البيت الإماراتي يحل ضيفًا على بينالي البندقية للعمارة

البيت الإماراتي يحل ضيفًا على بينالي البندقية للعمارة

يعرض مجموعة من النماذج المعمارية والصور والمواد الأرشيفية
الخميس - 27 رجب 1437 هـ - 05 مايو 2016 مـ

ضمن مشاركته في بينالي البندقية الدولي للعمارة، يقدم جناح دولة الإمارات رؤية معمارية مستمدة من البيت الإماراتي، من خلال معرض «تحولات: البيت الوطني الإماراتي»، الذي سيستضيف مجموعة متنوعة من المواد الأرشيفية والصور، بالإضافة إلى المخططات المعمارية والنماذج المعمارية.

المعرض يستعرض التحولات التي مرت بها البيوت الوطنية الإماراتية، التي تعرف أيضا بالبيوت الشعبية، مستكشفًا من خلاله كيفية تحول النموذج الأساسي للبيوت الشعبية الإماراتية التي جرى بناؤها في دولة الإمارات، خلال فترة بدأت منذ السبعينات في الأحياء السكنية في أغلب مدن الدولة، لتوفر السكن، ووسائل الترفيه الحديثة للسكان المحليين. ويضم نمط البيت الوطني سلسلة من الغرف المطلة على ساحة فناء داخلي، وعلى مدار السنوات، أضافت العائلات المقيمة الكثير من مختلف التعديلات المعمارية إلى النموذج الأساسي للبيت الوطني ليتلاءم مع متطلباتهم، لتصبح بيوتًا فردية تعكس ثقافتهم وأسلوب حياتهم.

يشرف على المعرض القيّم ياسر الششتاوي، الأستاذ المشارك في قسم الهندسة المعمارية بجامعة الإمارات العربية المتحدة، والذي يُعد من أبرز الشخصيات المرموقة في مجال التخطيط الحضري والهندسة المعمارية بالمنطقة. وسوف يستضيف المعرض بين أركانه مجموعة من المواد التاريخية والتقنيات الحديثة، بما في ذلك تحليل معماري شامل عن البيت الوطني لإحدى العائلات الإماراتية، هذا بالإضافة إلى قصاصات من بعض الإصدارات الصحافية الأرشيفية، والتي توثّق بداية برنامج البيت الوطني. وسوف يستضيف المعرض تشكيلة متنوعة من الصور القديمة التي يعود تاريخها إلى فترة السبعينات، والتي التقطها المصوّر الهولندي جيرارد كلاين، بالإضافة إلى صور حديثة كُلفت بها المصورة الإماراتية ريم فلكناز.

وعلق القيم ياسر الششتاوي: على المعرض بقوله «يقدم المعرض رؤية شاملة حول البيت الوطني باعتباره تجربة معمارية جديرة بالاهتمام، حيث يشارك أفراد المجتمع مشاركةً فعّالةً في بناء وتعديل بيئتهم الحضرية. وهذا المعرض يسلّط الضوء على الأحياء الشعبية باعتبارها شاهدًا حيًّا ومستمرًا على عزم أهل الإمارات وقدرتهم في التأقلم، وعلى الرغم من التطورات والتحولات التي شهدها البيت الوطني، فإنه لا يزال عنصرًا جوهريًا ورئيسيا في المشهد الحضري والمعماري الإماراتي».

هذا وسيضم معرض «تحولات: البيت الوطني الإماراتي»، المقام في المقر الدائم لجناح الوطني لدولة الإمارات العربية المتحدة في بينالي البندقية في موقع «أرسينال - سالي دي آرمي»، أربعة أقسام متصلة ببعضها، وهي عبارة عن سلسلة من الأبعاد، تأخذ زوار المعرض في رحلة تنطلق بهم من المشهد العمراني العام، وصولاً إلى البيت الوطني. ويعتمد تصميم المعرض على تركيب هيكل شبكي من العوارض، تقسّم مساحة الجناح إلى أربعة أقسام تفصلها جدران، ليروي للزوار قصّة البيت الوطني من خلالها.

القسم الأول بعنوان «التاريخ»، يقدم رؤية مستمدة من الأرشيف المصور والمرئي توثق بدايات مشروع البيوت الوطنية خلال فترة الخمسينات والستينات والسبعينات. كما سيعرض صورًا جوّية التقطتها الشركة البريطانية «بريتيش بتروليوم» (British Petroleum)، بالإضافة إلى رسومات معمارية أولية، وصور للأحياء الشعبية، التقطها المصور الهولندي جيرارد كلاين، وشركة أبوظبي للعمليات البترولية البرية المحدودة (أدكو)، وقصاصات صحافية أرشيفية وغيرها من الإصدارات المحلية الأخرى. أما القسم الثاني فيأخذ مسارا أكثر تحديدا فيركز على «الحي»، حيث يرصد تطورات النسيج العمراني للبيوت الوطنية في المدينة على نطاق واسع، في حين ستقدم الخريطة التفاعلية لمحةً عن المشهد المعماري في دولة الإمارات، وتطورات الأحياء السكنية والشعبية الواسعة الانتشار. وسيضم هذا القسم أيضًا نماذج معمارية مختلفة الأحجام، بالإضافة إلى رسومات بيانية تحليلية وصور ومقاطع فيديو. أما القسم الثالث فيركز على «البيت»، ويقدم تحليلاً تفصيليًا متطورًا عن البيوت الوطنية على مستوى فردي، وذلك من خلال النماذج المصغرة المجمّعة، والرسومات الأفقية، والمخططات التي تسلّط الضوء على التغييرات الفردية لكل بيت وطني على حدةٍ ضمن الأحياء الحديثة، بالإضافة إلى نموذج كبير يضم مجموعة من المنازل. ويركز القسم الأخير على نموذج لأحد البيوت الوطنية والعائلة الإماراتية، التي لا تزال تعيش فيه، وذلك من خلال عرض تحليل معماري شامل وصور تذكارية للعائلة. علاوة على ذلك، يضم هذا القسم تشكيلة من الصور التي كُلفت بها المصورة الإماراتية ريم فلكناز، التي زارت هذه الأحياء لتوثّق بعدستها الفوتوغرافية العنصر البشري في الأحياء السكنية.

يقام المعرض الدولي للعمارة الـ15 في بينالي البندقية خلال الفترة من 28 مايو (أيار) إلى 27 إلى نوفمبر (تشرين الثاني) 2016.


اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة