ضغوط على الحوثيين للانسحاب من «لواء العمالقة» لإنقاذ المشاورات

ضغوط على الحوثيين للانسحاب من «لواء العمالقة» لإنقاذ المشاورات

«الاشتراكي» اليمني يحدد خياره وينحاز إلى الشرعية
الثلاثاء - 25 رجب 1437 هـ - 03 مايو 2016 مـ
الرئيس عبد ربه منصور هادي لدى اجتماعه بمستشاريه أمس بحضور نائبه ورئيس مجلس الوزراء (سبأ)

بعد توقف مشاورات السلام اليمنية - اليمنية في دولة الكويت منذ يومين جراء استمرار خروقات المتمردين الحوثيين للهدنة وخصوصًا سيطرتهم على «لواء العمالقة» بمحافظة عمران، كشفت مصادر مطلعة عن وجود مساع يبذلها المبعوث الأممي إسماعيل ولد الشيخ وسفراء الدول الـ18 الراعية لعملية السلام في اليمن، إلى جانب دولة الكويت المستضيفة للمشاورات، من أجل إنهاء المشكلات التي تعوق المشاورات ومساعي السلام.

بدوره، قال عبد العزيز جباري، نائب رئيس الوزراء، عضو الوفد الحكومي للمشاورات، لـ«الشرق الأوسط» إن الوسطاء تقدموا بعدد من الآراء والمقترحات لمعالجة موضوع سيطرة الحوثيين على «لواء العمالقة» في مديرية حرف سفيان بمحافظة عمران، وإن تلك المقترحات تقضي بـ«انسحاب الحوثيين من المعسكر وإعادة ما تم نهبه من أسلحة»، مؤكدا «أننا، وفي هذه الحالة، سوف نكون إيجابيين لكن أن نتفاوض معهم على الطاولة وهم ينهبون بقية الأسلحة، فهذا أمر لا يمكن القبول به».

في سياق متصل، أعلن الحزب الاشتراكي اليمني، ثالث أكبر الأحزاب اليمنية، تأييده لشرعية الرئيس عبد ربه منصور هادي، حيث وصل وفد رفيع من قيادته إلى العاصمة السعودية الرياض للانضمام إلى الشرعية.

وتعد هذه الخطوة، بحسب مراقبين، مهمة لفك ارتباط الحزب مع الانقلابيين في صنعاء، بعد انضمام عدد من قيادته وأعضائه للميليشيات.
...المزيد


اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة