البغداديون يقضون أوقاتهم بعروض للأزياء وفي المقاهي حتى الفجر

البغداديون يقضون أوقاتهم بعروض للأزياء وفي المقاهي حتى الفجر

بغداد تقاوم اليأس بحب الحياة
الجمعة - 19 شهر رمضان 1437 هـ - 24 يونيو 2016 مـ
القاسم المشترك في حياة هذه المدينة في النهار والليل هو ازدحام شوارعها خصوصًا بعد الإفطار في شهر رمضان (أ.ف.ب)

رغم كل الفوضى والأزمات السياسية والاقتصادية والاجتماعية التي تعيشها بغداد، فإن هذه المدينة التي قاومت الكثير من المصائب عبر تاريخها تبقى عصية على النسيان، بل هي مدينة تزدحم بالحياة والأمل بفضل ناسها الذين يشكلون روح بغداد الحقيقية.
وبغداد النهار هي غيرها بالتأكيد عن بغداد الليل، والقاسم المشترك في حياة هذه المدينة في النهار والليل هو ازدحام شوارعها بالسيارات، خصوصا بعد الإفطار في شهر رمضان، حيث الأسواق تبقى مفتوحة حتى ما بعد منتصف الليل. ومن ينغمس في حياتها اليومية فلن يصدق التقارير الإخبارية والمعلومات التي تتحدث عن أزمات العراق، بل سيتأكد أنه يعيش في مدينة حيوية رغم همومها، ولكل فئة اجتماعية اهتماماتها، وفي جميع المجالات.
وقبل يومين استضاف مركز «أوج بغداد» الثقافي عرضا للأزياء مستمدا من الفلكلور العراقي أقيم في الغاليري ذاته المعلق على جدرانه لوحات معرض الفنانة عشتار جميل حمودي، الذي حمل اسم «أحزان النخيل»، وكان المركز ذاته قد أقام عرضا خاصا للفيلم العراقي «صمت الراعي» من إخراج رعد مشتت وبطولة آلاء نجم ومحمود أبو العباس، وهو الفيلم الذي حاز جوائز عربية وآسيوية، وسيتم عرضه في مهرجان وهران السينمائي في الجزائر الشهر المقبل.
الفعاليات الثقافية والفنية لا تتوقف في بغداد، بل إن صالات العرض التشكيلي مزدحمة باستمرار بالأعمال الفنية، وقاعة الرباط في شارع المغرب بجانب الرصافة حريصة على تحقيق برنامجها من الحفلات الموسيقية التي كان آخرها إحياء ذكرى الملحن والمطرب العراقي رضا علي الذي لحن لكبار المطربين العراقيين والعرب، بينهم فايزة أحمد وسميرة توفيق.
وحتى تجد العائلة العراقية مكانا لها في أماسي وليالي مطاعم بغداد ومقاهيها التي تطل على نهر دجلة مباشرة، خصوصا في مواقيت الإفطار والسحور لا بد من حجوزات مسبقة؛ فمطعم مثل «عيون بغداد» ذي الطابع البغدادي الأصيل من حيث العمارة والأثاث والأطباق تسهر فيه العوائل حتى مواقيت الإمساك، وهكذا غالبية المطاعم التي حرصت على تقديم وجبات الإفطار والسحور فقط.
حضور هذه النشاطات والفعاليات الثقافية والاجتماعية لا يقتصر على فئة معينة، بل تجد بينهم الفنان والكاتب والطبيب والمهندس والموظف، وعلى حد قول الفنانة المسرحية آلاء نجم، فإن «حضور هذه الفعاليات هو تحدٍ للظلام الذي يريد الإرهابيون أن يجرونا إليه، ونحن نريد أن نبرهن بأن بغداد تبقى حية ونابضة بالجمال والإبداع والعطاء»، مشيرة إلى حرصها «على حضور غالبية الفعاليات الفنية والثقافية من عروض مسرحية أو أماسٍ شعرية أو معارض تشكيلية».
تضيف آلاء نجم التي التقتها «الشرق الأوسط» في عرض الأزياء الذي أقيم في مركز «أوج بغداد» الثقافي الذي استمد المصمم سيف العبيدي خطوطه من العباءة والجلباب العربي والبغدادي مزينا قطعه بالحرف العربي، قائلة «كنت سعيدة بحضور عرض الأزياء هذا؛ كون المصمم عراقيا استوحى خطوطه من الزي البغدادي الأصيل وقدمه بأسلوب معاصر، كما أن العارضات عراقيات، وهذا يعني أن هناك إصرارا على تحدي محاولات وضع العصي في دواليب التقدم والإبداع»، منبهة إلى أن «بغداد مصدر إلهامنا نحن الفنانين، وتبقى مدينة جميلة رغم الخراب الذي طال أغلب مناطقها، لكن كل شيء سيعود أجمل مما كان، فالعراقيون مبدعون في العمارة والفنون والحياة وهذا أهم شيء، وأعني إصرار أهل المدينة على مقاومة اليأس وإعادة بناء العاصمة التي كانت توصف بأنها واحدة من أجمل المدن العربية».
من الظواهر الحضارية التي برزت مؤخرا في قلب العاصمة العراقية هي انتشار المقاهي التي يرتادها الزوار من الجنسين ومن أعمار مختلفة، ولعل أبرزها التي تشكل بالفعل ظاهرة إيجابية اجتماعيا وثقافيا هي مقهى «رضا علوان» وسط الكرادة داخل في جانب الرصافة، فعلى كراسي هذا المقهى المنتشرة فوق الرصيف يتوزع المثقفون العراقيون، نساء ورجالا، ومن مختلف الأجيال والاختصاصات الإبداعية، يتبادلون الآراء والأفكار ويناقشونها بحرية وبهدوء؛ إذ لم تعد أنظار المارة تستهجن جلوس المرأة العراقية في المقهى البغدادي ووسط حي يعد شعبيا إلى حدٍ ما.
يقول الفنان الموسيقي هندرين حكمت، أستاذ آلة السنطور في معهد الدراسات الموسيقية ببغداد لـ«الشرق الأوسط» هنا «يلتقي الفنان المسرحي مع الموسيقي والشاعر والرسام والمعماري لمناقشة حدث ثقافي ما، مثل عرض مسرحي أو حفل للفرقة السيمفونية، أو يتم تبادل المقترحات وتطويرها»، مشيرا إلى أن «أشهر المقاهي الثقافية ببغداد كانت في شارع الرشيد، مثل مقاهي: حسن عجمي والزهاوي والبرلمان والبرازيلية، وكل هذه المقاهي ذات التاريخ العتيد اختفت بسبب الخراب الذي عم أول شارع في بغداد والعراق وأعني شارع الرشيد، وفي هذا المقهى وجد المثقفون العراقيون ضالتهم وتحولت إلى مقر للقاءاتهم».


اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة