اضطراب فرط الحركة ونقص الانتباه.. التشخيص والعلاج

اضطراب فرط الحركة ونقص الانتباه.. التشخيص والعلاج

ينجم عن خلل في وظائف الجهاز العصبي بسبب عوامل وراثية
الجمعة - 21 رجب 1437 هـ - 29 أبريل 2016 مـ

يعتبر اضطراب فرط الحركة وتشتت الانتباه من أكثر الاضطرابات شيوعًا لدى الأطفال، وأكثرها خطورة، أيضًا، لعدم اهتمام الأسرة مبكرًا، وبالتالي حدوث آثاره السلبية الكثيرة على الطفل المصاب وعلى أسرته وعلى المجتمع.
كيف يشخص هذا الاضطراب؟ وما العلاجات المتاحة؟ وهل نسبة الشفاء عالية؟ وما دور المتخصصين في البحث والدراسة وراء أسبابه وطرق علاجه؟ أجاب عن هذه التساؤلات الدكتور هاني صالح أبو الروص استشاري الطب النفسي للأطفال والمراهقين - زمالة جامعة تورونتو بكندا في الطب النفسي وعضو الأكاديمية الأميركية للطب النفسي - فأوضح في البداية أن اضطراب فرط الحركة وتشتت الانتباه قد أُعطي اسما مختصرًا هو «أفتا» وهو اضطراب نمائي عصبي وتدل كلمة نمائي على أن الأعراض غالبًا تبدأ خلال مراحل النمو والطفولة الأولى، أما كلمة عصبي فتدل على أن الأعراض لها علاقة بوظائف الجهاز العصبي.
* الأنواع والأسباب
هناك ثلاثة أنواع من اضطراب فرط الحركة ونقص/ تشتت الانتباه (أفتا):
- تكون غالبية الأعراض في محور تشتت/ نقص الانتباه.
- تكون غالبية الأعراض في محوري النشاط الزائد والاندفاعية.
- النوع المختلط وتكون فيه الأعراض مختلطة في جميع المحاور.
وتشير بعض الدراسات إلى أن نسبة انتشار «أفتا» تتراوح بين 5 في المائة إلى 15 في المائة، مع نسبة أعلى في الذكور في فرط الحركة والاندفاعية، وتتمحور غالبية حالات الإناث حول نقص وتشتت الانتباه. وعند مراجعة هذه الأرقام يُستدل منها على أن الاضطراب شائع. وللتبسيط، فإن ذلك يعني أنه في كل فصل دراسي يوجد ما لا يقل عن طفل إلى طفلين يعانيان من «أفتا»، وإنه بالتقريب يتكون فصل إلى فصلين في أي مدرسة من أطفال يعانون من «أفتا» حسب حجم المدرسة.
أما الأسباب، فقد أوضح د. هاني أن الأبحاث تتمحور حول وجود دور كبير للعامل الوراثي وأن الأعراض ناتجة عن خلل في وظائف الجهاز العصبي، خصوصًا الفصّ الأمامي بالمخ، وهو المسؤول عن الوظائف التنفيذية، ومنها ضبط الأفعال والمشاعر، وعدم الاندفاعية، والذاكرة العاملة، مع ملاحظة أن التكوين التشريحي للمخ في الغالب يكون ضمن الطبيعي.
وعلى عكس الشائع والمتداول بين غالبية الناس، فإن الدراسات العلمية المحكمة لم تجد دليلاً قويًا يربط زيادة السكريات والمواد الحافظة في غذاء الطفل وظهور «أفتا» أو زيادتها، وكذلك بين المستوى الاجتماعي والاقتصادي للوالدين وزيادة نسبة المرض، ولكن هذه العوامل قد تكون مؤثرة في سرعة طلب الاستشارة أو التنبه للأعراض من قبل الأهل، كما أنها قد تكون عاملاً مهمًا في قدرة الأهل على توفير الخدمات أو الدعم المناسب للطفل.
وعلى الرغم من النظرة السطحية في بعض المجتمعات، وربط الاضطراب بالإصابة بالقصور في القدرات العقلية، فإن غالبية المصابين بالاضطراب تكون قدراتهم العقلية ضمن الحدود الطبيعية للذكاء بل في بعضهم يكون معدل الذكاء مرتفعًا. ومن الاضطرابات الأكثر مصاحبة للاضطراب، الاضطرابات السلوكية، وصعوبات التعلم، كما أن عدم التدخل المبكر قد يؤدي إلى إصابة الأطفال باضطرابات القلق والاكتئاب.
* التشخيص
يقول د. هاني إن تشخيص «أفتا» يتم إكلينيكيا ويعتمد بدرجة أساسية علي وجود مختص ذي خبرة، ويعتمد على دليلين لتشخيص الاضطراب، أولهما التصنيف العالمي للأمراض (النسخة العاشرة)، التابع لمنظمة الصحة العالمية، وثانيهما الدليل الإحصائي والتشخيصي للاضطرابات العقلية (النسخة الخامسة)، التابع للأكاديمية الأميركية للطب النفسي. ويتطلب التشخيص أن تكون بداية الأعراض قبل سن الثانية عشر، وأن يتم استبعاد الأسباب العضوية للأعراض (مثل اضطراب نشاط الغدة الدرقية)، وأيضًا استبعاد الاضطرابات النفسية الأخرى كمسبب للأعراض (مثل اضطرابات المزاج)، وأن تكون هذه الأعراض موجودة في أكثر من بيئة (مثل المنزل والمدرسة)، للتأكد من أن الأعراض لها علاقة مباشرة بصعوبات لدى الفرد وليس للبيئة. كما يتطلب التشخيص أن تكون هذه الأعراض مؤثرة على المستوى التعليمي والوظيفي وعلى تفاعل ومهارات الشخص الاجتماعية.
لا يمكن التشخيص دون وجود أثر للأعراض في أي من الجوانب السابق ذكرها حتى في حال وجود الأعراض. ويُعتبر وجود التأثير السلبي للأعراض على حياة الطفل أو الشخص عاملاً مهمًا للتفريق بين الأعراض التي تقع ضمن الحدود الطبيعية للسلوك والسلوك غير الطبيعي، كما أنها عامل مهم أيضًا في تحديد شدة المرض، فكلما ازداد التأثير على حياة الطفل أو الشخص ازدادت شدة المرض.
وتمر عملية التشخيص بعدة مراحل، أولها أخذ تاريخ الحالة، ومن ثم الملاحظة لسلوك الطفل وتقييم الحالة الذهنية الراهنة، وبعدها يتم طلب الفحوصات اللازمة لاستبعاد المسببات العضوية للأعراض، ثم يتم في الغالب التواصل مع المدرسة أو زيارتها لتقييم الأعراض في بيئة أخرى غير المنزل، وأخيرًا يتم تطبيق بعض المقاييس النفسية لتأكيد وتوثيق وجود الاضطراب وشدة الأعراض.
* الأعراض
تنقسم الأعراض في «أفتا» إلى ثلاثة محاور أساسية وهي: تشتت/ نقص الانتباه، نشاط زائد، اندفاعية (في السلوك، والكلام، والمشاعر).
- أولا: محور تشتت/ نقص الانتباه: وفيه يجب أن تكون على الأقل ستة من الأعراض التالية موجودة وبصفة دائمة ومؤثرة على حياة الفرد (خمسة في البالغين).
- لا يستطيع التنبه للتفاصيل جيدًا، أو يقوم بأخطاء ناتجة عن اللامبالاة في واجبات المدرسة.
- لديه صعوبة في مواصلة التنبه عند أدائه المهام أو اللعب.
- لا يبدو عليه أنه يستوعب ما يُقال له.
- لا يتبع التعليمات، ولا يستطيع أن ينهي الواجب المدرسي، ليس بسبب سلوك معاند أو عدم القدرة على فهم التعليمات.
- لديه صعوبة في تنظيم المهام أو النشاطات.
- يتجنب أو يظهر عدم الرغبة في أو لديه صعوبات في أن يشارك في مهام تحتاج إلى جهد عقلي متواصل (مثل الواجبات المدرسية).
- يضيع أشياء ضرورية لواجباته أو نشاطاته (الأقلام، الكتب، الأدوات).
- يشتت فكره بسهوله بواسطة (المثيرات الخارجية).
- كثير النسيان في نشاطاته اليومية.
- ثانيًا وثالثًا: محوري زيادة النشاط والاندفاعية: وفيه يجب أن تكون على الأقل ستة من الأعراض التالية موجودة وبصفة دائمة ومؤثرة على حياة الفرد (خمسة في البالغين).
- يتململ بيده ورجليه أو يتلوى في المقعد.
- يقوم عن كرسيه في الفصل أو في الأماكن التي يكون فيها الجلوس مطلوبا أو متوقعا.
- يركض أو يتسلق الأشياء في مواقف غير مناسبة (بشكل زائد).
- لديه صعوبة في أن يلعب أو يمارس نشاطاته بهدوء.
- كثير الحركة كأنما مدفوع آليًا.
- يتكلم كثيرًا (كثير الكلام).
- يجيب دون تفكير (قبل إكمال السؤال).
- لديه صعوبة في أن يقف في الطابور أو ينتظر دوره في اللعب الجماعي.
- يقاطع الآخرين أو يتطفل عليهم (يتداخل في حوار الآخرين أو ألعابهم).
* العلاج
يقول د. هاني أبو الروص أن العلاج على شقين:
- لتدخل الدوائي: ويتم اللجوء إليه في حال كانت الحالة متوسطة إلى شديدة أو في حالة وجود خطورة على الفرد نفسه أو المحيطين، وعندها يجب أن يكون التدخل سريعا وفعالا ويكون التدخل الدوائي هو الأنسب. وهناك مجموعتان أساسيتان من الأدوية المستخدمة بفاعلية وأمان عالٍ في علاج «أفتا». الأولى، مجموعة العلاج ذات الأساس المنشط، وتقوم على تحفيز المناطق المسؤولة عن الأعراض مثل الفص الأمامي بالمخ، ومحاولة استعادة التوازن الكيميائي بها. الثانية، مجموعة العلاج ذي الأساس غير المنشط، وتقوم علي استعادة التوازن الكيميائي في المناطق نفسها، ولكن بطرق مختلفة.
وأهم الفروق بين المجموعتين هي سرعة الاستجابة وطول فترة تأثير العلاج ونسبة حدوث الأعراض الجانبية (وهي محدودة بالإجمال في كلتا المجموعتين)، بينما تكون الاستجابة أسرع في المجموعة الدوائية ذات الأساس المنشط، فإن مدة بقاء العلاج والأثر الدوائي لا تتجاوز 12 ساعة في أقصى الأحوال، كما أن نسبة حدوث الأعراض الجانبية أعلى من الأدوية الأخرى، ولكنها تتميز بالمرونة في الاستخدام، وفي عملية إيقاف العلاج، وفي المقابل فإن المجموعة الدوائية ذات الأساس غير المنشط تحتاج إلى وقت لظهور الأثر العلاجي قد يمتد إلى ثلاثة أسابيع، ولكن الأثر العلاجي يمتد إلى 24 ساعة، وتكون نسبة ظهور الأعراض الجانبية أقل.
- التدخل غير الدوائي: وهو يشمل التعديل السلوكي وتدريب الأهل حول كيفية التعامل مع الطفل وأيضًا التدخل التربوي وتقديم الدعم للطفل في المدرسة. وتعتمد هذه الطرق على مبدأ أن هناك ضعفًا في مهارات الطفل وأيضًا أهمية توفير البيئة المناسبة للطفل لاكتساب هذه المهارات وأن طريقة تعاملنا مع الطفل ومع الصعوبات التي يواجهها قد تؤدي إلى زيادة أو انخفاض هذه الأعراض. وتعتبر مكونات التدخل غير الدوائي جزءًا أساسيًا في الخطة العلاجية لكل الحالات وتكون كافية لوحدها في معظم الحالات البسيطة إلى المتوسطة من الاضطراب.
* إرشادات حول كيفية التعامل مع المصابين باضطراب فرط الحركة
- اكتشاف نقاط القوة بالطفل ومحاولة تنميتها. تشجيع الطفل والثناء عليه عند الإجادة أو عند القيام بأي سلوك إيجابي مهما كان صغيرًا.
- استخدام التوجيهات الواضحة والمباشرة. تكرار المعلومة أكثر من مرة.
- ربط التعليمات المكتوبة شفهيًا واستخدام أكثر من أسلوب حسي لتوصيل المعلومة (سمعي/ بصري/ شفوي).
- السماح باستراحات متعددة وقصيرة. زيادة الأنشطة البدنية واستخدامها لتوصيل المعلومات.
- استخدام نماذج واضحة لمتابعة حل الواجبات (وتُعبأ من قبل الطالب أو بمساعدة المعلمة).
- تقسيم المعلومات والواجبات إلى أقسام صغيرة. تقليل حجم الواجبات.
- استخدام الأسلوب المرح في توصيل المعلومة والبعد عن الاستهزاء أو التوبيخ.
- إيجاد مكان بديل للدراسة (هادئ وخالٍ من المؤثرات التي قد تشتت الانتباه).
- الجلوس في الصف الأول وبالقرب من المعلمة. التقليل من المؤثرات الخارجية التي قد تؤدي إلى تشتت الانتباه. التنبيه بوقت كافٍ بالوقت المتبقي لانتهاء النشاط، المهمة (من 5 إلى 10 دقائق).
- تمديد الوقت المحدد لإنهاء النشاط في الفصل.
- عدم تجميع الاختبارات أو إعطاء واجبات كثيرة في وقت قصير حتى لا يشعر الطالب بالتوتر والقلق.
- استخدام أساليب متعددة ومختلفة للاختبارات والتقييم.
- التقليل من عدد المهام المطلوبة لتقييم المهارات التعليمية.
- إعطاء وقت زيادة لاستيعاب الأسئلة والإجابة عنها في الفصل.
- استخدام الكرات القابلة للضغط والصلصال لشغل يدي الطفل وللتقليل من التوتر والقلق.
- استخدام كرات التنس الأرضي لقواعد الكرسي والطاولة الدراسية للتقليل من الضوضاء الناتجة عن حركة الطالب وجعلها أكثر ثباتًا.
- إسناد مهمة مساعد المعلم للطفل (يقوم بتوزيع الأوراق أو جلب بعض الأشياء) حتى يفرغ طاقته ويأخذ فرصة أكثر للحركة وأيضًا لتعزيز ثقته.
وأخيرًا فإن الطفل المصاب بـ«أفتا» مبدع ولا حدود لإنجازاته في حال كان التدخل مبكرًا ووجد الدعم المناسب من قبل الأهل والمدرسة، أما في عدمها فسيكون لها أثر سلبي كبير على حياته وعلى سلوكه، وما يمكن أن يحققه في المستقبل والتأثير نفسه على الأسرة والمجتمع.


اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة