خريطة طريق أممية للحل في اليمن تنتهي بانتخابات

خريطة طريق أممية للحل في اليمن تنتهي بانتخابات

«الشرق الأوسط» تنشر «التصور الزمني لاستعادة الدولة» - الحوثيون يعرقلون «إجراءات بناء الثقة»
الخميس - 27 رجب 1437 هـ - 05 مايو 2016 مـ
المبعوث الأممي ولد الشيخ أحمد اكد على المرجعيات الثلاث مشددًا على أنه لن يعتد بأي مرجعيات أخرى (أ.ف.ب)

حصلت «الشرق الأوسط» من مصادر مقربة من مشاورات السلام اليمنية - اليمنية الجارية في الكويت، على خريطة طريق أممية لحل الأزمة في البلاد، تستلهم أفكارها من القرار الأممي رقم «2216»، الذي ينص خصوصًا على انسحاب المتمردين من المناطق التي استولوا عليها ومن المدن ومؤسسات الدولة، ثم تسليم أسلحة الدولة، والإفراج عن المعتقلين.

ويشير «التصور الزمني لخريطة الطريق اليمنية»، الذي تنشره «الشرق الأوسط»، إلى إجراءات انسحاب للمتمردين من مناطق «أ» و«ب» و«ج»، ونشر قوات لحفظ الأمن وتسليم السلاح، قبل الانتقال إلى إجراء مشاورات حول الدستور و«توسيع شمولية الحكومة»، فإجراء انتخابات وتسليم السلطة إلى رئيس منتخب، وأخيرًا إعادة هيكلة الأجهزة الأمنية.

في غضون ذلك، استؤنفت في الكويت مشاورات السلام، أمس، بعد مساع خليجية وأممية، إلا أن مواقف الانقلابيين (الحوثي ــ صالح) عادت إلى التذبذب مجددًا، إذ رفضوا مقترحا بتشكيل لجنة بخصوص المعتقلين، في إطار «إجراءات بناء الثقة» التي اقترحتها الأمم المتحدة.

وجاء استئناف المشاورات بعد جهود وساطة خليجية وأممية أقنعت الوفد الحكومي بالعودة إلى طاولة المشاورات، بعد أن علق مشاركته إثر قيام ميليشيات الانقلابيين بالسيطرة على معسكر «لواء العمالقة» في مديرية حرف سفيان بمحافظة عمران.
... المزيد


اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة