أمير المدينة المنورة يفتتح ملتقى «نبراس» للوقاية من المخدرات

أمير المدينة المنورة يفتتح ملتقى «نبراس» للوقاية من المخدرات

الشريف : المشروع يحظى بدعم ولي العهد و 8 برامج تشمل كافة المناطق السعودية
الأربعاء - 3 شعبان 1437 هـ - 11 مايو 2016 مـ
الأمير فيصل بن سلمان لدى توقيعه على بطاقة تطوعه في المشروع الوطني لمكافحة المخدرات ({الشرق الأوسط})

دشن الأمير فيصل بن سلمان بن عبد العزيز، أمير منطقة المدينة المنورة، الملتقى التعريفي العاشر بالمشروع الوطني للوقاية من المخدرات «نبراس»، الذي نظمته الأمانة العامة للجنة الوطنية لمكافحة المخدرات، بالتعاون مع المديرية العامة لمكافحة المخدرات مساء أمس، ووقع الأمير فيصل بن سلمان بطاقة تطوعه في المشروع الوطني لمكافحة المخدرات.
ولفت أمير منطقة المدينة المنورة، أن خطر آفة المخدرات مرتبط بعدد من الجرائم الأخرى كالإيذاء والعنف والسرقات، وهذا يحملنا جميعًا المسؤولية في مكافحة المخدرات كواجب وطني وديني قبل كل شيء. وتابع: «جميعنا نعتبر من المتطوعين مع اللجنة الوطنية لمكافحة المخدرات في الوقاية من خطر هذه الآفة التي غزت المجتمعات في دول العالم كافة»، وثمن تشجيع اللجنة الوطنية لمكافحة المخدرات على العمل التطوعي في مواجهة المخدرات.
وشهدت المناسبة عرض فيلم وثائقي استعرض جهود الدولة في مجال مكافحة المخدرات، ممثلة في وزارة الداخلية والجهات الحكومية الأخرى، في ضبط المخدرات التي تستهدف السعودية، مع أهداف مشروع «نبراس» وبرامجه.
وذكر الأمين العام للجنة الوطنية لمكافحة المخدرات مساعد المدير العام لمكافحة المخدرات للشؤون الوقائية رئيس مجلس إدارة مشروع نبراس عبد الإله الشريف، أن اللجنة الوطنية لمكافحة المخدرات تعمل على رسم السياسات الوطنية في مجال المكافحة، وإنشاء صندوق للدعم والتأهيل، والإشراف على اتفاقيات التعاون الدولي والهيئات العربية والدولية في هذا المجال، وتكوين الوعي الصحي والاجتماعي والثقافي لدى أفراد المجتمع في أضرار المخدرات، وتحقيق التناغم والانسجام، وتنسيق الجهود بين الجهات الحكومية والأهلية ذات العلاقة بمكافحة المخدرات، وتعزيز المشاركة التطوعية لأفراد المجتمع المدني ومؤسساته، وتطوير البرامج العلاجية والتأهيلية لمرضى إدمان المخدرات، وفتح المجال العلاجي أمام القطاع الخاص بالتعاون مع وزارة الصحة.
وأضاف الشريف أن مشروع نبراس جاء بتوجيهات من الأمير محمد بن نايف بن عبد العزيز، ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية رئيس اللجنة الوطنية لمكافحة المخدرات، وبأن تتولى اللجنة وعدد من الجهات الحكومية والقطاع الخاص المشروع الوطني للوقاية من المخدرات «نبراس»، الذي يشمل ثمانية برامج حيوية يتم تطبيقها في كل مناطق ومحافظات ومراكز المملكة، بدءًا من الطفل، مرورًا بالشباب والفتيات، وصولاً للآباء والأمهات، مستخدمين في ذلك الرسائل الإعلامية والعلمية المباشرة وغير المباشرة بما يحقق الأهداف.
وتطرق إلى أن المشروع الوطني للوقاية من المخدرات «نبراس»، يهدف إلى تثقيف المجتمع السعودي، وإكسابه المهارات الحياتية المناسبة للوقاية من آفة المخدرات، وخلق بيئة خالية من المخدرات، من خلال نشر ثقافة الوقاية عبر وسائل الإعلام المختلفة، وتوفير المعلومة الصحيحة والموثقة والمستندة إلى الإحصائيات، واستغلال وسائل الدعاية والإعلان لتعزيز القيم الإيجابية والتشجيع عليها.
ولفت المدير العام لمكافحة المخدرات اللواء أحمد الزهراني، إلى أن السعودية مستهدفة من قبل عصابات ومنظمات تريد بهذا الوطن كل سوء، مؤكدًا تكاتف أبنائها حول قيادتهم وملاحقة كل من يريد المساس بهذا الوطن، داعيًا أولياء الأمور إلى مراقبة أبنائهم، ومتابعتهم، وزرع القيم المنافية لتعاطي المخدرات.
وأشار إلى أن مواجهة المخدرات في السعودية تكتسب قوتها في العمل الوقائي المتمثل في مشروع «نبراس» ببرامجه المتنوعة لوقاية المجتمع وتثقيفه ضد هذه الآفة.
واستعرض الجهود المبذولة لحماية شباب الوطن من هذه الآفة وتعقب المروجين لها داخل وخارج الوطن، مشددًا على أهمية الدور المناط بالأسرة ومؤسسات المجتمع بالتعاون مع مكافحة المخدرات وجميع الجهات الأمنية في محاربة المخدرات، والتوعية بأضرارها، وما تسببه من آثار سلبية على الفرد والمجتمع.


اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة