محمد بن راشد: العربية ستبقى لغة المستقبل والعلوم والابتكار

محمد بن راشد: العربية ستبقى لغة المستقبل والعلوم والابتكار

كرم مبادرات تدعم انتشارها حول العالم
الجمعة - 28 رجب 1437 هـ - 06 مايو 2016 مـ
حاكم دبي يكرم الفائزين بجائزة محمد بن راشد للغة العربية ({الشرق الأوسط})
دبي: «الشرق الأوسط»
شدد الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس دولة الإمارات رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، في كلمته خلال حفل تكريم الفائزين في الدورة الثانية لجائزة محمد بن راشد للغة العربية، وافتتاح المؤتمر الدولي الخامس للغة العربية على «أن اللغة العربية ستبقى لغة للمستقبل والعلوم والابتكار؛ وذلك لما تمتاز به من مرونة جعلت لها دورا تاريخيا في الحضارات المختلفة».
وأضاف: «لو تمعنا في تاريخ كتب العلوم والرياضيات والطب وغيرها لوجدنا الكثير منها قد تمت كتابته باللغة العربية، ثم تمت ترجمته إلى اللغات الأخرى، ولوجدنا الكثير من المصطلحات العربية ما زالت تستخدم في الكتب العلمية الأجنبية»، مؤكدا أن مرونة اللغة العربية وقابليتها لاحتواء العلوم ليست اجتهادا، بل أمر تم توثيقه تاريخيا.
ولفت الشيخ محمد بن راشد إلى «المؤسسات المعنية باللغة العربية تحمل على عاتقها دورا كبيرا في تحديث الأساليب ووضع البرامج لتمكين اللغة العربية في مختلف المجالات الحديثة، نريد من هذه المؤسسات أن تتعاون لإعادة التاريخ الناصع للغتنا لتكون لغة عالمية للحضارة كما كانت».
وضمن فئة أفضل مبادرة لتعليم اللغة العربية وتعلّمها في التعليم الأولي والمبكر فازت «دار الفرح» من سويسرا عن مبادرة «البيان»، وهي مبادرة تقدم منهاجا متكاملا لتعليم اللغة العربية للأطفال غير الناطقين بها بناءً على خبرات التربويين والمختصين في تعليم اللغة العربية، وتعنى المبادرة بجميع المهارات والأصول المعتمدة في تدريس الأطفال.
وضمن فئة أفضل مبادرة لتعليم اللغة العربية وتعلمها في مؤسسات التعليم قبل الجامعة، فاز المركز الوطني للقياس والتقويم من السعودية عن مبادرة «اختبار اللغة العربية المقنن لغير الناطقين بها»، وفي فئة أفضل مبادرة لتنمية ثقافة القراءة، فاز مركز الشيخ محمد بن خالد آل نهيان الثقافي من الإمارات عن مبادرة «بالعربية نقرأ».
وفي محور «التكنولوجيا» وضمن فئة أفضل برنامج أو تطبيق ذكي لتعليم اللغة العربية واستخدامها في مجالات الحياة، فاز مركز بيت اللغة من لبنان عن موقع «أصحابنا»، وهو مرجع إلكتروني زاخر بالمعارف والتقنيات لخدمة المعلمين والطلاب وتطوير مهارات التفكير لديهم ويربطهم باللغة ويساعدهم على تحسين مهاراتهم اللغوية، وضمن فئة أفضل مشروع لتطوير ونشر المحتوى الرقمي العربي ومعالجات اللغة العربية فاز الجزائري طه مزروقي عن مبادرة «مشاريع مفتوحة المصدر لمعالجة اللغة العربية»، وفي محور الإعلام وضمن فئة أفضل عمل إعلامي باللغة العربية، فازت إذاعة الشارقة من الإمارات عن البرامج الثقافية.
وضمن فئة أفضل مبادرة في استعمال شبكات التواصل الاجتماعي لنشر اللغة العربية فاز الإندونيسي نصر الدين إدريس جوهر عن موقع «لسان عربي ملتقى عشاق لغة القرآن»، وفي محور السياسات اللغوية والتخطيط، وضمن فئة أفضل مبادرة في السياسات اللغوية والتخطيط اللغوي، فاز مركز الملك عبد الله بن عبد العزيز الدولي لخدمة اللغة العربية من السعودية عن مبادرة «وحدة التخطيط اللغوي».
وفي محور التعريب، ضمن فئة أفضل مشروع تعريب وترجمة فازت مدينة الملك عبد العزيز للعلوم والتقنية من السعودية عن جهودها في تعريب العلوم.
كما كرم الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم المنظمة العربية للتربية والثقافة والعلوم «ألكسو» تكريما خاصا؛ نظرا للجهود المقدرة التي تبذلها في مجال تعزيز الثقافة العربية بكل ميادينها، وما تقدمه حفاظا على اللغة العربية وتطويرها من خلال العناية بالمخطوطات والترجمة ووضع المناهج الدراسية التي تعد مرشدا ودليلا للبلدان العربية الرامية إلى تمكين اللغة العربية في مجال التعليم.

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة