مرداد: تراجع عدد السعوديين المتوفين في تفجير إسطنبول إلى اثنين.. و 25 مصابا

مرداد: تراجع عدد السعوديين المتوفين في تفجير إسطنبول إلى اثنين.. و 25 مصابا

أكد تراجع الرقم بعد التدقيق في الوثائق والبيانات
الأربعاء - 24 شهر رمضان 1437 هـ - 29 يونيو 2016 مـ رقم العدد [ 13728]

أكد السفير السعودي لدى تركيا عادل مرداد، تراجع عدد السعوديين المتوفين إثر التفجيرات الإرهابية التي شهدها مطار أتاتورك في إسطنبول، أمس (الثلاثاء)، إلى اثنين فقط، حيث اتضح للسفارة بأن 4 قتلى ليسوا سعوديين وإنما يحملون الجنسية التركية، وذلك عقب التدقيق في وثائقهم وبناء على بيانات حجزهم بأرقام جوازات سفرهم التركية.

وقال: بالنسبة للمصابين فإنه وجد اثنين من بين القائمة الواردة من السلطات التركية يحملون الجنسية التركية، وعليه يتقلص عدد المصابين من المواطنين إلى 25 مصابا، مشيرا إلى أن السلطات التركية تمكنت من العثور على 4 مفقودين سعوديين، وأن جهود السفارة متواصلة للبحث عن مفقود حتى الآن.

وقال أن السفارة ستواصل بالتنسيق مع القنصلية العامة في إسطنبول متابعة أوضاع المواطنين وتقديم كافة أشكال العون والمساعدة للمتوفين وذويهم والمصابين حتى يتم التأكد من سلامتهم وعودتهم إلى السعودية، كما ستعمل على شحن جثامين المتوفين وإصدار شهادات وفاة لهم وتسهيل عودتهم إلى المملكة مع ذويهم.

وكانت القنصلية السعودية في إسطنبول قد ذكرت في وقت سابق، اليوم (الأربعاء)، أن حصيلة المواطنين السعوديين المتوفين جراء الانفجارات بلغ 6 متوفين وأصيب 23 شخصا بناء على ما وردها من السلطات التركية المختصة.

وتابع السفير مرداد: حالات الإصابات تتراوح ما بين خفيفة إلى متوسطة وخطيرة، وهم موزعين على عشر مستشفيات في مدينة إسطنبول"، معلنا عن خروج 11 مصابا من المستشفى، وأن هناك 11 حالة خفيفة و4 حالات متوسطة وحالة خطيرة في العناية المركزية.

وعن الأوضاع الأمنية في تركيا، قال السفير السعودي لدى أنقرة: تلقينا استفسارات كثيرة عن الأوضاع الأمنية التي لا تزال تحت السيطرة، وهذه الحالات تحصل في دول كثيرة، وقد تجاوبنا مع المستفسرين ولم نتلق شكاوى.

وحث سفير خادم الحرمين الشريفين في تركيا المواطنين السعوديين على الابتعاد عن أماكن التجمعات والازدحام وألا يترددوا في التواصل مع السفارة أو القنصلية لتقديم أي مساعدات أو استفسارات لهم.


اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة