مدينة الملك عبد العزيز ومركز الملك عبد الله و{قياس} تحصد جائزة الشيخ محمد بن راشد

مدينة الملك عبد العزيز ومركز الملك عبد الله و{قياس} تحصد جائزة الشيخ محمد بن راشد

في دورتها الثانية للغة العربية
السبت - 29 رجب 1437 هـ - 07 مايو 2016 مـ

فازت مدينة الملك عبد العزيز للعلوم والتقنية ومركز الملك عبد الله بن عبد العزيز الدولي لخدمة اللغة العربية والمركز الوطني للقياس والتقويم بجائزة الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس دولة الإمارات رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي للغة العربية في دورتها الثانية.
وسلّم الشيخ محمد بن راشد، الأمير الدكتور تركي بن سعود بن محمد رئيس مدينة الملك عبد العزيز للعلوم والتقنية أول من أمس في دبي جائزة المدينة في محور التعريب ضمن فئة أفضل مشروع تعريب وترجمة تقديرًا لجهودها في تعريب العلوم حيث تحقق هذه المبادرة خدمة للغة العربية علميًا وتقنيًا من خلال توفير محتوى علمي حديث وتطوير تقنيات تخدم اللغة العربية.
كما سلّم الأمير الدكتور فيصل بن عبد الله المشاري رئيس المركز الوطني للقياس والتقويم جائزة المركز ضمن فئة أفضل مبادرة لتعليم اللّغة العربيّة وتعلّمها في مؤسّسات التعليم قبل الجامعي، عن مبادرة اختبار اللغة العربية المقنن لغير الناطقين بها وهي مبادرة لاختبار اللغة العربية لدى غير الناطقين بها وقياس كفاية اللغة لديهم حيث تم تصميمها وفق المعايير والأسس العلمية المتعارف عليها في مجال القياس والتقويم.
وسلّم نائب الرئيس الإماراتي الأمين العام لمركز الملك عبد الله بن عبد العزيز الدولي لخدمة اللغة العربية عبد الله بن صالح الوشمي جائزة المركز في محور السّياسات اللّغويّة والتخطيط وضمن فئة أفضل مبادرة في السّياسات اللّغويّة والتخطيط اللّغوي عن مبادرة وحدة التخطيط اللغوي، وهي مبادرة تعمل على إثراء المحتوى العلمي في مجال التخطيط اللغوي والسياسات اللغوية لتنمية الثقافة والممارسة البحثية والإسهام في ترجمة السياسات اللغوية إلى واقع عملي من منظور استراتيجي بالإضافة إلى تأسيس قاعدة بحثية في هذا الميدان.
كما كرم الشيخ محمد، المنظمة العربية للتربية والثقافة والعلوم «ألكسو» نظرًا للجهود المقدرة التي تبذلها في مجال تعزيز الثقافة العربية بكل ميادينها وما تقدمه حفاظًا على اللغة العربية وتطويرها من خلال العناية بالمخطوطات والترجمة ووضع المناهج الدراسية التي تعد مرشدًا ودليلاً للبلدان العربية الرامية إلى تمكين اللغة العربية في مجال التعليم.


اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة