نمط الحياة الغربي يصيب شباب الصين بالبدانة

نمط الحياة الغربي يصيب شباب الصين بالبدانة

الأربعاء - 19 رجب 1437 هـ - 27 أبريل 2016 مـ

يصاب عدد متزايد من الأطفال والمراهقين الصينيين في الأقاليم الريفية بالبدانة، على ما أظهرت دراسة نشرت في «يوروبيان جورنال أوف بريفانتيف كارديولوجي»، التي عزت الأمر خصوصًا إلى استهلاك الأغذية الغربية.
وكان أقل من 1% من الأطفال والمراهقين الصينيين يعانون من البدانة في عام 1985 في مقابل 17% من الصبيان و9% من الفتيات في عام 2014 على ما ظهرت هذه الدراسة التي تستند إلى أعمال أجرتها مديرية التربية في إقليم شاندونغ (شرق الصين) وشملت نحو 28 ألف شاب وشابة في هذه المنطقة الريفية.
وشددت المجلة العلمية في بيان على أن «الصين تدفع ثمن اعتماد نمط حياة غربي مع انتشار للبدانة لدى الأطفال».
وقال البروفسور يوب بيرك، الناطق باسم الجمعية الأوروبية لأمراض القلب: «الوضع مقلق جدًا. هذه أسوأ زيادة للبدانة لدى الأطفال رأيتها حتى الآن، ستؤدي شعبية نمط الحياة الغربي إلى حصد أرواح».
ويقع إقليم شاندونغ بين بكين وشانغهاي ويبلغ عدد سكانه 96 مليون نسمة.
واعتبر الطبيب يينغ - جو زانغ الذي أشرف على الدراسة في مركز مراقبة الأمراض والوقاية منها في شاندونغ «المناطق الزراعية في الصين شاسعة ولنتائج أبحاثنا انعكاسات على البلد برمته».
وأشار إلى أن الزيادة في الوزن والبدانة تتزامن مع زيادة في دخل الأسر في الريف.
وأضاف: «نتوقع أن يستمر هذا الميل في العقود المقبلة ليس فقط في إقليم شاندونغ، بل في مناطق أخرى من الصين أيضًا».
وعرفت الصين تحولات اجتماعية - اقتصادية كبيرة وعلى صعيد نمط تغذيتها في السنوات الثلاثين الأخيرة.


اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة