حزن يوشّح عناوين الصحف الأوروبية.. ونظيرتها البريطانية تحتفي

حزن يوشّح عناوين الصحف الأوروبية.. ونظيرتها البريطانية تحتفي

بعد الاستفتاء على خروج بريطانيا من «الاتحاد الأوروبي»
السبت - 20 شهر رمضان 1437 هـ - 25 يونيو 2016 مـ رقم العدد [ 13724]

بعد يوم على استفتاء أخرج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي، كتبت الصحف الأوروبية على صفحاتها الأولى اليوم (السبت)، عناوين تعكس البعد التاريخي لخروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي وعبر معظمها عن حزن الاتحاد على قيمه، داعية إلى صحوة لضمان بقائه.

وحدها الصحف البريطانية التي قادت حملة شرسة ضد الاتحاد الأوروبي، عبرت عن سعادتها «بالزلزال الناجم عن الخروج من الاتحاد» واحتفت، على غرار «ديلي تلغراف» بهذا «اليوم الذي صوت فيه البريطانيون من أجل استعادة زمام أمورهم».

وكتبت صحيفة «ديلي ميل» بأحرف كبيرة «التحية لبريطانيا!» وقالت: «هذا هو اليوم الذي وقف فيه الشعب الصامت في بريطانيا ضد النخبة المقيتة في بروكسل وطبقة سياسية وقحة ومنقطعة عن الواقع». فيما بدت صحيفة «ديلي ميرور» أكثر قلقًا. وقالت «ماذا سيحدث الآن؟»

وفي جميع دول أوروبا بدت الصحف مذهولة. واختارت صحيفة «هاغشه كورانت» الهولندية صورًا تشبه الوجوه التي تعبر عن صرخة رعب في لوحات الفنان التعبيري إدفارد مونش، في رسوم تعكس حزن المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل ورئيسي الوزراء الهولندي مارك روتي وديفيد كاميرون.

وتحدثت صحيفة «البايس» من جهتها، عن «كارثة» و«انتصار رمزي كبير لكل أعداء المشروع الأوروبي». وأشارت صحيفة يسار الوسط إلى اتحاد أوروبي «مبتور» بينما هنأت «تاتس» الألمانية بسخرية الشعبويين البريطانيين على فوز «يهز القارة».

من جانبها، كتبت صحيفة «ليبيراسيون» الفرنسية، أنّ بحر «المانش لم يعد مضيقًا بل هوة». وأضافت أنّ «أوروبا بيت مشترك، إنّه يحترق».

وكغيرها من الصحف الأوروبية، حاولت «ليبيراسيون» فهم ما حدث. وكتبت أنّ «البريطاني يرفض المشروع الأوروبي بقدر فقره وتقدمه في السن. الطبقات الشعبية في كل القارة لم تعد تؤمن به. إنّها تلتفت إلى الأمم بصفتها الملاذ الوحيد القابل للمصداقية في مواجهة تجاوزات العولمة».

وقالت صحيفة «فيبورجا» البولندية «إنّه نبأ سار لأعداء التكامل الأوروبي، الشعبويين وأتباع الأنانية الوطنية والانعزالية وكره الأجانب».

وكتبت صحيفة «لا ستامبا» في عنوانها الرئيسي «خيانة من بلد البيتلز» و«عودة الأنانية الوطنية». أمّا صحيفة «إل سولي 24 أوري» فكتبت «أوروبا استيقظي».

ورأت صحيفة بيلد الشعبية الألمانية أنّ رحيل بريطانيا ينذر بأيام قاتمة لأوروبا، متوقعة «أشهرًا إن لم يكن سنوات من عدم اليقين».

وحيت صحيفة «بوليتيكن» الدنماركية أوروبا (الرسامين) بروغيل وبروغل وديغا التي «عانت طويلا وأبدعت كثيرا»، ونسبت هذا الفشل إلى «عدد كبير من المسؤولين» على رأسهم رئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون والدبلوماسيون الأوروبيون. فيما رأت صحيفة «لا فوا دونور» الفرنسية بقلم إيرفيه هافر، أنّ «على قادة الدول الـ27 أن يكتبوا التتمة ويبرهنوا على أنّهم بمستوى التحدي. يجب أن نتحرك بسرعة». وأضاف: «قد يكون بإمكاننا أن نقول شكرًا لأصدقائنا الإنجليز يومًا ما لأنّهم سببوا الصدمة التي ربما أنعشت المريض الأوروبي».


اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة