بن دغر: إيران سبب صراعات المنطقة.. ولن نسمح بـ«حزب الله» آخر في اليمن

بن دغر: إيران سبب صراعات المنطقة.. ولن نسمح بـ«حزب الله» آخر في اليمن

دعا طهران إلى الكف عن التدخل في اليمن
الاثنين - 29 شهر رمضان 1437 هـ - 04 يوليو 2016 مـ رقم العدد [ 13733]

قال رئيس الحكومة اليمنية، الدكتور أحمد بن دغر : «لن نسمح بوجود حزب الله ثان في اليمن ليهدد الأمن والاستقرار بالمنطقة»، مضيفا أن إيران وراء أي صراع، وهي من دعمت الحوثي والتمرد في اليمن.
ودعا بن دغر طهران إلى الكف عن «التدخلات في شؤوننا الداخلية ووقف ضخ الصراعات والأحقاد إلى المجتمع اليمني المسالم والمتسامح».
وجاء حديث بن دغر لدى لقائه قادة السلطة المحلية والجيش والأمن والمقاومة، في قصر المعاشيق جنوبي بعدن الليلة قبل الماضية، بمناسبة الذكرى الأولى لتحرير مدينة عدن الذي صادف السابع والعشرين من شهر رمضان؛ إذ دعا إلى ضرورة كبح جماح الانقلاب وهزيمته حتى يتم تطهير كل الأرض اليمنية، مشيرا إلى أن الدفاع عن عدن يبدأ بعدن وينتهي في مران.
وبعد مرور عام من تحرير مدينة عدن التي جابهت الميليشيات الانقلابية، شدد رئيس الحكومة اليمنية على ضرورة الحفاظ على الإنجاز والعمل على توطيد اللحمة الوطنية بين كل القوى السياسية والاجتماعية.
وقال: «صحيح إن محافظة عدن ولحج وأبين والضالع وأجزاء أخرى من المحافظات اليمنية تحررت، إلا أن العدو ما زال يتربص بأمن واستقرار المنطقة؛ لذلك فالأمر يتطلب الوقوف إلى جانب السلطة الشرعية ممثلة بالرئيس عبد ربه منصور هادي والمؤسسات العسكرية لأداء واجباتها الوطنية تجاه الشعب الصابر والعمل معا لإعادة العمل في كل مؤسسات الدولة المدنية وإنهاء مرحلة الصراع والتجاذبات السياسية للاتجاه نحو البناء والتعمير».
وأوضح أن اليمن لن ينعم باستقرار فعلي إلا إذا عادت تلك الميليشيات الانقلابية إلى رشدها، واحترامها والتزامها بقرار مجلس الأمن الدولي «2216» والمبادرة الخليجية وآليتها التنفيذية وتنفيذ مخرجات الحوار الوطني ووضع الجميع السلاح، وذهبوا بنية صادقة لاتفاق سلام، داعيا إلى موقف وطني شامل لإنقاذ ما يمكن من وطن ومجتمع أنهكته الصراعات ودمرته الحروب.
وجدد بن دغر التأكيد أن حكومته تسعى بقدر استطاعتها إلى حل المشكلات الخدمية في عدن والمحافظات المجاورة على وجه الخصوص تشغيل محطات الكهرباء المتهالكة، وتوفير المشتقات النفطية وقطع الغيار، وأكد أن الدعم العربي الشقيق في هذا المجال قادم خلال الأيام القريبة القادمة مما يخفف وطأة هذا الصيف على مواطني عدن والمحافظات المجاورة، ويوفر طاقة كافية للسنوات القادمة سنعلن عنه في وقته.


اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة