فرنسيات يطرزن ثياب الملوك والنجمات والباباوات

فرنسيات يطرزن ثياب الملوك والنجمات والباباوات

فساتين الممثلات في «كان» مرت بدار «لوساج»
الجمعة - 5 شعبان 1437 هـ - 13 مايو 2016 مـ
فرانسوا لوساج ورث التطريز عن أبيه و ساعات من الشغل اليدوي في كل زي و دور الأزياء العالمية تعتمد على لوساج في نقوش الثياب

في حين تتركز عدسات المصورين على الفساتين الباذخة لنجمات السينما وهن يحضرن حفلي افتتاح واختتام مهرجان «كان» الدولي، وتجتهد محررات المجلات النسائية لمعرفة من صمم أناقة هذه الممثلة أو تلك، تقبع مجموعة من العاملات اليدويات في الظل، يتابعن الاستعراض المثير من التلفزيون، دون أن يذكرهن أحد رغم أن تلك الأزياء الرائعة مرت بين أناملهن. إنهن طرّازات دار «لوساج»، أشهر مشغل للنقوش وخيوط الحرير في باريس.
الدار التي تتذكر هذا العام مرور خمس سنوات على رحيل مؤسسها، فرنسوا لوساج، ما زالت تواصل تقديم خدماتها لكثير من القصور الملكية ودور الأزياء العالمية، رغم أن سوق التطريز انتقلت إلى الهند وشرق آسيا بحثًا عن الأيدي العاملة الرخيصة. لكن تراكم الخبرة لدى العاملات في مشغل الدار الفرنسية يتيح لها البقاء في الصدارة، ويحفظ لها أشهر زبون لديها: حاضرة الفاتيكان التي توصي لديها على ثياب المناسبات للباباوات. وبهذا يمكن لزائر الدار أن يقرأ في سجل الشرف الخاص بها أسماء لا يربط بينها رابط، مثل نجمة هوليوود الراحلة آفا غاردنر، أو البابا يوحنا بولس الثاني.
حين رحل فرنسوا لوساج عن 80 عامًا، كان قد ترك توقيعه بالإبرة والخيوط الملونة على حواشي ثياب دخلت تاريخ الحرف اليدوية ومتاحف الموضة. إنه الجندي المجهول الذي ظل حاضرًا وراء الستار في عروض الأزياء الباريسية لأكثر من نصف قرن، يتفرج الجمهور على الزي، ويصفقون لمصممه، ولا يعرفون الأنامل القديرة التي أنفقت أياما في تطريز الذيل أو الصدر أو أطراف الأكمام. فما أن ينتهي المصممون من قص الأقمشة حتى يهرعون إلى «لوساج» لكي ينثر فراشاته وأزهاره على فساتينهم. لكن الجندي المجهول كان علمًا في وطنه، وقد حاز أرفع أوسمة الشرف، وأنشأ مدرسة لتعليم فنون التطريز اليدوي وحفظها من الانقراض، وقد كانت جنازته مناسبة لاجتماع نخبة من الشخصيات الفرنسية والعالمية التي لا تلتقي إلا في وداع المشاهير.
كان فرنسوا لوساج في العشرين من عمره حين تولى إدارة دكان العائلة للتطريز. لقد ولد ليقوم بتلك المهمة، ولم يفكر في غيرها. وكان يصف استغراقه في عمله بالقول: «نمت في الغرفة التي ولدت فيها». لكن طموحه كان أوسع من تصورات والديه، فسعى خلال النصف الأول من القرن الماضي لمد أواصر التعاون مع كبار المصممين. وساعده في ذلك أن والدته كانت تعمل مصممة لدى مادلين فيونيه، أشهر خياطات باريس آنذاك. وكانت المصممة الذائعة الصيت إلزا سكياباريلي أول من استفادت من مهارته، وهي المرأة التي عاصرت كوكو شانيل، ونافستها في الشهرة، وكانت ملهمة الرسامين السرياليين. وقد اعتبرته إلزا صديقًا لها، وكانت تصارحه بأمور القلب فينصحها ويكتم أسرارها. وبعد تلك البداية المثيرة جاءه الطلب الذي كان يحلم به: إن المسيو كريستيان ديور، بشحمه ولحمه، يريد الاستفادة من تطريزاته. وكان ديور، حتى آنذاك، هو الرجل الذي يرسم أناقة أميرات أوروبا ونجمات هوليوود.
تعرف لوساج، لدى ديور، على شاب مبتدئ، يدعى إيف سان لوران، سرعان ما لمع وخطف الأضواء من معلميه. وطوال 40 عامًا، كانت عروض الخياطة الراقية لدار «سان لوران» تعتمد على طرّازات لوساج وأناملهن الذهبية. لكن الجندي المجهول لم يكن يحب الظهور على المسرح، ويكفيه أن يقف في الكواليس، ويرى المصممين وهم يحصدون التصفيق ويحتكرون الكاميرات في نهاية كل عرض. وكان يقول للصحافيين: «مكاني ليس في الصف الأول، فأنا مجرد متعهد تطريزات». لكن المتعهد المتواضع كان الفنان الذي قدم لكارل لاغرفيلد، المدير الفني لدار «شانيل»، ذلك القماش الأبيض المشغول بالخيوط الملونة والذهبية لكي يقص عليه تصاميم تاييراته ذات الشهرة العالمية. كما أنه الفنان الذي يقف وراء فستان السهرة الذي أطلقه ديور بلون ليلكي مطرز بفتائل الأورغنزا. وهو أيضًا صاحب الصديري المشغول بألف لون الذي دخل ذاكرة الموضة بعد عرض لكريستيان لاكروا. كان لوساج ساحرًا قادرًا على توليف الخيوط مع الأحجار والحبال ليطلع منها نقش بديع. وقد جاءه سان لوران، ذات يوم، وعرض عليه انعكاس إحدى الثريات على صفحة المرآة، وقال له: «أريد مثل هذا البريق». وغاب لوساج يومين وعاد له بثلاثة نماذج من التطريزات، واحدة في ضوء الصباح، وثانية في نور الظهيرة، وثالثة تعكس التماعات النجوم وفضة القمر، ففتح سان لوران عينيه وفمه من الذهول. إن بعض الفساتين كانت تتطلب 350 ساعة من العمل اليدوي، وقد قصدته إمبراطورة إيران السابقة فرح ديبا لتطريز عدد من العباءات والجبب التي ارتدتها في حفل تتويجها. كما أنه الرجل الذي أنجز بدلة الأعياد لباباوات الفاتيكان.
لذلك، يحتفل الفريق الذي عمل مع فرنسوا لوساج بذكراه كل عام، فهو كان يحب الحياة، ويقود الطائرات، ويستقبل ضيوفه في منزله بجزيرة كورسيكا، ويطبخ لهم بنفسه. وما زالت هناك في مشغله بضاحية «بونتان»، قرب باريس، 60 ألف علبة وجارورًا من الخيوط والأحجار والنماذج المطرزة التي استغرق العمل فيها آلاف الساعات وملايين اليوروات.


اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة