دعوات للتصدي لاستغلال الجماعات الإرهابية وسائل الإعلام الجديدة

دعوات للتصدي لاستغلال الجماعات الإرهابية وسائل الإعلام الجديدة

الزميل الدوسري: الظاهرة تطورت بشكل كبير وأصبحت تطال كل المجتمعات
الأربعاء - 3 شعبان 1437 هـ - 11 مايو 2016 مـ رقم العدد [ 13679]
الزميل سلمان الدوسري وعبد الوهاب بدرخان وهيثم الهيتي وعائشة سلطان في جلسة «الإنسانية في مواجهة الإرهاب» التي عقدت ليلة أمس في منتدى الإعلام العربي والتي أدارها محمد الطميحي (تصوير: عبد الله رمال)

دعت قيادات إعلامية وخبراء إلى أهمية توحيد جهود الإعلام العربي أمام التحديات الراهنة في المنطقة، خاصة في ظل ما تواجهه دول الوطن العربي من صعاب متمثلة في الاضطرابات السياسية والتنظيمات الإرهابية.

وفي الجلسة الرئيسية التي عُقدت تحت عنوان «الإنسانية في مواجهة الإرهاب» ناقش منتدى الإعلام العربي، في دورته الخامسة عشرة، المرحلة الاستثنائية التي يمر الإعلام العربي بها، حيث أكد المتحدثون أهمية مواجهة الفكر الظلامي بخطاب مستنير، معولين في ذلك على دور المنابر الإعلامية واطلاعها بمسؤولياتها تجاه ما تعانيه الساحة الإعلامية من تشتت.

وناقشت الجلسة عدة محاور، أهمها: وقف استغلال الجماعات الإرهابية لوسائل الإعلام الجديد، وأفضل السبل لتفعيل ذلك، كما تناولت كيفية إعادة القيمة الإنسانية التي غابت عن إعلامنا العربي جراء ما يواجهه من تحديات سياسية وأمنية، كما بحثت في ضرورة إيجاد الرؤية الواضحة التي تُعيد ترتيب الأولويات، والأسباب التي حادت بالإعلام عن دوره الرئيسي كأداة تخدم الإنسانية.

وتحدث في الجلسة، التي أدارها الإعلامي بقناة العربية محمد الطميحي، الزميل سلمان الدوسري رئيس تحرير صحيفة «الشرق الأوسط»، والكاتب والمحلل السياسي عبد الوهاب بدرخان، وهيثم الهيتي، الباحث والمحلل السياسي، والكاتبة الإماراتية عائشة سلطان. وبدأت الجلسة بتعريف المتحدثين لمفهوم الإرهاب، حيث قال سلمان الدوسري رئيس تحرير «الشرق الأوسط»: «المفهوم المعتمد من قبل الأمم المتحدة، وهو أي عمل إجرامي بهدف سياسي»، مشيرًا إلى أن مفهوم الإرهاب وتعريفه ما زال فضفاضا، خاصة مع تضارب مصالح الدول، وأن تعريفه يأتي تبعًا لحسابات وأجندات سياسية، وهو ما أدى إلى تفشي خطر الإرهاب ليصبح ظاهرة عالمية، وتطور من خلايا إلى جيوش عابرة للحدود.

وأوضح الدوسري: «الكثير من المجتمعات لا تشعر في الوقت الحالي بخطر الإرهاب، كما هو الحال في كل الأزمات التي مر بها العالم من قبل، لكن المجتمع الدولي سيشعر في المستقبل بأننا كنا نمر بـ(حرب عالمية ثالثة) وسيؤرخ لتلك المرحلة فيما بعد»، كما أكد أن التعامل الإعلامي مع الإرهاب تخطى مجرد تغطية الخبر، لأن الظاهرة تطورت بشكل كبير وأصبحت تطال كل المجتمعات، ولا أحد يمكن أن يجزم بأنه في منأى عن الخطر في أي مكان في العالم، وهو ما يعكسه تغير النظرة للإرهاب بعد أن كان البعض يعتقد أنه بعيد عن هذا عنه، وشعر بوجوده وضرورة التصدي له.

وحول مساهمة الإعلام في التسويق للإرهاب وتصدر أخباره الصفحات الأولى للصحف، لفت رئيس تحرير صحيفة «الشرق الأوسط» إلى الفارق بين تغطية الحدث بمهنية، وتجنب الإثارة من خلال نشر صور القتلى والجرحى، وبين التوجه المتعمد لتعميم ما يحدث في إحدى الدول على دول أخرى، مشيرًا إلى ضرورة مواجهة الآلة الإعلامية للتنظيمات الإرهابية، وهي الجزئية التي قال بشأنها أيمن الظواهري إن نصف المعركة تدار على الساحة الإعلامية، ما يستدعي توحيد الجهود والتوصل إلى استراتيجية إعلامية موحدة لمواجهة خطر الإرهاب.

من جهتها أكدت الكاتبة الإماراتية عائشة سلطان على وجود دول تخشى التعريف الصحيح للإرهاب، مخافة أن تطالها اتهامات مباشرة بدعم الإرهاب، وعرفت الإرهاب من وجهة نظرها بأنه حالة إجرامية من جماعات منظمة بهدف سياسي.

وقالت: «تركُّز العمليات الإرهابية في منطقة الشرق أوسط واتهام العالم للمنطقة بأنها المصدر الأول للإرهاب يعود بالأساس إلى نشأة الإرهاب في المنطقة لكن ذلك بمساعدة أطراف خارجية عززت من وجود العناصر الإرهابية وأسهمت في تمدد الظاهرة وانتشارها في العالم»

وعن تغيُر المجتمعات وانتشار الفكر المتطرف، أكدت الكاتبة الإماراتية أن هناك حالة من التطرف أدت بالشباب إلى الانخراط في صفوف التنظيمات الإرهابية وتحديدًا «داعش»، حيث تعرَّض بعضهم لعمليات غسل دماغ أدت إلى اعتناقهم الفكر الظلامي، بينما عانى بعضهم من تربية خاطئة دفعت بهم إلى مواقع التواصل الاجتماعي لاستقاء الفكر الهدام وتبني العنف، لافتة إلى ضرورة مواجهة الفكر بالفكر من خلال مشروع إعلامي يجابه الإرهاب، مستبعدة نجاعة غلق المواقع الإلكترونية أو السيطرة على منصات التواصل الاجتماعي كحل نهائي وحاسم للمشكلة.

ولفت الكاتب عبد الوهاب بدرخان، إلى تستر الجماعات الإرهابية تحت غطاء الدين، وإساءتها إلى صورة الإسلام، موضحًا أن المنطقة تمر بمرحلة حرجة تخطت التحيزّ الغربي للانتهاكات الإسرائيلية، لتدخل في نفق العراق وسوريا المظلم.

وقلل بدرخان خطوة مواجهة الإرهاب من خلال ميثاق إعلامي، مشددًا على أن التنظيمات الإرهابية يجب مواجهتها من خلال منظومة متكاملة يشارك فيها فئات ومؤسسات المجتمع من رجال دين وتربويين وأكاديميين وإعلاميين.

من جانبه أكد هيثم الهيتي أن الإرهاب أصبح يُستخّدم كدعاية ضد الإسلام والمسلمين في كل دول العالم، مشيرًا إلى ضرورة محاربة الفكر المتطرف الذي أنتج الكثير من الجماعات المتطرفة في المنطقة، وذكر الهيتي نتائج استطلاع للرأي قام به لصالح معهد «غالوب» الأميركي في عام 2010، حيث أظهرت نتيجة الاستطلاع أن 80 في المائة من سكان المناطق المحتلة حاليًا من تنظيم داعش كانت تريد انتخاب سياسيين علمانيين، وأن 10 في المائة فقط منهم كانوا مع الفكر المتطرف، مشيرًا إلى رغبة العراقيين حاليًا في البعد عن الطائفية والعيش في سلام وأمان في ظل دولة قانون قوية وآمنة.

ونوّه الهيتي إلى ضرورة أن يتمتع الإعلام بالحيادية في تغطية قضايا الإرهاب، وتحليه بالمهنية الكافية التي تبعده عن الطائفية وتعزيز الفرقة، مؤكدًا انجراف بعض وسائل الإعلام إلى هذا النسق، ما يستوجب البحث عن إطار جامع يتم العمل من خلاله على مواجهة ظاهرة الإرهاب في العالم العربي.


اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة