«كريم» تطبيق جديد يتيح للاجئين السوريين البوح بمشكلاتهم

«كريم» تطبيق جديد يتيح للاجئين السوريين البوح بمشكلاتهم

مزود بمجيب آلي يسدي لهم النصائح
الخميس - 20 رجب 1437 هـ - 28 أبريل 2016 مـ
المهندس بشّار كدّو يقوم بالتجارب اللازمة لتطوير التطبيق ({الشرق الأوسط})

في مبادرة من قبل شركة (إكس تو إيه) الأميركية العاملة في مجال تكنولوجيا الذكاء الصناعي، تمّ وضع تطبيق هاتفي جديد يحمل اسم «كريم». ويهدف هذا التطبيق إلى السماح للاجئين السوريين في لبنان بالفضفضة والتكلّم عن مشكلاتهم النفسية، مع مجيب آلي يسدي لهم النصائح، عبر تبادل الرسائل الإلكترونية معهم على تطبيق «الواتساب» الهاتفي.
صلة الوصل ما بين «كريم» والشركة المذكورة هو المهندس السوري بشّار كدّو، الذي تمّ اختياره من قبل القائمين على هذا المشروع ليقوم بالتجارب والخبرات اللازمة لتطويره، جعله يتلاءم مع طبيعة حاجات اللاجئ السوري، لا سيما وأنه يشكّل النسخة العربية لبرنامج «تسّ» (Tess) بالإنجليزية، والذي يوفّر العناية الصحية والنفسية لمواطنين في أميركا وأوروبا.
«من المتعارف عليه في وطننا العربي عامة ولدى اللاجئين السوريين خاصة، أن اللجوء إلى عيادة طبيب نفسي هو أمر غير محبّب، إذ لدينا فكرة راسخة بأن من يقوم بذلك هو شخص غير متّزن نفسيًا ويصفونه أحيانا بالمجنون». يقول بشّار كدّو في حديث لـ«الشرق الأوسط»، ويتابع: «لذلك ارتأينا القيام بهذه المبادرة كونها تبقي هوية واسم المتّصل غير معلنتين، كما تسمح في الوقت عينه بممارسة التفريغ النفسي، فتكون وسيلة للفضفضة والبوح بما يشغل بالنا فقط وليست وسيلة علاج».
أما دور المجيب الآلي فهو تقديم العون للمتصّل به من خلال نصائح يقدّمها له في الإطار المناسب للمشكلة المطروحة. وهذا الاتصال الذي يتمّ بواسطة رسائل إلكترونية متبادلة عبر الـ«واتساب»، ستحمل في طيّاتها حلولا بديهية تساعد في تخطّي تلك المشكلات. كأن يلجأ المتّصل إلى ممارسة الرياضة أو النوم بشكل صحّي أو الجلوس مع قريب أو شخص يرتاح إليه. ويقول المهندس الشاب بشّار كدّو، الذي جاء لبنان هربا من الحرب السورية منذ نحو السنتين، إنه من المتوقّع أن يكون لهذا التطبيق أثره الإيجابي والفعلي على الصغار أكثر من الكبار ويوضح: «الأولاد سيتكلمون مع (كريم) بعفوية وبراءة غير آبهين بالفكرة التي قد يكوّنها عنهم، وهو الأمر الطبيعي الذي يجب أن يسود العلاقة بين الطرفين، أما الكبار في السنّ فسيعدّون للعشرة قبل البوح بمكنوناتهم، فيحسبوا الحساب لكلّ كلمة يقولونها حتى لا يتم فهمهم من قبل المجيب الآلي بطريقة خاطئة، كما يعتقدون». وتابع: «الكبار قد يغلبون (كريم) بأسلوبهم المراوغ في التعامل معه، أما الصغار فسيكونون أكثر عفوية والمهمّة أكثر سهولة معهم».
المهمّ في الموضوع أن التطبيق لا ينشد تحليل نفسية المتصّل بل الإنصات إليه ومساعدته فقط، ولذلك يتم حاليا اختباره من خلال تجارب يقوم بها بّشار كدّو شخصيا، لاعبا دور المتّصل مهما كان عمره أو جنسه وليقف على ردّ فعل «كريم» في حالات مختلفة. ويقول: «يمكننا القول إننا بصدد دوزنة هذه الآلة، خاصة وأن برمجتها تعتمد على العربية الفصحى، فلذلك اقتضى منا التفكير بتبسيط التعابير المستخدمة كي لا يتمّ فهمها بصورة خاطئة، خصوصًا وأن هذا التطبيق سبق وتمّ التداول فيه بالإنجليزية فقط».
وحسب منظمة الصحة العالمية، فإن نسبة الذين يعانون من أزمات إنسانية واجتماعية داخل المخيّمات تتراوح ما بين 15 و20 في المائة، وهي تنعكس عليهم اضطرابات نفسية. وذلك يعني أن هناك نحو 200 ألف لاجئ سوري من أصل مليون من الموجودين في لبنان يعانون من هذه الحالات.
ولكن ما هي طبيعة مشكلات اللاجئ السوري؟ حسب رأي بشّار كدّو الذي سبق وعمل في حملات الدعم النفسي لأطفال في سوريا، وعلى مدى سنتين متتاليتين في موازاة عمله كمهندس معماري هناك، فهي تدور حول إقامتهم في الخيام وفي العري، وحول البطالة وتعنيف الزوجة والأولاد من قبل الزوج، وما إلى ذلك من مشكلات مشابهة.
ولكن هل يتوقّع القائمون على هذا التطبيق نجاحه؟ يردّ بشار كدّو: «لا نملك جوابا شافيا. نحن متأكدون فقط، بأنه سيساهم في إراحة اللاجئين، فبمجرّد أن يبوح الشخص بمكنوناته لـ(كريم) نكون قد نجحنا في هذه الخطوة».
وعن كيفية تأمين الهاتف المحمول للاجئين سوريين، الذين لا يملكون الوسيلة المادية لشرائه أجاب بشّار كدّو: «نحن بصدد وضع خطّة عمل، ولدينا أفكار كثيرة نرغب في تحقيقها من خلال هذا التطبيق، وقد تكون فكرة استحداث نقاط اتصال مع (كريم)، من خلال بعض مكاتب الجمعيات أو المنظّمات الموجودة في محيط المخيّمات ومراكز اللاجئين.
من جهته فإن يوجين بان، أحد مؤسسي شركة «إكس تو إيه» ورئيسها وكبير المسؤولين التكنولوجيين فيها، يؤكّد أن تطبيق «كريم» من شأنه أن يكون مقدّمة علاجية للاجئين الذين يعانون من مشكلات نفسية، فيتناقشون معه حولها بعد أن يفتحوا قلوبهم له، فيكون في البداية بمثابة وسيلة يفرّغون من خلالها همومهم، بحيث يستطيع بعدها الفريق العامل في التطبيق تفهّم مشاعرهم.
أما عن موعد إنزال هذا التطبيق رسميا، فيؤكّد بشّار كدّو أن الموضوع يرتبط بجاهزيته تماما ليواكب مشكلات اللاجئين النفسية كما هو مخطّط له، مشيرًا إلى أن الأمر قد يستغرق شهورا قليلة.


اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة