المرشحان الرئيسيان لعمودية لندن يتبادلان التهم قبل يومين على الاقتراع

المرشحان الرئيسيان لعمودية لندن يتبادلان التهم قبل يومين على الاقتراع

بريطانية من أصول هندية تتهم كاميرون بالعنصرية
الثلاثاء - 25 رجب 1437 هـ - 03 مايو 2016 مـ رقم العدد [ 13671]

اشتعلت حدة المنافسة بين مرشحي حزب العمال والمحافظين لمنصب عمدة لندن أمس، في سباق الأمتار الأخيرة قبيل الانتخابات المقررة الخميس المقبل.
وحذر المرشح المحافظ، زاك غولدسميث، في مقال نشرته صحيفة «الديلي ميل» البريطانية، أمس، من انتخاب المرشح العمالي المسلم صديق خان. وقال: «ستسلمون أعظم عواصم العالم إلى من يرى أن الإرهابيين أقرب أصدقائه»، واضعا صورة من تفجيرات لندن لعام 2005. وجاء هذا الهجوم في إطار حملة تحاول الربط بين خان ومتشددين بالاعتماد على خلفيته الدينية كمسلم؛ الأمر الذي لاقى استنكارا واسعا من طرف النواب.
وانتقدت وزيرة الدولية لشؤون الخارجية عن حزب المحافظين السابقة، البارونة سعيدة وارسي، أمس، لهجة غولدسميث الحادة ضد خان، وقالت في تغريدة على موقع «تويتر» إن «هذا الشخص ليس هو الغولدسميث الذي أعرفه.. ما هدف هذه التكتيكات؟ تخويف الشعب أو الفوز بالانتخابات؟».
من جهتها، قالت المتحدثة باسم مكتب خان، أننا رايت، لـ«الشرق الأوسط» إن «خان تعرّض لتهديدات بالقتل والاعتداءات المستمرة من متطرّفين طول حياته بسب آرائه المعتدلة»، مضيفة أنه «يتحدث باستمرار ضد الإرهاب والتطرف، ويدعم الاندماج الاجتماعي بين الجاليات المختلفة في البلاد، وخاصة في العاصمة لندن». وتابعت رايت أن «حملة المحافظين تمر من حالة يأس، فإنه من المتوقع أن يقول غولدسميث أي شيء ليكسب أصوات الناخبين قبل الخميس المقبل».
من جانبه، نفى غولدسميث أنه يهاجم خان بالاعتماد على انتمائه الديني، وقال: إن منافسه «يرفع صيحات الخوف من الإسلام (الإسلاموفوبيا) لإغلاق الطريق أمام أسئلة مشروعة». وتصاعد الجدل خلال الجلسة البرلمانية الأسبوعية الشهر الماضي، عندما عدَّ رئيس الوزراء البريطاني، ديفيد كاميرون، أن حزب العمال «اختار في لندن شخصا يجلس على المنصات مع المتطرفين»؛ مما دفع زعيم حزب العمال جيرمي كوربين إلى مقاطعته، هاتفا: «هذا مشين».
لكن كاميرون لم يتراجع، وقال: إنه «من الصواب أن نبحث في حكمهم على الأمور» إذا كان هناك شخص يرتبط بالمتطرفين. وذكر أن خان «ظهر على منصة مع سليمان غني تسع مرات، وهذا الرجل (غني) يدعم تنظيم داعش». ورد خان، قائلا إن تدخل كاميرون دليل على دعمه «حملة غولدسميث المثيرة للانقسامات، التي تسير على نهج المرشح المحتمل للرئاسة الأميركية، دونالد ترامب». وأثارت جمعيات مسلمة في بريطانيا، مخاوف بشأن حملة حزب المحافظين، في حين حثت المنظمة المتخصصة في مراقبة الهجمات ضد المسلمين في بريطانيا، كلا الجانبين على «التخفيف من لهجة التصريحات الساخنة والعبارات الرنانة»، والتركيز على السياسات.
في سياق متصل، أشارت أنيتا فاسيشت، البريطانية من أصل هندي، إلى أن حملة غولدسميث تحرض على الكراهية الدينية والعرقية، لتصبح بذلك جريمة يعاقب عليها القانون، وذلك بعد أن تلقت رسالة من كاميرون حول انتخابات عمدة لندن.
وشعرت فاسيشت بالإحباط عندما وجدت أن الرسالة موجهة إليها بحكم أصولها الهندية؛ إذ قال كاميرون في جزء من الرسالة تحت عنوان «الجالية البريطانية - الهندية تجعل لندن عظيمة؛ إذ تساهم بشكل استثنائي في (تنمية) لندن وبريطانيا. وإقامة علاقات وطيدة بين المملكة المتحدة والهند كان أولوية لي كرئيس وزراء، وكنت مسرورا للانضمام لزاك غولدسميث للترحيب برئيس الوزراء الهندي في زيارته للمملكة المتحدة العام الماضي». وتعهد كاميرون في رسالته بأن غولدسميث «سيحافظ على شوارعنا آمنة من الهجمات الإرهابية»، في تلميح فهمته فاسيشت أن «مسلما مثل خان لن يستطيع فعل ذلك». وقالت فاسيشت إن هناك «اتهامات بالعنصرية تشوب تلك الحملة»، ورفعت شكوى إلى الشرطة البريطانية تطالبهم بالتحقيق.


اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة