القوات الخاصة تصرع مسلحًا اقتحم مجمعًا لدور السينما في مدينة ألمانية

القوات الخاصة تصرع مسلحًا اقتحم مجمعًا لدور السينما في مدينة ألمانية

تباينت التقديرات حول عدد الجرحى بين 20 و50 شخصًا
الجمعة - 19 شهر رمضان 1437 هـ - 24 يونيو 2016 مـ رقم العدد [ 13723]

أفاد وزير داخلية ولاية هيسن الألمانية، بيتر بويت، بأن القوات الخاصة قتلت مسلحًا اقتحم مجمعًا لدور السينما في مدينة فيرهايم القريبة من مانهايم. وقال الوزير بعد ظهر أمس في مبنى برلمان الولاية، إن القوات الخاصة التي داهمت المجمع من عدة مداخل، اضطرت إلى «صرع» الرجل المقنع؛ لأنه اتخذ رهائن وهدد بقتلهم.
وأضاف الوزير أن الرجل كان مسلحًا بسلاح «طويل»، لكنه لا يستطيع البت فيما إذا كان سلاحًا ناريًا أم لا. وأطلق الرجل 4 رصاصات، وفق تصريح الوزير، نافيًا إمكانية الحديث الآن عن مدى الضرر والإصابات التي ألحقها بالآخرين. وكانت صحيفة «بيلد» الواسعة الانتشار تحدثت عن سلاح لإثارة الفزع وليس عن سلاح ناري.
والانطباع الأول عن الرجل الذي اقتحم مجمع السينمات أنه «مختل»، بحسب تقدير بيتر بويت. ولا تتوفر أدلة على عملية إرهابية، وإنما على جناية فردية مجهولة الدوافع.
وحول موضوع اقتحام مجمع السينمات لم تتحدث الشرطة عن إصابات، وذكرت أن التحقيق أحيل إلى شرطة ولاية هيسن. ولا تتوفر معلومات كافية عن شخصية الرجل، ولا عن دوافعه. وكان يقف قريبًا من الرهائن حينما أطلق عليه النار، وتم تحرير كافة الرهائن دون إصابات أو خسائر.
وكان رجل مقنع يحمل سلاحًا ناريًا اقتحم مجمعًا لدور السينما في مدينة فيرهايم الألمانية (ولاية هيسن) بعد ظهر أمس. وإذ تحدث الشهود لوسائل الإعلام الألمانية عن سماعهم صوت إطلاق نار، تباينت التقديرات حول عدد الجرحى بين 20 و50 شخصًا.
تحدثت إذاعة هيسن عن 25 جريحًا على الأقل نتيجة لإطلاق النار في المبنى، لكن وسائل الإعلام المحلية التي هرعت إلى مكان الحادث، ذكرت أن عدد الجرحى يرتفع إلى 50. ولا زالت دوافع الرجل مجهولة، بحسب تقدير رجال الشرطة.
وقدرت متحدثة باسم الشرطة الحالة في مجمع «الراين – نيكار» على أنها «خطر مبهم الأبعاد» قبل أن يقتحم رجال الوحدة الخاصة المجمع. وكان الرجل مسلحًا، ويحمل حزامًا للعتاد على كتفه. وسارعت الشرطة إلى تطويق مكان الحادث، كما تم استدعاء القوات الخاصة لإنهاء ما أسمته بعض الصحف بحالة حصار واحتجاز رهائن. ووصل رجال الوحدة الخاصة إلى مكان الحادث بواسطة الهليكوبترات. جرت الحادثة في الساعة الثالثة بعد الظهر بالتوقيت الألماني (الثانية بتوقيت غرينتش).


اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة