أسبوع يفصل مركبة «جونو» عن الوصول إلى «المشتري»

أسبوع يفصل مركبة «جونو» عن الوصول إلى «المشتري»

رحلة استغرقت 5 سنوات لاستكشاف الكوكب الأكبر في المجموعة الشمسية
السبت - 27 شهر رمضان 1437 هـ - 02 يوليو 2016 مـ
صورة التقطت لكوكب المشتري عام 2014 بتلسكوب هابل الفضائي (أ.ف.ب) - صورة التقطت بعدسة تلسكوب هابل الفضائي للشمس («ناسا») - اكتشاف آلاف الكواكب جراء طلعات «ناسا» الاستطلاعية («ناسا»)

أصبحت مركبة «جونو» الفضائية التابعة لوكالة الفضاء الأميركية «ناسا» على بعد أيام فقط من الوصول إلى كوكب المشتري، لتكون بذلك أول مركبة فضائية تقترب إلى ذلك الحد من الكوكب الضخم بعد رحلة استغرقت 5 سنوات. وفي هذه المناسبة الفردية من نوعها، أطلقت «ناسا» مجموعة من الصور المميزة الملتقطة بعدسة تلسكوب هابل الفضائي الضخم الذي تم إطلاقه بأميركا عام 1990 لبث صور مكبرّة للمجرات والأجسام في الفضاء للمجموعة الشمسية. ونشرتها صحيفة «واشنطن بوست» على موقعها الإلكتروني أمس.
إلى ذلك، وبعد رحلة استغرقت نصف عقد، من المقرر أن يصل مسبار الفضاء «جونو»، إلى العملاق الغازي، كوكب المشتري، بعد أقل من أسبوع واحد، يوم 4 يوليو (تموز) قاطعًا مسافة تصل إلى 2.25 مليار كيلومتر.
وسيدخل «جونو» مدارًا قطبيًا طويلاً، ليدور حول المشتري، في مدار يبعد 4600 كيلومتر من قمم السحب الخاصة بالكوكب. ولم يسبق لأي مسبار أو لمركبة فضائية أن اقترب لهذه الدرجة من المشتري، رغم أن مسبارين سابقين كان قد جرى إرسالهما، لكنهما تدمرا في الغلاف الجوي للكوكب العملاق. وسيمضي «جونو» نحو عام في المدار الخاص بكوكب المشتري، لدراسة بعض خصائصه المهمة مثل محتواه المائي، ورسم خريطة لحقله المغناطيسي.
ولاستكمال مهمته المحفوفة بالمخاطر، سيواجه المسبار خطرًا كبيرًا، من خلال محاولة البقاء صالحًا للعمل أثناء عاصفة من الإشعاع الكهربي، الناتجة عن المجال المغناطيسي القوي للمشتري. وتعد هذه العاصفة واحدة من أقوى العواصف الموجودة في المجموعة الشمسية كلها.
ولمزيد من الضمانات، فقد جرت برمجة «جونو»، ليتبع مسارًا مداريًا طويلاً، يمكنه أن يتجنب أحزمة إشعاع المشتري قدر الإمكان. ورغم هذه التدابير، فليس من المتوقع أن تستمر مهمة المركبة الفضائية لفترة أطول بكثير من العمر المخطط لها، أي نحو 20 شهرًا فقط.
وكوكب المشتري هو الكوكب الخامس بعدًا عن الشمس، وأكبر كوكب في النظام الشمسي، وهو كوكب عملاق تبلغ كتلته واحدا من الألف من كتلة الشمس، كما تصل كتلته إلى مرتين ونصف كتلة جميع الكواكب الأخرى في النظام الشمسي مجتمعة.
والمشتري هو عملاق غازي، جنبًا إلى جنب مع كوكب زحل، فيما يعد كوكبا أورانوس ونبتون من عمالقة الجليد.
ولدى كوكب المشتري 67 قمرًا على الأقل، بما في ذلك أربعة أقمار غاليليو الكبيرة، التي اكتشفها غاليليو غاليلي في عام 1610، وجانيميد هو أكبر الأقمار، وقطره أكبر من كوكب عطارد.


اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة