«التهاب مرفق السيلفي».. آخر أمراض التكنولوجيا الحديثة

«التهاب مرفق السيلفي».. آخر أمراض التكنولوجيا الحديثة

يحدث بسبب شد أوتار اليد الممدودة وإحكام قبضتها
الخميس - 2 شوال 1437 هـ - 07 يوليو 2016 مـ

في واحدة من أحدث الصرعات في سلسلة «الأمراض التكنولوجية»، رصدت حديثا حالة «التهاب مرفق السيلفي»، التي اعتبرها البعض حالة طبية فريدة جديدة ناجمة عن الاستخدام اليومي للهواتف الذكية تحدث عند شدّ أوتار اليد أثناء التقاط الصور الذاتية (سيلفي).
وتأتي هذه الحالة الجديدة بعد رصد حالات متنوعة سابقة لدى استخدام الكومبيوترات المكتبية والمحمولة وغيرها من الأجهزة الجوالة، إذ سجلت حالة مثيرة للجدل مثل «مخلب النص text claw» - وهي حالة الألم التي يتعرض لها كل من الرسغ واليد نتيجة استخدامهما المتواصل في الكتابة، وحالة «يد الآيباد iPad hand» - وهي حالة تعب اليد التي تستخدم الجهاز اللوحي لأنها تعمل في الهواء من دون أي سند يدعمها مثل سطح الطاولة. وقبلها سجلت حالات التهاب «اصبع الإبهام بسبب بلاكبيري Blackberry thumb».
ويبدو أن الأطباء أخذوا يعترفون بوجود الحالة الجديدة المسماة طبيا «مرفق السيلفي Selfie elbow»، وذلك بعد تصريح هدى قطب المشرفة على برنامج «توداي» التلفزيوني الأميركي بأنها أخبرت طبيبها بأنها تعاني من الالتهاب في مرفقها بسبب ولعها بالتصوير الذاتي - أو بالأحرى وعلى وجه الخصوص، بسبب الشعور غير المريح في قبضة يدها عند محاولتها التقاط صورة السيلفي.
وعلقت ماري آن ولمارث الطبيبة في العلاج الطبيعي والمتحدثة باسم جمعية العلاج الطبيعي الأميركية أن البعض قد يعتبر هذا الأمر سخيفا إلا أن مثل هذه الحالات ليست جديدة البتة. ويمكن النظر إلى مثل هذه الحالة بأنها نوع من أنواع حالات الأضرار الناجمة عن شد الأوتار المتكرر، مثلما يحدث في حالات التهاب النفق الرسغي - التي تنجم عن انضغاط العصب المتوسط في النفق الرسغي واعتلال هذا العصب، ويظهر كألم في الرسغ ومن ثم تنميل في الأصابع وربما ضعف في عضلات اليد.
ونقلت «واشنطن بوست» عن ولمارث أن «مرفق السيلفي» مشابه لحالة «التهاب مرفق التنس tennis elbow» - وهو التهاب حاد أو مزمن في الأوتار التي تربط عضلات الساعد، على الجزء الخارجي من المرفق. ولذلك فإن الالتهاب الناجم عن التقاط السيلفي يحدث عند مدّ اليد في نفس الوقت الذي يتم فيه إحكام القبضة على هاتفك - وهو أمر لم يصمم جسم الإنسان للتكيف معه.
وتحدث الأضرار بسبب الزيادة والتكرار في استخدام التكنولوجيا، وقد رأينا ذلك مع هاتف «بلاكبيري» عند إطلاقه مثلا. وكان الأطباء يحذرون منذ سنوات من سوء استخدام التكنولوجيا الذي يؤدي إلى حدوث أضرار في الجسم، وخصوصا لدى الأطفال والشباب، ذلك أن الكومبيوترات والهواتف الذكية تقود إلى وضع أجسامنا في أشكال غير طبيعية لفترة طويلة من الزمن - مثل إمالة الظهر عند الجلوس أمام الكومبيوتر والكتابة على لوحة المفاتيح، والأضرار التي تحدث على اليد وعلى الرقبة والكتف.
كما أن شدّ اليدين يتأتى من حقيقة أننا نستخدمها دومًا من دون إعطائهما أية فرصة للراحة، ناهيك بقيام البعض بشد اليد إلى أي مدى ممكن بهدف التقاط السيلفي، مما يؤدي إلى الإجهاد.
إلا أن من السهل علاج مثل هذه الحالات بأخذ قسط من الراحة، ووضع الثلج على المنطقة المتضررة، وتغيير العادات، إضافة إلى إجراء تمرينات بسيطة. وتقترح ولمارث إجراء تمرينات مثل مدّ اليد أمام الجسم ثم حني الرسغ برفق إلى الأسفل والأعلى عند بسط راحة اليد. والمهم، كما تقول، إنك ما إن تشعر بأن عضوا في جسمك يشكو من الألم فعليك أن تتوقف عن استخدامه وتأخذ قسطًا من الراحة.


اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة