السيسي يؤكد لوفد الكونغرس الأميركي ضرورة العمل معًا لمكافحة الإرهاب

السيسي يؤكد لوفد الكونغرس الأميركي ضرورة العمل معًا لمكافحة الإرهاب

«الخارجية»: العثور على جثمان مصري على شريط قطار في إيطاليا
الأربعاء - 26 رجب 1437 هـ - 04 مايو 2016 مـ

أكد الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، أمس، على الاهتمام الذي توليه مصر لتطوير علاقاتها الاستراتيجية بالولايات المتحدة، وتعزيز مسيرة التعاون الممتدة بين البلدين، بما يحقق مصالحهما المشتركة، لا سيما في ضوء التحديات التي تشهدها المنطقة في الوقت الراهن، وعلى رأسها تزايد خطر الإرهاب.
جاء ذلك خلال استقباله لوفد من أعضاء الكونغرس برئاسة النائب مايكل ماكول، رئيس لجنة الأمن الداخلي بمجلس النواب، إضافة إلى ستة أعضاء جمهوريين من بينهم مُنسق الأغلبية الجمهورية بمجلس الشيوخ السيناتور جون كورنين، فضلاً عن نائبين من الحزب الديمقراطي، بحضور سامح شكري، وزير الخارجية، وسفير الولايات المتحدة في القاهرة.
وقال السفير علاء يوسف، المتحدث الرسمي باسم الرئاسة المصرية، إن زيارات وفود الكونغرس الأميركي إلى مصر خلال الفترة الأخيرة تعكس قوة ومتانة العلاقات بين البلدين.
وأفاد بأن السيسي استعرض معهم التطورات على الساحة الداخلية والجهود الحالية لمواصلة عملية التنمية وتوفير الأمن والاستقرار للشعب المصري، وأكد التزام الحكومة المصرية بمواصلة العمل على ترسيخ دعائم دولة مدنية حديثة، تقوم على سيادة القانون، وإعلاء قيم الديمقراطية، حيث أشار إلى ضرورة عدم تناول أوضاع حقوق الإنسان والحريات في مصر من منظور غربي، بالنظر إلى اختلاف التحديات والظروف الداخلية والإقليمية، منوها بأن الديمقراطية عملية ممتدة ومستمرة، وأن مصر عازمة على المضي قدمًا على الصعيد الديمقراطي.
وأوضح المتحدث الرسمي أن رئيس وفد الكونغرس الأميركي أشار إلى اعتزاز الولايات المتحدة بعلاقاتها الاستراتيجية مع مصر، وحرصها على تنميتها، مؤكدًا على ما يمثله استقرار مصر من أهمية للولايات المتحدة في ظل الاضطرابات التي تشهدها المنطقة، ومشيدًا بما حققته مصر من تقدم ملموس في هذا المجال.
وأكد ماكول على دور مصر المحوري في المنطقة، باعتبارها دعامة رئيسية للأمن والاستقرار، معربًا عن تفاؤله بالنهج الذي تتبعه مصر في الوقت الحالي، وأكد وقوف بلاده بجانب مصر أخذًا في الاعتبار ما يربط البلدين من مصالح مشتركة.
وأضاف أن اللقاء تطرق إلى تطورات الأوضاع في عدد من دول المنطقة التي تشهد أزمات، حيث أكد السيسي على أهمية التوصل إلى حلول سياسية لتلك الأزمات تحفظ المؤسسات الوطنية للدول، وتحول دون انهيارها، وتصون مقدرات شعوبها، محذرًا من تبعات سقوط الدول الوطنية في المنطقة، وتداعيات ذلك على انتشار الجماعات الإرهابية، وتمددها في الشرق الأوسط بأكمله.
وأكد الجانبان على أهمية مواصلة التنسيق المشترك لمحاربة الإرهاب والحد من انتشاره، حيث شدد السيسي على وحدة المرجعية الفكرية التي تجمع بين كل التنظيمات الإرهابية والمتطرفة والتي تسعى إلى فرض رؤيتها ومعتقداتها بالقوة على باقي مكونات المجتمع، وأكد أن التوصل إلى سلام عادل وشامل في الشرق الأوسط يتضمن إنشاء دولة فلسطينية مستقلة على حدود الرابع من يونيو (حزيران) 1967 إلى جوار دولة إسرائيل من شأنه أن يدعم استقرار المنطقة، وأن يقضي على إحدى أهم الذرائع التي تستخدمها التنظيمات الإرهابية في الترويج لفكرها.
وعبر الوفد الأميركي في ختام اللقاء عن تقديرهم لمواقف الرئيس، ودوره في إرساء دعائم الاستقرار في مصر والمنطقة، مؤكدين تطلع بلادهم لمواصلة الارتقاء بالعلاقات الثنائية إلى آفاق تلبى طموحات الشعبين.
من جهة أخرى، قال المتحدث باسم وزارة الخارجية المصرية، إن السفارة المصرية في روما تلقت إخطارا بالعثور على جثمان المواطن محمد باهر صبحي إبراهيم علي ملقى على شريط القطار في مدينة نابولي الإيطالية، مساء السبت 30 أبريل (نيسان) الماضي، مع وجود مظاهر أولية لضرب على الرأس والفك.
وقد قام أحد أقارب المتوفى، ويدعى إبراهيم علي يونس، بإخطار السفارة في روما بالحادث أمس أثناء وجوده بقسم شرطة نابولي لتسلم الجثمان والمتعلقات الشخصية الخاصة بالمواطن، علما بأن المعلومات الأولية تشير إلى أن المتوفى وصل إلى إيطاليا عام 2006 من خلال هجرة غير شرعية، وأنه عثر مع جثمانه على جواز سفر وشهادة التجنيد الخاصة به.
وأوضح المتحدث باسم الخارجية، أن السفارة في روما تتابع الأمر باهتمام بالغ فور علمها بالحادث، وبصدد توجيه مذكرة عاجلة إلى الخارجية وسلطات الأمن الإيطالية لطلب الإفادة بتقرير عاجل عن ملابسات الحادث، ونتائج التشريح المبدئي للجثمان، وذلك تمهيدا لاتخاذ الإجراءات الخاصة بالإفراج عن الجثمان وتسليمه لذويه لإعادته إلى أرض الوطن، بعد ضمان الانتهاء من الإجراءات القانونية اللازمة.
وشدد على أن وزارة الخارجية ستستمر في متابعة الأمر من خلال السفارة المصرية في روما، والإعلان عن أي مستجدات في حينه، ومقدمًا خالص العزاء والمواساة لأسرة الفقيد.


اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة