الهيئة العليا للمفاوضات غير متفائلة بشأن استئناف المفاوضات

الهيئة العليا للمفاوضات غير متفائلة بشأن استئناف المفاوضات

الاثنين - 22 شهر رمضان 1437 هـ - 27 يونيو 2016 مـ

استبعد رياض نعسان آغا، المتحدث الرسمي باسم الهيئة العليا للمفاوضات، أن يحدث أي اختراق أو تقدم بشأن المفاوضات في جنيف، بعد الاجتماع المرتقب لمجلس الأمن الدولي، والذي قال عنه المبعوث الدولي لسوريا ستيفان دي ميستورا، إن موعد استئناف المفاوضات سيتحدد بعده.
وفي حديثه لـ«الشرق الأوسط»، قال نعسان آغا، إنه «لا توجد أي مؤشرات لإمكانية استئناف المفاوضات»، لافتًا إلى استمرار «التصعيد العسكري واستخدام روسيا لأسلحة محرمة دوليا (عنقودية، وفوسفورية، وفراغية) وتصعيد الحصار وعدم إطلاق سراح المعتقلين»، وهذا كله «يجعل المفاوضات أمام طريق مسدود». وأعاد إلى الأذهان، رفض الأسد في خطابه الأخير، الحل السياسي، ومن ضمنه تشكيل هيئة حكم انتقالية، وهذا يعني رفض القرار الدولي «2254»، حسب قول المتحدث الرسمي باسم الهيئة العليا للمفاوضات.
في شأن على صلة بالمستجدات السورية، نفى نعسان آغا أن يكون «تيار الغد» الذي أسسه أحمد الجربا، الرئيس السابق للائتلاف الوطني، قد انضم إلى الهيئة العليا للمفاوضات، موضحا أنه «لم يعرض موضوع أي انضمام لتيار سياسي إلى الهيئة التي تأسست في مؤتمر الرياض، والتي اجتمعت مرة واحدة، مؤخرا». وتابع أن «الهيئة العامة وحدها المخولة بأي قرار يتعلق بمسائل كهذه». وإذا فكر أحمد الجربا بذلك فعليه أن ينتظر انعقاد المؤتمر العام، حسب قول نعسان آغا الذي أعاد للأذهان أن «الجربا عضو في الهيئة العليا للمفاوضات لكنه لم يحضر اجتماعاتها». وحول زيارة الجربا إلى موسكو، أكد آغا أنه لا علم للهيئة بتلك الزيارة.
قال ستيفان دي ميستورا، مبعوث الأمم المتحدة الخاص لسوريا، أمس، إن إمكانات عقد جولة جديدة من محادثات السلام السورية ستكون أوضح، بعد أن يناقش مجلس الأمن الدولي الخيارات المختلفة يوم 29 يونيو (حزيران) الحالي، مؤكدا أن الأمم المتحدة تسعى إلى استئناف الحوار في يوليو (تموز) المقبل.
وأضاف دي ميستورا أنه كان برفقة الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون خلال زيارة قام بها، الأسبوع الماضي، إلى سان بطرسبورغ، حيث عقدا «اجتماعا شاملا وطويلا» مع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين ووزير خارجيته سيرغي لافروف، تركز في معظمه على سوريا.
يذكر أن المبعوث الدولي ستيفان دي ميستورا، قال للصحافيين، الخميس الماضي، في جنيف، إنه سيتوجه إلى الولايات المتحدة قبيل اجتماع مجلس الأمن المقرر يوم 29 يونيو الجاري، موضحا أنه سيجري مشاورات في نيويورك وواشنطن، في إطار المساعي لتحديد موعد المحادثات السورية.
ونقلت «رويترز» عنه قوله، إن ممثلي مكتبه يجرون حاليا محادثات فنية مع المشاركين في حوار جنيف.


اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة