الهلال والأهلي.. حسابات آسيوية خاصة لبلوغ دور الستة عشر

الهلال والأهلي.. حسابات آسيوية خاصة لبلوغ دور الستة عشر

الأزرق يواجه تركتور بأمل الفوز.. والأخضر يسعى لتجاوز الجيش وتعثر العين
الثلاثاء - 25 رجب 1437 هـ - 03 مايو 2016 مـ

بعد خروجه المتتابع من بطولتين في غضون أيام قليلة، يتطلع فريق الهلال إلى غسل أحزانه المحلية بتحقيق فوز آسيوي يعبر من خلاله نحو دور الستة عشر للبطولة القارية، وذلك حينما يلتقي مع فريق تركتور تبريز سازي الإيراني، اليوم الثلاثاء، في العاصمة العمانية مسقط ضمن مواجهات الجولة الأخيرة لدور المجموعات.

وفي الدور ذاته الحالي يستضيف فريق الأهلي نظيره الجيش القطري على ملعب مدينة الملك عبد الله الرياضية بجدة (الجوهرة المشعة)، متطلعا إلى تكرار الفوز كما حدث في الجولة الماضية، على أمل تعثر فريق العين الإماراتي، من أجل مرافقة الفريق القطري نحو دور الستة عشر للبطولة.

وضمن مواجهات المجموعة الثالثة التي تضم فريق الهلال السعودي يستضيف فريق باختاكور الأوزبكي نظيره الجزيرة الإماراتي، في مواجهة يبحث من خلالها الفريق الأوزبكي عن تحقيق الفوز، على أمل تعثر الهلال بالخسارة أو التعادل من أجل خطف بطاقة العبور منه، في الوقت الذي يستضيف فيه العين الإماراتي نظيره ناساف الأوزبكي في مواجهة حاسمة يتطلع من خلالها صاحب الأرض إلى تحقيق الفوز وخطف بطاقة التأهل.

وفي العاصمة العمانية مسقط يحل الهلال ضيفا على نظيره تركتور الإيراني بعد قرار الاتحاد الآسيوي بنقل مواجهات فرق البلدين إلى أراضي محايدة، تحقيقا للطلب السعودي الذي جاء بعد قطع العلاقات الدبلوماسية بين البلدين، إثر اعتداءات إيرانية غاشمة على السفارة والقنصلية السعودية.

ويسعى الهلال لغسل أحزانه المحلية بعد خسارته أمام فريق الأهلي في مواجهة دوري المحترفين السعودي، وهي المباراة التي أعلن الفريق الأخضر نفسه بطلا للدوري، قبل أن يكرر الأهلي انتصاره في مواجهة كأس الملك، وينجح في تجاوز الهلال بثلاثة أهداف لهدفين، ويعبر إلى المباراة النهائية للبطولة.

ويعيش الهلال فترة فنية حرجة في ظل الإخفاقات المتتالية، إضافة إلى العلاقة المتوترة بين اليوناني دونيس مدرب الفريق والمدرج الأزرق الذي بات يترقب قرار إنهاء العلاقة بينه وبين الهلال، حيث يسعى اليوناني لقيادة فريقه لتحقيق الفوز من أجل العبور نحو دور الستة عشر، وهو الأمر الذي سيخفف من حدة التوتر تجاهه.

وسيواصل فريق الهلال افتقاره إلى خدمات عدد من لاعبيه بداعي الإصابة، حيث ما زالت الضبابية تحو حول مشاركة المهاجم البرازيلي ألميدا الذي غاب عن مواجهة الأهلي في كأس الملك بداعي الإصابة التي لحقت به في مواجهة الفريقين في دوري المحترفين السعودي، إضافة إلى مواطنه كارلوس إدواردو الذي خرج من المباراة السابقة متأثرا بإصابته.

ورغم نتائجه السلبية التي يحققها فريق الهلال مؤخرا فإن المستويات التي يقدمها لاعبو الفريق تبدو جيدة، لكن الهفوات الدفاعية باتت تكلف الفريق كثيرا، وما زالت أصابع الانتقاد تتجه صوب الحارس خالد شراحيلي الذي باتت شباكه تستقبل أهدافا كثيرة، وتكلف الفريق في أوقات حرجة من عمر المباراة.

ويتوقع أن يمنح دونيس لاعب خط الوسط محمد الشلهوب فرصة بوصفه لاعبا أساسيا إذا ما تأكد غياب البرازيلي كارلوس إدواردو الذي لم تتضح الرؤية حول مشاركته من عدمها لأسباب الإصابة، إلا أن الفريق الأزرق لا يملك بديلا عن الفوز إذا ما أراد التأهل نحو الدور المقبل من البطولة القارية، ومصالحة جماهيره بعد الإخفاق المحلي.

من جانبه، يستضيف فريق الأهلي نظيره الجيش القطري، باحثا عن تكرار تفوقه كما حدث في الجولة الماضية التي أمطر فيها اللاعبون شباك الفريق القطري برباعية مقابل هدف، رغم مشاركة الفريق السعودي بلاعبي الفريق الرديف، وذلك استكمالا لقرار المدرب السويسري غروس الذي منح الأهمية لبطولة دوري المحترفين السعودي على حساب البطولة القارية.

ويحتل الأهلي المركز الثالث في مجموعته الرابعة برصيد ست نقاط، في الوقت الذي يحتل فيه الجيش القطري صدارة هذه المجموعة بعشر نقاط، حيث ضمن العبور نحو الدور المقبل من البطولة، ويحضر ثانيا فريق العين الإماراتي برصيد سبع نقاط، حيث يحتاج الأهلي خسارته أو تعادله أمام الفريق الأوزبكي ناساف من أجل التأهل نحو الدور المقبل.

ويدخل الأهلي هذه المواجهة بنشوة الانتصارات المحلية المتتالية، حيث حقق لقب دوري المحترفين السعودي قبل نهايته بجولتين بعد فوزه على فريق الهلال أقرب مطارديه وتوسيع الفارق النقطي بينهما إلى ست نقاط، إضافة إلى تأهله نحو المباراة النهائية لبطولة كأس الملك بعد تكرار فوزه على الهلال بثلاثة أهداف لهدفين.

وقد يعود المدرب السويسري غروس لإشراك عدد من عناصر الفريق الأساسية في مواجهة المساء، بعدما ضمن تحقيق لقب الدوري، إلا أن الفريق في كل الأحوال يملك عددا من العناصر القادرة على تكرار التفوق على فريق الجيش القطري، حيث يحضر الثنائي المميز إسلام سراج ومهند عسيري.


اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة