أنطوانيت نجيب: ما يقدمه البعض من مسلسلات معيب بحق الكوميديا السورية

أنطوانيت نجيب: ما يقدمه البعض من مسلسلات معيب بحق الكوميديا السورية

قالت لـ «الشرق الأوسط» انها تشارك في عمل لبناني تجسد فيه معاناة امرأة سورية مهاجرة بسبب الحرب
الجمعة - 21 رجب 1437 هـ - 29 أبريل 2016 مـ

تنتمي الفنانة السورية أنطوانيت نجيب إلى الجيل المؤسس للدراما التلفزيونية السورية وإلى الجيل الفني الذي انطلق من المسرح الذي عشقه وقدّم على خشبته الكثير من أجمل العروض المسرحية منذ ستينات القرن الماضي، وما زالت نجيب حاضرة وبكثافة في كل عام بكثير من المسلسلات التلفزيونية بمختلف أنواعها، وفي حوار معها تتحدث أنطوانيت نجيب لـ«الشرق الأوسط» عن الجديد لديها للموسم الدرامي الحالي قائلة: «أنهيت مؤخرًا من تصوير دوري في المسلسل الشامي (خاتون) وهي شخصية جديدة من حيث خطها الدرامي، كما أنهيت تصوير دوري في مسلسل (عطر الشام) مع المخرج محمد زهير رجب وجسدت فيه شخصية أم قوية وهو من البيئة الشامية أيضًا، كما كان لي مشاركة في مسلسل (صدر الباز) مع المخرج تامر إسحق، الذي صور في الموسم الماضي ولم يُعرض حيث من المتوقع عرضه في الموسم الرمضاني المقبل، كذلك أستعد للمشاركة في مسلسل لبناني للمخرج فيليب أسمر، وأجسد فيه شخصية امرأة لديها معاناة كونها نازحة مع عائلتها السورية إلى لبنان، والمسلسل يتناول الوضع السوري من وجهة نظر درامية لبنانية».
وحول تناول كثير من المسلسلات التلفزيونية الأزمة السورية تقول نجيب إنها ليست معها فما يحصل في الواقع شيء كارثي من موت وتفجير وحرب طاحنة فلماذا ننقله للدراما؟.. يكفينا ما نشاهده في الواقع وعلى من يقدّم هذه المسلسلات احترام مشاعر الناس، من الممكن تناول هذه الأمور ولكن بعد انتهاء الحرب والأزمة.
وعن دراما البيئة الشامية ترى نجيب أن المشاهدين أصابهم الملل من تكرار مواضيعها وتقديم أجزاء متسلسلة من بعضها، كذلك بعض المسلسلات شوّهت البيئة الاجتماعية الشامية فليس المجتمع الشامي كما يقدّم.. أنا بنت الشام وأعرف البيئة الشامية جيدًا.. لم تكن المرأة هكذا كما تقدّمها هذه المسلسلات. وعن ظاهرة الشللية في الدراما السورية تقول أنطوانيت: «هي ظاهرة قديمة وليست جديدة وما زالت قائمة وبالنسبة لي أثرت علي قليلاً».
وعن تجاوز بعض المسلسلات في الموسم الماضي للخطوط الحمراء في المجال الاجتماعي تؤكد نجيب: «أنا لست معها مطلقًا فنحن مجتمع شرقي وعلى الجميع احترام عاداتنا وتقاليدنا». وحول مسلسلات السيرة الذاتية ترى نجيب أن بعضها نجح ونال إعجاب الناس بسبب تقديمه للشخصيات بشكل درامي جميل وحقيقي، فيما فشل البعض لأسباب كثيرة منها غياب التوثيق والمبالغة أحيانًا في تقديم الشخصية المعنية في مثل هذه المسلسلات.
وتعود نجيب في ذاكرتها لفترات سابقة، حيث اشتهرت قبل عدة عقود بتقديمها للمسلسلات البدوية، وخصوصا تلك التي كانت تنتج في الخليج والأردن، تضحك أنطوانيت: «كان كثير من المشاهدين يعتقد أنني أردنية ومن أصول بدوية بسبب إجادتي للهجة البدوية وتجسيد الأدوار البدوية بشكل متقن، وكوني كنت دائمة الوجود في الأردن لمدة 12 سنة بسبب وجود الإنتاج التلفزيوني البدوي هناك، حيث البيئة الأردنية تساعد على تصوير هذا النوع من المسلسلات».
وحول واقع الكوميديا السورية حاليًا تقول نجيب: «أنا انطلقت من المسرح الكوميدي وشاركت في كثير من المسرحيات الكوميدية مع الفنان الراحل محمود جبر، وحاليًا للأسف لا يوجد مسرح كوميدي، وأمنيتي أن أقدم مسرحية فأنا عاشقة للمسرح، كذلك شاركت في بعض المسلسلات التلفزيونية الكوميدية، ولكن بعض ما يقدم حاليًا معيب بحق الكوميديا السورية وهي بالمحصلة لعبة تجار الإنتاج يريدون تسويق منتجاتهم ولو كان ذلك على حساب المضمون والنص الكوميدي الراقي».
وعن دخول أشخاص ليس لديهم الخبرة مجال التمثيل تقول أنطوانيت: «في السابق عندما كان المخرجون يقدمون لنا مشهدًا إضافيًا في مسلسل ما كنا لا ننام الليل من فرحتنا، حاليًا صار هناك استسهال بالفن وهو العمل الصعب، الذي يتطلب الحرفية والموهبة والحضور والأداء المتقن، وليس الاعتماد على جمال الممثلة فقط كما يحصل حاليًا لدى البعض.
وحول الدراما المدبلجة تقول نجيب: «هي فن ولكن صارت تجارة رابحة أيضًا مع دبلجة مسلسلات من بلدان كثيرة وباللهجة الشامية، ولكنني لست مع من يقول إنها أثرّت على الدراما السورية فكل نوع من الدراما له ناسه ومتابعوه والشيء الجميل يفرض نفسه إن كان مسلسلاً سوريًا أو مدبلجًا».
وحول عدم مشاهدتها في الدراما المصرية، توضح أنطوانيت: «كانت لي كثير من المشاركات مع ممثلين مصريين ومنهم فريد شوقي ولكن هنا في دمشق وبعروض مسرحية وشاركت بلهجتي السورية، ولو عرض علي الذهاب لمصر والاستقرار هناك والعمل مع الدراما المصرية فسأعتذر على الرغم من أنني أجيد اللهجة المصرية ولكن لدي قناعة ومنذ بداياتي الفنية أنني لن أترك بلدي لأي سبب من الأسباب، ومع ذلك فأنا أقدر مشاركات بعض الفنانين السوريين في الدراما المصرية وأراها تجربة تخصهم وهم من يقدرون مدى فائدتها لهم من عدم فائدتها». وعن ظاهرة الاستعانة بمخرجين سينمائيين لإخراج مسلسلات تلفزيونية ترى نجيب أنه أمر جميل ومكسب للدراما التلفزيونية، فالمخرج السينمائي يمتلك عينًا إخراجية رائعة وهذا ما يحصل مثلاً مع المخرج جود سعيد.
«أنا ابنة المسرح» - تتنهد أنطوانيت - «واشتهرت من على خشبته وأمنيتي في هذه الفترة أن أصعد إلى الخشبة من جديد لأقدم ولو عرضًا واحدًا ومجانًا دون أي مقابل مادي؟!.. فالمسرح هو أبو الفنون وأجملها ولذلك عشقي له بلا حدود». ولماذا لا نراك في مكان آخر في الدراما؟ تضحك أنطوانيت: «أنا لن أكون سوى ممثلة فلا الإخراج يستهويني ولا الإنتاج يغريني، وللأسف هناك أناس اقتحموا عالم الإخراج وهم لا يمتلكون أدوات المخرج الناجح وبرأيي هؤلاء لو يعملون قصابين أفضل من أن يكونوا مخرجين».
وحول إن نالت التكريم الذي تستحقه عبر مسيرتها الفنية الطويلة تقول أنطوانيت: «أهم تكريم لي هو محبة الجمهور والناس في الشارع الذين أحيانا يتجمهرون حولي ليسلموا علي، هذه المحبة هي التكريم الحقيقي لي».
وهل ورث أحد من أبنائك التمثيل عنك؟ تبتسم أنطوانيت: «أنا كما يعرف الجميع كنت متزوجة من الفنان الراحل يوسف شويري ولدي ابنة منه وهي لا تعمل في التمثيل أو الفن فهي سيدة منزل ولكن ابنها حفيدي (فادي الشامي) ممثل شاب وشارك في كثير من المسلسلات ومنها باب الحارة بشخصية (سمعو)».
وهل تزوجت بعد وفاة الفنان شويري من شخص آخر؟ تضحك أنطوانيت بالتأكيد لا فهل من يتزوج أول مرة يعيدها؟!.


اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة