دول «التكتلات الأفريقية الثلاثة» تجتاز مرحلة المفاوضات الأولى

دول «التكتلات الأفريقية الثلاثة» تجتاز مرحلة المفاوضات الأولى

عام 2019 سيشهد الوصول إلى الاتحاد الجمركي في القارة الأفريقية
الخميس - 2 شوال 1437 هـ - 07 يوليو 2016 مـ

أنهت دول تكتلات أفريقيا الثلاثة، الكوميسا والساداك وشرق أفريقيا، مرحلة المفاوضات الأولى بشأن إبرام اتفاقية منطقة التجارة الحرة فيما بينها، وذلك قبل أيام من انطلاق اجتماعات القمة الأفريقية السابعة والعشرين في العاصمة الرواندية كيغالي، التي سيجري خلالها مناقشة واعتماد نتائج الاجتماع الوزاري الخاص بمفاوضات منطقة التجارة الحرة القارية.

وأعلن سعيد عبد الله، رئيس قطاعي الاتفاقات التجارية والتجارة الخارجية في مصر التابع لوزارة التجارة والصناعة، أنه تم الانتهاء من المرحلة الأولى لمفاوضات إبرام منطقة التجارة الحرة بين دول التكتلات الأفريقية الثلاثة، وفقا لخريطة الطريق المعتمدة من قبل رؤساء الدول أعضاء التكتلات الثلاثة بشرم الشيخ في يونيو (حزيران) الماضي، لافتا إلى أن تلك المرحلة تشمل تحرير التجارة في السلع وحرية الحركة لرجال الأعمال.

وقال عبد الله، في بيان لوزارة التجارة والصناعة المصرية أمس: «إن المرحلة الثانية من التفاوض ستنطلق قريبا، وتشمل تحرير التجارة في الخدمات وحقوق الملكية الفكرية وسياسات المنافسة، على أن يتم التنسيق بين كبار المسؤولين في سبتمبر (أيلول) المقبل لوضع آلية حول الملفات الفنية للمرحلة الثانية».

وحول مفاوضات منطقة التجارة الحرة القارية، أشار عبد الله إلى أنه من المقرر عقد اجتماعات القمة الأفريقية السابعة والعشرين في العاصمة الرواندية كيغالي، خلال الفترة من 10 إلى 18 يوليو (تموز) الحالي، حيث سيتم مناقشة واعتماد نتائج الاجتماع الوزاري الخاص بمفاوضات منطقة التجارة الحرة القارية، لافتا إلى أنه خلال الاجتماع الثامن عشر لقمة الاتحاد الأفريقي تم الاتفاق على أهمية المضي قدما نحو التكامل الإقليمي في القارة الأفريقية، وقد تم تحديد عام 2019 للوصول إلى الاتحاد الجمركي في القارة الأفريقية، مرورًا بمنطقة التجارة الحرة القارية في عام 2017 بصفته موعدا مبدئيا، وذلك في إطار تنفيذ «معاهدة أبوجا».

وأوضح أنه تم خلال المنتدى الأول للمفاوضات التجارية لمنطقة التجارة الحرة القارية اعتماد القواعد الإجرائية لمؤسسات تفاوض منطقة التجارة الحرة القارية، كما أكد الاجتماع الوزاري الثاني لمنتدى المفاوضات أهمية مواصلة دعم عملية إنشاء منطقة تجارة حرة قارية من خلال توعية أصحاب المصلحة المعنيين في بلدانهم حول أهميتها، وتوفير الموارد المالية لضمان المشاركة الشاملة لجميع أصحاب المصلحة وتعزيز التصنيع للسلع التجارية في نطاق القارة.

وحول الاجتماعات المقرر عقدها في إطار اتفاقية الكوميسا خلال المرحلة المقبلة، أشار عبد الله إلى أن سلسلة الاجتماعات ستبدأ بعقد اجتماع رؤساء مصالح الجمارك في الدول الأعضاء بتجمع الكوميسا بكينيا خلال الفترة من 17 إلى 19 أغسطس (آب) 2016، الذي سيناقش مدى استعداد الدول الأعضاء للانضمام إلى الاتحاد الجمركي للكوميسا، إضافة إلى مناقشة موقف كينيا من تنفيذ قرارات المجلس الوزاري فيما يتعلق بإجراءات الحماية التي تفرضها كينيا على وارداتها من السكر، كما سيتم عقد اجتماع لجنة التجارة والجمارك في إطار الكوميسا بزامبيا، وذلك نهاية أغسطس المقبل؛ وذلك لمتابعة الموضوعات الفنية كافة في إطار الاتفاقية، مثل موقف التجارة في الخدمات والقيود غير الجمركية بين الدول الأعضاء، وموقف بعض الدول الأعضاء من انضمامها إلى منطقة التجارة الحرة لـ«الكوميسا».

وأوضح أنه سيتم اختتام تلك الاجتماعات بعقد اجتماعات قمة الكوميسا التي سيشارك بها رؤساء الدول والحكومات كافة، ويسبقها عقد اجتماعات المجلس الوزاري خلال أكتوبر (تشرين الأول) المقبل بمدغشقر، حيث ستناقش هذه الاجتماعات التقدم المحرز في الموضوعات كافة التي تشملها اتفاقية الكوميسا، وبخاصة التجارة البينية والخطط الاستراتيجية والسياسات التي من شأنها تنمية التجارة البينية وزيادتها، وتعزيز التعاون بين الدول الأعضاء، واعتماد التقارير الصادرة عن كافة الاجتماعات الفنية الفرعية لـ«الكوميسا»، التي تم عقدها خلال عام 2016، كما سيتم استعراض التقدم المحرز لمؤسسات وبرامج «الكوميسا» القائمة.

ولفت عبد الله إلى أنه من المتوقع أن تتم خلال تلك الاجتماعات مناقشة انضمام كل من أوغندا والكونغو الديمقراطية إلى منطقة التجارة الحرة لـ«الكوميسا»، إضافة إلى تسليم رئاسة «الكوميسا» من إثيوبيا إلى مدغشقر، طبقا للقواعد المنظمة لتبادل رئاسة دوراتها.



اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة