السجن 15 عاما لأميركي من أصول أردنية حاول الالتحاق بـ«داعش»

السجن 15 عاما لأميركي من أصول أردنية حاول الالتحاق بـ«داعش»

أستراليا تعتقل 5 أشخاص حاولوا الالتحاق بالتنظيم المتطرف
الأربعاء - 3 شعبان 1437 هـ - 11 مايو 2016 مـ رقم العدد [ 13679]
علاء سعادة

قضت محكمة في نيوجيرسي أمس (الثلاثاء) بسجن شاب أميركي من أصل أردني 15 عاما لإدانته بتهمتي محاولة الالتحاق بتنظيم "داعش" ومساعدة شقيقه الأصغر على السفر للانضمام إلى التنظيم.

وكان علاء سعادة (24 عاما) من فيرجينيا الغربية في ولاية نيو جيرسي (شرق) اعتقل في يونيو (حزيران) 2015 ثم أقر في 29 أكتوبر (تشرين الأول) بأنه مذنب بالتهم الموجهة إليه.

وسعادة متهم بتقديم دعم مادي للتنظيم المتطرف، وبمساعدة شقيقه الاصغر منه بأربع سنوات نادر على مغادرة الولايات المتحدة في مايو (أيار) 2015 بهدف الانضمام إلى التنظيم المتطرف.

وبحسب الادعاء، فإن نادر سعادة عبر عن كرهه للولايات المتحدة وعن رغبته بتشكيل مجموعة صغيرة ممن يؤيدون فكره.

وبحلول أبريل (نيسان) 2015 تحول إلى مؤيد متطرف لتنظيم داعش، وكان يحضر نفسه للسفر، فيما بعث اقرباء له وحتى والدته، برسائل اليه يرجونه فيها عدم الانضمام إلى المتطرفين.

وسافر نادر سعادة إلى الأردن مع شخصين آخرين تم اعتقالهما أيضا ويحاكمان بتهمة التآمر لتأمين دعم مادي لـ"داعش"، وبعيد وصوله إلى الأردن في طريقه إلى سوريا اعتقلته السلطات الأردنية ورحلته إلى الولايات المتحدة.

أما المتهمان الباقيان فهما سامويل توباز ومنذر عمر صالح، وقد اعتقلا في يونيو 2015 قبل أن يقرا أمام المحكمة بالتهم الموجهة اليهما وهما حاليا بانتظار النطق بالحكم الذي سيصدر بحقهما.

وصالح متهم ايضا بمحاولة طعن عنصر في مكتب التحقيقات الفدرالي (اف بي آي) وبالتحضير لشن هجوم بعبوة ناسفة.

وبحسب الـ"اف بي آي" فان حوالى 200 اميركي سافروا او خططوا للسفر الى سوريا للانضمام الى "داعش".

في سيدني، أعلن مسؤولون اليوم (الأربعاء) إن الشرطة الاسترالية اعتقلت خمسة أشخاص يشتبه بأنهم كانوا يخططون للإبحار في قارب صغير من شمال البلاد إلى اندونيسيا ثم إلى الفلبين في رحلة للانضمام لتنظيم داعش في سوريا.

وقالت الشرطة إن المشتبه بهم اعتقلوا يوم الثلاثاء بعدما نقلوا القارب لمسافة ثلاثة آلاف كيلومتر من ملبورن إلى كارينز في ولاية كوينزلاند.

ووجهت انتقادات لاستراليا لسياساتها الصارمة المتعلقة بالهجرة التي تهدف إلى منع طالبي اللجوء من السفر في قوارب من اندونيسيا إلى استراليا، لكن من المعتقد أن عددا قليلا حاولوا السفر من استراليا في الاتجاه العكسي.

وأبلغ شين باتون نائب مفوض الشرطة في ولاية فيكتوريا الصحافيين في ملبورن "نعتقد انهم خططوا للسفر إلى الفلبين عبر اندونيسيا بهدف الوصول إلى سوريا"، وأضاف "ليس من الشائع أن يحاول أناس السفر إلى سوريا عبر قوارب، لكن لا توجد لدي أرقام محددة على وجه اليقين".

ولم توجه حتى الآن تهم إلى المشتبه بهم.

وبموجب سلطات أمنية جديدة جرى إقرارها في 2014 يواجه الأستراليون الذين يسافرون إلى أماكن محظور السفر اليها في الخارج ومنها محافظة الرقة في سوريا؛ وهي مقعل استراتيجي لمتطرفي تنظيم "داعش" عقوبة السجن لمدة تصل إلى عشر سنوات.

وقال وزير الهجرة الاسترالي الشهر الماضي إن قرابة مائة شخص غادروا استراليا إلى سوريا للقتال في صفوف تنظيمات منها "داعش".


اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة