ولي العهد السعودي يرأس الاجتماع التأسيسي الأول لـ«صندوق الشهداء والمصابين والأسرى والمفقودين»

ولي العهد السعودي يرأس الاجتماع التأسيسي الأول لـ«صندوق الشهداء والمصابين والأسرى والمفقودين»

قال إن تضحياتهم ستظل على الدوام محل اعتزاز هذا الوطن قيادة وشعباً
الأحد - 30 رجب 1437 هـ - 08 مايو 2016 مـ

رأس الأمير محمد بن نايف بن عبد العزيز ولي العهد السعودي نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية رئيس مجلس أمناء "صندوق الشهداء والمصابين والأسرى والمفقودين" في مكتبه بالوزارة اليوم (الأحد)، الاجتماع التأسيسي الأول لـ"صندوق الشهداء والمصابين والأسرى والمفقودين"؛ وذلك بحضور أعضاء مجلس أمناء الصندوق وهم كل من الأمير متعب بن عبد الله بن عبد العزيز وزير الحرس الوطني، والأمير محمد بن سلمان بن عبد العزيز ولي ولي العهد السعودي النائب الثاني لرئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع، ووزير الشؤون الإسلامية والدعوة والإرشاد الشيخ صالح بن عبد العزيز آل الشيخ، ووزير المالية الدكتور إبراهيم بن عبد العزيز العساف، ووزير العمل والتنمية الاجتماعية الدكتور مفرج بن سعد الحقباني، ومستشار وزير الداخلية الدكتور ساعد العرابي الحارثي.

وفي مستهل الاجتماع أكد الأمير محمد بن نايف، ما يحظى به "صندوق الشهداء والمصابين والأسرى والمفقودين" من اهتمام كبير ورعاية سامية من لدن خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز، تقديراً من مقامه الكريم لتضحيات "شهداء الواجب الذين قدموا أرواحهم في سبيل الدفاع عن دينهم وأمن وطنهم واستقراره"، مؤكداً "أن تضحيات شهداء الواجب والأسرى والمصابين والمفقودين ستظل على الدوام محل اعتزاز هذا الوطن قيادة وشعباً وستظل أسرهم وذووهم محط الرعاية والاهتمام الدائمين وفاء لكل من ضحى بنفسه خدمة لواجب الدين والوطن وردع كل من يحاول المساس بأمنه وأمن أبنائه والمقيمين فيه والوافدين إليه".

أوضح ذلك مستشار وزير الداخلية الدكتور ساعد العرابي الحارثي، مشيرا إلى أنه جرى بحث عدد من الموضوعات المدرجة على جدول الاجتماع ومنها استعراض التكوين التنظيمي للصندوق وتقرير عن حالات "الاستشهاد" والإصابة والأسر والفقد، وتم إتخاذ عدد من التوصيات اللازمة حيال ما نوقش من موضوعات بهذا الشأن.


اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة