بدء أعمال مؤتمر «الفاو» الإقليمي الثالث والثلاثين للشرق الأدنى اليوم

بدء أعمال مؤتمر «الفاو» الإقليمي الثالث والثلاثين للشرق الأدنى اليوم

لتحسين الأمن الغذائي ودعم الزراعة والتنمية الريفية
الاثنين - 1 شعبان 1437 هـ - 09 مايو 2016 مـ

تبدأ منظمة الأغذية والزراعة للأمم المتحدة «الفاو»، اليوم الاثنين، الاجتماع الثالث والثلاثين لمنطقة الشرق الأدنى، الذي يعقد في العاصمة الإيطالية روما ويستمر حتى 13 مايو (أيار)، بتخصيص ثلاثة أيام لكبار المسؤولين في المنظمة لهذه المنطقة وكبار المسؤولين في دول المنطقة، فضلا عن ممثلين عن منظمات المجتمع المدني والقطاع الخاص؛ حيث سيتم مناقشة كثير من القضايا والموضوعات المدرجة على جدول أعمال الاجتماعات.
ومن المقرر أن يصدر في ختام الاجتماع مشروع تقرير يتضمن توصيات إلى منظمة الفاو والبلدان الأعضاء لتحسين الأمن الغذائي والتغذية ولدعم الزراعة والتنمية الريفية في المنطقة.
فيما سيشهد اليومان الأخيران للمؤتمر انعقاد الاجتماع الوزاري في 12 و13 مايو؛ حيث سيجتمع وزراء الزراعة وممثلو حكومات المنطقة لمناقشة التحديات المتعلقة بالأمن الغذائي والتغذية، والزراعة على المستوى الوطني والإقليمي، كما سيتم مراجعة تقرير اجتماع كبار المسؤولين بهدف إقراره.
وخلال اجتماع كبار المسؤولين، سيتم مناقشة «المسائل التنظيمية والمتعلقة بالسياسات على المستويين الإقليمي والعالمي»، التي تتضمن أوراق عمل عن قضية «مساهمة الثروة الحيوانية في تحقيق الأمن الغذائي في إقليم الشرق الأدنى وشمال أفريقيا» و«مصايد الأسماك وتربية الأحياء المائية: تطبيق مبادرة منظمة الأغذية والزراعة للنمو الأزرق»، و«تمكين صغار المزارعين والنساء في المنطقة».
وتلعب الثروة الحيوانية دورا مهما في تحقيق الأمن الغذائي والنمو الاقتصادي في هذا الإقليم، وقد شهد الطلب على المنتجات الحيوانية ارتفاعا حادا خلال العقدين الماضيين بفعل ارتفاع المداخيل وتسارع وتيرة التحضر وتغير أنماط الاستهلاك؛ مما جعل الإقليم مستوردا صافيا للحيوانات والمنتجات الحيوانية.
وتستعرض ورقة عمل تم إعدادها عن هذه القضية حالة قطاع الثروة الحيوانية في هذا الإقليم ومساهمته في تحقيق النمو الاقتصادي والأمن الغذائي والتغذية، وتحلل الاتجاهات الرئيسية والتحديات والفرص التي تحدد معا التغيرات في القطاع، وتعرض إطارا استراتيجيا يتضمن مجموعة من السياسات المتجانسة والتدابير المؤسسية والتدخلات التي من شأنها أن تحرر طاقات القطاع الكامنة من أجل النمو وتكفل تنميته المستدامة.


اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة