جيسي عبدو: أشارك في الأعمال الدرامية اليوم بخطوات ثابتة

جيسي عبدو: أشارك في الأعمال الدرامية اليوم بخطوات ثابتة

أكدت أن ما تقدّمه في «بسمات وطن» لا يخدش ذوق المشاهد
الجمعة - 5 شعبان 1437 هـ - 13 مايو 2016 مـ

قالت الممثلة جيسي عبدو إنها اتخذت قرارها في دخول عالم الدراما من بابه العريض. وأضافت الفنانة المعروفة بأدوارها الكوميدية منذ تسع سنوات حتى اليوم: «قراري هذا لا يعني انتقالي من عالم الكوميديا إلى عالم الدراما، فالممثل يمكنه تأدية جميع الأدوار مهما كانت طبيعتها لأنها تدخل في صلب مهنته». وتابعت في حديثها لـ«الشرق الأوسط»: «أنا اليوم منكبّة على عملي الدرامي من حلال مشاركتي في مسلسل (جريمة شغف)، المنتظر أن يعرض في موسم رمضان المقبل، وأجد تجربتي هذه رائعة لا سيما وأنني أقف فيها إلى جانب نجوم كبار على الشاشة العربية أمثال منى واصف وقصي الخولي ونادين الراسي». ورأت جيسي عبدو أن ابتعادها لفترة طويلة عن أعمال درامية هو بسبب انتقائها للأدوار التي ترغب في تجسيدها، بحيث لا تطلّ ألا في العمل الذي يتلاءم وقناعاتها التمثيلية. وقالت: «في جريمة شغف» أؤدّي دورا يحمل رسالة اجتماعية، وهو من النوع المركّب الذي يتطلّب جهدا لتحضيره، ولكن هذا لا يعني أن الأعمال الدرامية هي أصعب من الكوميدية، فمن السهل جدا أن تبكي المشاهد، ولكنه في المقابل من الصعب إضحاكه، مما يعني أن الكوميديا تتطلّب جهدا أكبر».
وأشارت الممثلة اللبنانية التي ما زالت تطلّ حتى اليوم في البرنامج التلفزيوني الانتقادي الساخر «بسمات وطن» من خلال تجسيدها فيه أدوارا مختلفة، إلى أن تركيزها في الماضي على الأعمال الكوميدية ساهم في ابتعادها عن الدراما بشكل عام، إلا أنها اليوم حزمت أمرها وباتت مستعدّة للقيام بأي دور درامي يعجبها.
وعما إذا كانت تعتبر نفسها مقيّدة في العمل مع شربل خليل كاتب «بسمات وطن» بحيث لا تستطيع الخروج عن سربه في ظلّ عملها معه منذ تسع سنوات ردّت موضحة: «هذا الأمر غير صحيح أبدا فأنا سبق وشاركت في مسلسل (باب إدريس) لكاتبته كلوديا مارشيليان وفيلم (بي بي) مع بطلته ماغي بو غصن وفي فيلم (حلوة وكذّابة) وغيره من الأعمال، ولكن في مجال الدراما نحن نفتقد لكتّاب محترفين فهم لا يتجاوزون عدد أصابع اليد الواحدة، وشربل خليل واحد منهم فأنا معجبة بكتاباته وأسلوبه الانتقادي ولذلك لم أعمل في مجال البرامج الكوميدية إلا معه». وردّا على إذا ما كانت تفكّر بكتابة الكوميديا أو الدراما يوما ما أسوة بكارين رزق الله مثلا أجابت: «لا، كارين لديها هذه الموهبة وهي أن نتمتّع بها أو العكس، وأنا شخصيا لا أملك هذه الموهبة بتاتا».
وأضافت: «ما أتمنى القيام به مستقبلا هو العمل المسرحي، فأنا أتوق للمشاركة في عمل من هذا النوع أخرج فيه بعضا من طاقاتي الدفينة لا سيما إذا ما كان من النوع الاستعراضي». وعن تجربتها في الوقوف إلى جانب ممثلين مخضرمين أمثال منى واصف قالت: «في الحقيقة عندما نعمل مع ممثلين من الزمن الجميل يستوقفك احترافهم واحترامهم للغير، ومدرستهم في الأداء والتمثيل، لقد شعرت بالانبهار وأنا أقف إلى جانب ممثلة عملاقة كمنى واصف، فهي لم يلمع اسمها أو تحقق كل هذه النجاحات بالصدفة بل لأنها فنّانة بكل ما للكلمة من معنى وهي بنظري إيقونة في الدراما العربية لن تتكرر». وعما لفتها في الممثل قصي الخولي تقول: «لديه حضوره الأخاذ وتقنية خاصة في الأداء، والأهم من كل ذلك هو أنه متواضع ويمدّ يده للجميع فيساعدهم ويشجعهم فهو ممثل محترم جدّا».
وعن رأيها بالدراما اللبنانية أجابت: «لقد ساعدتنا الدراما المختلطة في الخروج من قوقعتنا دون شك كممثلين أو مخرجين وكتاب لبنانيين، ولكن فيما يخص الدراما اللبنانية فإننا ما زلنا بحاجة إلى كثير لرفعها إلى المستوى المطلوب رغم ما تحقّقه محلّيا، فإدارة تلك الأعمال من ألفها إلى يائها تشوبها أخطاء وهنا بيت القصيد».
وعما إذا لديها أدوات أو عادات تمارسها في أعمالها التمثيلية ردّت موضحة: «لكلّ دور طبيعته وأدواته ومتطلّباته، فليس لدي تقاليد معيّنة أقوم بها بل تحضيرات لأقوم بالدور على المستوى المطلوب». وجيسي التي بقيت في ذاكرتنا من خلال مشاركتها في دور مساحته صغيرة في مسلسل «باب إدريس»، إلا أن معظم المشاهدين لا يمكن أن ينسوها في الشخصيات التي أدتها في برنامج «بسمات وطن» الانتقادي، والتي تطلّبت بعضها مشاهد إغراء. «لا أعتقد أنني مطبوعة في ذهن المشاهد من خلال دور نافر قمت به، فجميع أدواري تنبع من الواقع ولقد قمت بها كغيرها من الأدوار المختلفة الأخرى التي ترتكز أحيانا على المبالغة في الأداء لإظهار مشكلة ما، وأحيانا أخرى على خطوط عريضة لشخصّيات ساخرة يصبّ هدفها في خانة الكوميديا». وتتابع: «الأهم في هذا الموضوع هو أنني لم أتخطّ يوما حدود اللياقة في أدائي، فلم أتفوّه بكلام بذيء أو بعبارات تخدش ذوق المشاهد أبدًا».
وهل ترددت في القيام بدور وجدته جريئا إلى حدّ ما؟ تردّ: «لا فكل الأدوار التي طلبت منّي هي عادية ولا تخرج عن المألوف».
ووصفت أجواء التمثيل مع فريق برنامج «بسمات وطن» بالرائعة وبأنهم يؤلّفون مجتمعين فريقا منسجما وكأنهم عائلة واحدة. وعندما سألتها عن الشخص الذي يمكنه إضحاكها، وهي التي تضحك كثيرين، ردّت: «في الحقيقة نادرا ما أجد شخصا يمكنه إضحاكي، فهذا الفن صعب وقليلون في لبنان من يجيدونه. إذ يعتقد البعض أن التفوّه بكلام بذيء أو خارج عن حدود اللياقة يمكنه أن يضحك الناس وهو أمر خاطئ تماما لأن هذا النوع من الكوميديا مبتذل، وأنا أفضل ذلك الذي يرتكز على الموقف وعلى الفعل وردّ الفعل، فهو أصعب ولكنّه الأفضل في عالم الكوميديا عامة».
وعن مشاريعها المستقبلية قالت: «عندما أنتهي من مشاركتي في مسلسل (جريمة شغف) سآخذ عطلة وجيزة لأعود من بعدها إلى عملي التلفزيوني. ولكن قد أقوم بإنزال أغنية في الأسواق سبق أن سجّلتها منذ فترة إلا أنني لم أجد الوقت اللازم لإصدارها. وهي أغنية مصرية بعنوان (بالسلامة)».


اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة