خادم الحرمين الشريفين يجري مباحثات مع رئيس جمهورية بوركينا فاسو

خادم الحرمين الشريفين يجري مباحثات مع رئيس جمهورية بوركينا فاسو

بحثت المستجدات دوليًا وإقليميًا.. والجانبان أبرما اتفاقية تعاون أمني
الأربعاء - 26 رجب 1437 هـ - 04 مايو 2016 مـ
خادم الحرمين الشريفين خلال استقباله الرئيس البوركيني روك مارك كريستيان كابوري (تصوير: بندر الجلعود) - حديث بين خادم الحرمين الشريفين وولي عهده بعد جولة المباحثات مع رئيس جمهورية بوركينا فاسو

أبرمت السعودية وجمهورية بوركينا فاسو يوم أمس في الرياض، اتفاقية تعاون في مجال مكافحة الجريمة بين الحكومتين، والتي وقعت بحضور خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز، والرئيس روك مارك كريستيان كابوري رئيس جمهورية بوركينا فاسو.
ووقع الاتفاقية من الجانب السعودي الأمير محمد بن نايف بن عبد العزيز ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية، ومن الجانب البوركيني وزير الإدارة الإقليمية واللامركزية والأمن الداخلي سيمون كومباري.
وكان خادم الحرمين الشريفين، عقد في قصر اليمامة بالرياض أمس، جلسة مباحثات رسمية مع الرئيس البوركيني، تناولت استعراض العلاقات الثنائية بين البلدين، وسبل تنميتها وتعزيزها في شتى المجالات، إضافة إلى بحث مستجدات الأوضاع على الساحتين الإقليمية والدولية.
حضر المباحثات الأمير فيصل بن بندر بن عبد العزيز أمير منطقة الرياض، والأمير الدكتور منصور بن متعب بن عبد العزيز وزير الدولة عضو مجلس الوزراء مستشار خادم الحرمين الشريفين، والأمير متعب بن عبد الله بن عبد العزيز وزير الحرس الوطني، والأمير محمد بن نايف بن عبد العزيز ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية، وخالد العيسى وزير الدولة عضو مجلس الوزراء رئيس الديوان الملكي، والدكتور عصام بن سعد بن سعيد وزير الدولة عضو مجلس الوزراء الوزير المرافق، والدكتور عادل الطريفي وزير الثقافة والإعلام، وعادل الجبير وزير الخارجية، وظاهر العنزي سفير السعودية لدى بوركينا فاسو.
ومن الجانب البوركيني، وزير الإدارة الإقليمية واللامركزية والأمن الداخلي سيمون كومباري، ووزير الشؤون الخارجية والتعاون والبوركينيين بالخارج ألفا باري، والسفير لدى السعودية مانسا أونتانا، والمستشار الخاص للرئيس تيري جينيور هوت وعدد من المسؤولين.
وكان الملك سلمان بن عبد العزيز، استقبل في وقت سابق أمس في قصر اليمامة، الرئيس روك مارك كريستيان كابوري رئيس جمهورية بوركينا فاسو، كما كان في استقباله، الأمير فيصل بن بندر أمير منطقة الرياض، وأجريت للرئيس الضيف مراسم استقبال رسمية، حيث عزف السلامان الوطنيان للبلدين، ثم استعرض حرس الشرف، صافح بعدها مستقبليه، الأمير خالد بن بندر بن عبد العزيز مستشار خادم الحرمين الشريفين، والأمير الدكتور منصور بن متعب وزير الدولة عضو مجلس الوزراء مستشار خادم الحرمين الشريفين، والأمير متعب بن عبد الله وزير الحرس الوطني، والأمير سلطان بن سلمان بن عبد العزيز رئيس الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني، والأمير الدكتور عبد العزيز بن سطام بن عبد العزيز مستشار خادم الحرمين الشريفين، والأمير منصور بن مقرن بن عبد العزيز مستشار خادم الحرمين الشريفين، والوزراء، وقادة القطاعات العسكرية، فيما صافح خادم الحرمين الشريفين الوفد الرسمي المرافق لرئيس جمهورية بوركينا فاسو. وقد أقام الملك سلمان مأدبة غداء تكريمًا لضيفه الرئيس البوركيني والوفد المرافق له.


اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة