سلطان بن سلمان: السياحة ثاني قطاع «مسعود» وطنيا.. وعامنا الحالي استثنائي

سلطان بن سلمان: السياحة ثاني قطاع «مسعود» وطنيا.. وعامنا الحالي استثنائي

أكد أهمية تحفيز المستثمرين السياحيين بإقرار برنامج للتمويل
الثلاثاء - 1 جمادى الآخرة 1435 هـ - 01 أبريل 2014 مـ
الأمير سلطان بن سلمان لدى حديثه للإعلاميين

أكد الأمير سلطان بن سلمان بن عبد العزيز، رئيس الهيئة العامة للسياحة والآثار، أن هذا العام سيكون عاما استثنائيا بعد صدور قرارات مهمة من الدولة ستكون الانطلاقة الأساسية لقطاع الاستثمار السياحي، رافعا شكره لخادم الحرمين الشريفين الملك عبد الله بن عبد العزيز على دعمه للسياحة والتراث الوطني بعدد من القرارات التي توجت بقرار مجلس الوزراء أخيرا الموافقة على «مشروع الملك عبد الله للعناية بالتراث الحضاري»، وقرار دعم الهيئة العامة للسياحة والآثار ماليا وإداريا للقيام بالمهام الموكلة إليها نظاما.

وقال رئيس الهيئة العامة للسياحة والآثار في تصريح صحافي عقب افتتاح الدورة السابعة لملتقى السفر والاستثمار السياحي السعودي برعاية الأمير خالد بن بندر بن عبد العزيز، أمير منطقة الرياض رئيس مجلس التنمية السياحية بالمنطقة، مساء أول من أمس: «نحن نستبشر خيرا.. هذا العام هو عام الإنجازات التي ستتحقق على أرض الواقع قريبا بإذن الله بعد أن تم التمكين وصدور القرارات، وتتطلع الهيئة العامة للسياحة والآثار في الفترة القادمة لأن يتم إقرار عدد من القرارات والأنظمة المهمة».

وأضاف: «القضية ليست قضية فرص عمل فقط، وإنما أيضا إبقاء المواطن في وطنه بقدر الإمكان مع أسرته، حتى يتعرف على هذا الوطن وتتعزز وطنية المواطن وعلاقته مع وطنه وتاريخ وطنه وملحمة تأسيسه، والهيئة تعمل وهي تنتظر القرارات، وتعمل بحسب ما يوجه به خادم الحرمين الشريفين لمسؤولي الدولة بالانطلاق في المشاريع والتعاون وتحقيق النتائج وانتظار القرارات للتوسع في هذه النتائج».

كما أكد الأمير سلطان أهمية تحفيز السياحة والمستثمرين السياحيين بإقرار برنامج للتمويل السياحي لتنطلق السياحة كصناعة اقتصادية متكاملة، وقال «نأمل أن تصدر قرارات مهمة بالنسبة للتمويل السياحي حتى نحفز المستثمرين ونرفع مستوى الخدمات والمشاريع السياحية لكي نستطيع أن نحد من ارتفاع الأسعار؛ لأن هذا هو هم المواطن وهمنا نحن. واليوم المعروض من الفنادق ومنشآت الإيواء يعتمد على الموسمية، في الصيف فقط، وليس هناك تمويل حقيقي لمنشآت السياحة ومنشآت الترفيه، كما هو التمويل في كل القطاعات الأخرى».

وأعرب عن تطلعه لإيجاد التمويل وإنشاء شركات في المناطق التي صدر فيها قرار مجلس الوزراء بمساهمة الدولة وإيصال البنى التحتية مع ما يتم الآن من تطوير قدرات المستثمرين وتأهيلهم، لافتا إلى اعتماد الهيئة برنامجا لتأهيل المستثمرين ودعمهم من صناديق مختلفة بشكل محدود حتى الآن.

وأضاف الأمير سلطان أن «السياحة قطاع منتج لفرص العمل بشكل كبير في جميع أنحاء العالم، والمبشر هو أن السياحة اليوم تعد ثاني قطاع مسعود في الاقتصاد الوطني، إذ إن العمل في السياحة تجده في المدن الصغيرة والمتوسطة والأرياف، والصناعات الحرفية وصناعات الإيواء ومقدمي الخدمات ومنظمي الفعاليات».


اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة