25 شركة طيران تستأنف العمل في مطار بروكسل اليوم

25 شركة طيران تستأنف العمل في مطار بروكسل اليوم

وزير الداخليةالبلجيكي: لم أكن حذرًا في اختيار الكلمات حول فرحة المسلمين عقب الهجمات الإرهابية
الاثنين - 24 رجب 1437 هـ - 02 مايو 2016 مـ رقم العدد [ 13670]
طائرتا «إير باص» تستعدان للإقلاع من مطار بروكسل عقب استئناف جزئي للعمل لأول مرة منذ 22 مارس الماضي (إ.ب.أ)

أعلنت 25 شركة طيران عن استئناف العمل من صالة المغادرة في مطار بروكسل اعتبارا من اليوم وذلك بعد ساعات من إعلان سلطات مطار العاصمة البلجيكية عن استئناف جزئي للعمل اعتبارًا من مطلع مايو (أيار) الحالي في صالة المغادرة لأول مرة منذ التفجيرات التي ضربت المطار ومحطة مترو في 22 مارس (آذار) الماضي وتسبب في مقتل 32 شخصًا وإصابة 300 آخرين.

وبناء على قرار سلطات المطار أعلنت شركات منها «بروكسل إيرلاينز» و«توماس كوك» و«جيت إير» استئناف العمل في الصالة إلى جانب شركات طيران دولية ومنها «الاتحاد الإماراتية» و«لوفتهانزا» و«الخطوط البريطانية» وغيرها عقب الإصلاحات، التي عرفتها الصالة خلال الفترة الماضية، لمحو آثار الانفجارات، والأضرار التي لحقت بالمكان. بينما ستظل 30 شركة طيران تستخدم المخيمات التي أقيمت كصالة مغادرة مؤقتة خارج المطار، ومنها شركات «دلتا إيرلاينز»، و«كي إل إم»، و«ريان إير».

وسيعمل 111 مركزًا مخصصًا للفحص والتأكد من الحقائب والمسافرين في صالة المغادرة عقب افتتاحها جزئيًا، بينما ستعمل في المخيمات 36 مكانًا مخصصًا للفحص الأولي على الأشخاص والحقائب. وقالت إدارة المطار في بيان صحافي إنه سيتم إعادة تشغيل صالة المغادرة بشكل جزئي لأول مرة عقب التفجيرات وبعد أقل من 40 يوما من العمل الدءوب والشاق للعاملين في المطار لتشغيل الجزء الأكبر من صالة المغادرة لتكون مفتوحة أمام المسافرين من جديد. وأفادت إدارة المطار بأنه عقب احتفال رمزي بإعادة افتتاح الصالة ستفتح أبوابها أمام المسافرين وستبدأ بشكل مبدئي بثلاث رحلات على أن تبدأ عمليات تحميل وتفتيش الحقائب اعتبارا من اليوم الاثنين، مناصفة بين صالة المغادرة وبين الصالة المؤقتة التي أقيمت خارج مبنى المطار عقب التفجيرات.

ووجهت إدارة المطار الشكر لكل من ساهم في إعادة العمل من جديد في المطار وقالت إن إعادة تشغيل صالة المغادرة تشكل لحظة مهمة لكل العاملين في مطار بروكسل. وكان العشرات من عائلات الضحايا والمصابين أول من سمحت لهم إدارة المطار بدخول صالة المغادرة قبل التشغيل بعد ظهر الجمعة الماضية.

من جهة أخرى، أكد وزير الداخلية البلجيكي جان جامبون على حدوث تراجع في أعداد الشباب الذين يريدون السفر إلى سوريا للمشاركة في العمليات القتالية هناك ضمن صفوف الجماعات المتشددة المسلحة، وقال أيضًا إنه كان يتوجب عليه اختيار الكلمات بشكل أفضل عندما كان يتحدث عن احتفال أعداد من المسلمين في بلجيكا عقب تفجيرات بروكسل، وأضاف الوزير في تصريحات صحافية، أنه لم يتراجع عن تصريحاته السابقة، على الأقل فيما يتعلق بالمضمون أو جوهر الرسالة، ولكن فيما يتعلق بالشكل أو باختيار الكلمات «أنا أعترف أنني كان لا بد أن أكون أكثر حذرًا». وقال جامبون: «إنه لا بد من المزيد من التركيز على هؤلاء الشباب الذين يظهرون دعمهم للإرهاب، ويجب أن نعمل من أجل كسب قلوب هؤلاء».

وأوضح يقول: «في الأشهر الأخيرة تراجعت أعداد الشباب الذين يرغبون في السفر إلى سوريا للقتال هناك، ويوجد حاليا 268 منهم من قتل أو لا يزال حيا، وهناك أربعة أشخاص في الطريق إلى هناك، و69 شخصا حاولوا السفر، وأما الذين عادوا من سوريا فقد بلغ عددهم 117 شابا. وتظهر الأرقام الأخيرة التي أعلن عنها الوزير في تصريحاته لصحيفة «زودبرس» أن إجمالي أعداد البلجيكيين من الشباب الذي سافروا أو حاولوا السفر إلى سوريا قد فاق رقم الـ500 وهو رقم كبير مقارنة بعدد سكان بلجيكا الذي يصل إلى 11 مليون نسمة، بينما دول أخرى تشكل أكثر من خمسة أضعاف، أو ستة أضعاف عدد سكان بلجيكا مثل فرنسا وبريطانيا، وعلى الرغم من ذلك يزيد عدد من سافر منها إلى القتال في الخارج بنسب محدودة، ولاتصل إلى ضعف الرقم البلجيكي. وكان الوزير قد صرح في وقت سابق أن جزءا كبيرا من المسلمين رقصوا وفرحوا عقب تفجيرات بروكسل، وهي تصريحات اثارت جدلا واسعا وأدانتها الهيئة التنفيذية للمسلمين في بلجيكا ووصفتها أحزاب بلجيكية بأنها مثيرة للقلق وعاد الوزير وقال إنه لم يكن يقصد التعميم. ولا تختلف الأرقام التي أعلن عنها الوزير عن أرقام رسمية صدرت عن البرلمان البلجيكي في فبراير (شباط) الماضي، وفقًا لهذه للأرقام، فهناك 269 شخصًا يقاتلون حاليًا في سوريا، وهناك ستة أشخاص هم في الطريق إلى جبهة القتال و117 عادوا بالفعل من هناك، و59 شخصا فشلت محاولاتهم للانضمام إلى صفوف الجماعات المسلحة. وعن أي المقاطعات البلجيكية التي خرج منها هؤلاء، فإن مقاطعة بروكسل العاصمة وما تضمه من بلديات معروفة مثل مولنبيك وشخاربيك وغيرهما، فقد بلغ إجمالي من سافر من مقاطعة بروكسل 197 شخصا، منهم 112 شخصا هم الآن في سوريا، و59 شخصا عادوا إلى بلجيكا.

أما مقاطعة فلاندرا القريبة من الحدود مع هولندا وأشهر المدن فيها مدينة إنتويرب شمال البلاد فقد سافر من المقاطعة 195 شخصًا وهناك 139 يقاتلون حاليا في سوريا و36 عادوا إلى بلجيكا أما منطقة والونيا القريبة من الحدود مع فرنسا فقد سافر منها 20 شخصا منهم 14 شخصا في سوريا حتى الآن. يأتي ذلك فيما أكد وزير العمل كريس بيترس نهاية الأسبوع الماضي أمام البرلمان أن هناك تدابير سيتم اتخاذها لمنع السجناء من تلقي إعانة البطالة. وستقوم الخدمة العامة الاتحادية للعدل، بإرسال المعلومات اللازمة إلى المكتب الوطني للتشغيل.

وكانت قناة «في أر تي» التلفزيونية قد ذكرت حالة 21 شخصا مدانين في جرائم إرهابية ولا يزالون يتلقون إعانة البطالة. في حين أن هؤلاء الأشخاص لم يعد لهم الحق في ذلك، لأنه لم تعد لديهم الفرصة في سوق العمل بما أنهم داخل السجون.ومن حيث المبدأ، يتعين على المستفيد من إعانة البطالة أن يقوم بالإبلاغ عن سجنه. وإذا لم يقم بذلك، فقد يتعرض لعقوبة السجن، ويتعين عليه تسديد المبالغ المتسلمة عن طريق الخطأ.

واعترف الوزير بيترس أن النظام لا يضمن الكفاءة، وأكد أنه سيتخذ إجراءات رفقة زميله في العدل كوين جينس. واعتبارا من الربع الأول من سنة 2017، سيصبح تبادل المعلومات بين الخدمة العامة الاتحادية للعدل وبين المكتب الوطني للتشغيل تلقائيا. وفي انتظار ذلك، سيراقب مكتب التشغيل الأداء المحتمل لإعانة البطالة للأشخاص المسجونين بتهم الإرهاب استنادا إلى لائحة، وإذا لزم الأمر، سيطالب بسداد المبالغ المتسلمة. وسيقوم مفتشون من مكتب التشغيل أيضًا بزيارة السجون. وأيضًا سيتم اتخاذ تدابير بالنسبة للأشخاص الذين يحملون سوارا إلكترونيا، ولا يستطيعون مغادرة مساكنهم، لأنهم بدورهم غير متاحين في سوق العمل.


اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة