المصور البرازيلي سباستياو سالغادو ورسالة حب بالأبيض والأسود للأرض

المصور البرازيلي سباستياو سالغادو ورسالة حب بالأبيض والأسود للأرض

يفتتح معرضه الأول في جدة اليوم.. ويقول إن ما رآه في السعودية «من بين الأجمل على كوكب الأرض»
الأربعاء - 19 رجب 1437 هـ - 27 أبريل 2016 مـ

في عام 2013 عرض المصور البرازيلي سباستياو سالغادو معرضه الضخم «جينيسيس» (التكوين - الخلق)، في متحف التاريخ الطبيعي بلندن، عددًا ضخمًا من الصور توزعت على صالات المتحف، تناوبت من خلال تنويعات بالضوء والظلام وبالأبيض والأسود على استكشاف جوانب خفية من حياة ما زالت عذراء، لم تُكتشف بعد في عدد من بلدان العالم، من فتيات ممشوقات في إثيوبيا يتجملن بوضع الأقراص الخزفية في شفاههن بحيث تصبح ممدودة للأمام، ورجال يضعون على رأسهم قبعات مصنوعة من النباتات، أو تلك الوجوه المرسومة بالطلاء الأبيض. من الطبيعة رأينا صورًا لمجاميع طيور البطريق وهي تقف بصبر ملحمي تتخطى البرد القاتل وتحمي صغارها تحت طبقات الجلد. قد يكون وصف «ملحمي» هو الأقرب لإحساس الناظر لأعمال سالغادو، فهو الإحساس الذي يسيطر على النفس لدى رؤية صور عمال المناجم في البرازيل، حيث تمتد الأرض تحت أقدامهم وقد بقرت بطنها وانشغل العمال باستخراج ما بها من معدن ثمين، يقف أحدهم على قمة الجبل، وكأنه يخرج من تراجيديا قديمة، لونه كلون الأرض يتماثل مع المشهد حوله ليصبح واحدا مع المئات حوله ومع الأرض المبقورة.

سباستياو سلغادو الذي يزور السعودية هذه الأيام بدعوة خاصة من أمير منطقة المدينة المنورة الأمير فيصل بن سلمان سيلقي كلمة بمناسبة افتتاح أول معرض له في السعودية في غاليري «حافظ» بجدة. قبل توجهه لجدة نظمت زيارة لسلغادو للمناطق الأثرية في العلا ومدائن صالح برفقة رئيس هيئة السياحة الأمير سلطان بن سلمان. ما رآه المصور البرازيلي خلال هذه الرحلة عبر عنه قائلا: «إنها من بين أجمل المناطق التي رأيتها على كوكب الأرض»، وعندما يتحدث سالغادو عن كوكب الأرض نعرف أنه بالفعل قد زار أجزاء كبيرة من الكوكب، وسجل مشاهداته بالطريقة التي يعرفها ويجيدها: بالصور.

سنحت لي الفرصة للحديث مع المصور العبقري سالغادو، ودار بيننا حديث حول مشروعاته التصويرية وموقفه من القضايا البيئية وأيضًا موقفه من التصوير الإلكتروني وانتشار الكاميرات الرقمية عبر الهواتف.

بداية الحديث تنطلق من سؤال حول انطباعه عن زيارته الحالية للسعودية، يقول: «ليست هذه المرة الأولى التي أزور فيها السعودية فقد مررت خلالها عندما قمت بتصوير إطفاء حرائق آبار البترول في الكويت، أثناء حرب الخليج الأولى 1991»، وبالمناسبة، أسارع لسؤاله وفي بالي صور «ملحمية» بالفعل لعمال الإطفاء، تبدو الصور وكأنها ملتقطة من قاع الجحيم، النار المستعرة تبدو كمارد مستعصٍ، ولكن رجال الإطفاء يقفون أمامها ببطولة وعزم يستعدون لمصارعتها. يقول سالغادو إن هؤلاء الرجال بالنسبة له هم «الأبطال الحقيقيون» لتلك الحرب، ويضيف: «التقطت هذه الصور منذ 25 عامًا، وأخيرًا عدت لأرشيفي، وكان من المدهش رؤية الصور الآن، نعد الآن كتابًا يضم صور إطفاء حرائق البترول في الكويت، وأتوقع أن يكون له تأثير قوي على كل من يراه.. أن نرى هؤلاء الرجال يطفئون تلك الحرائق التي أعتبرها أسوأ كارثة بيئية مرت على كوكب الأرض».

الخطر الذي واجهه رجال الإطفاء لم يكن بعيدًا عن الصحافيين والمصورين الذين وثقوا للحرائق، يقول إن الوضع هناك كان خطرًا بالفعل، يذكر أن صحافيًا من «هيرالد تريبيون» ومصورًا من نيويورك تايمز قُتِلا عندما اشتعلت بقعة زيت بالقرب منهما، ولكنه يعود ليقول: «كان الوضع خطرًا بالفعل ولكني لا أعمل دائمًا في أجواء خطرة. معظم الأماكن التي عملت بها لم تكن خطرة».

أسأله عن الوقت الذي يمضيه في الأماكن التي يصورها: «تحتاج لوقت، تلك الصور التي رأيتها في معرض (جينيسيس) في متحف التاريخ الطبيعي بلندن قضيت ثماني سنوات لألتقطها، أعطي صوري الوقت اللازم فلا أستطيع أن أذهب لمكان ما وألتقط صورة على الفور. يجب أن أفهم المكان المحيط بالموضوع، عمليا التقاط الصور لا يتطلب غير ثوانٍ أو أقل، ولكن لكي أصل لتلك اللحظة أحتاج للكثير من الوقت».

يقول المصور السعودي عادل قريشي، وهو صديق شخصي لسلغادو في مقدمته لمعرض الفنان في جدة: «تخطى سباستياو في هذا المشروع حدود البشريّة إلى ما هو أكبر: الحياة. من المحيطات إلى الغابات والوديان والحيوانات وأخيرًا البشر. استطاع بعدسته رواية قصة الخلق بكل جمالها وجمعها في كتابٍ واحدٍ يُعتبر آخر مشاريعه التصويرية وأهمّها».

ما الذي يدفعه نحو العمل في أماكن بعيدة ونائية، بعض تلك الأماكن التي صورها في «جينيسيس» تبدو وكأنها خارجة من عالم آخر، عالم لم تصل له الحضارة الحديثة، ولكنه عالم نضر يحمل البراءة ويحمل دهشة البدايات. يشير إلى أنه وزوجته اشتركا في إحياء غابة في البرازيل، وقاما بتشجيرها لإعادة التوازن البيئي للمنطقة، عبر مليوني شجرة أثبت سالغادو أنه بالإمكان إصلاح بعض الضرر الذي يسببه الإنسان للطبيعة. «هذا المشروع جعلنا أقرب للطبيعة، مشروع (جينيسيس) بالنسبة لي أعتبره بمثابة رسالة حب لكوكبنا. أردنا أن نرى هذا الكوكب، وأردت أن أكتشف سلالات جديدة. وكان له أكبر الأثر، فقد استمتعت بشكل كبير خلال المشروع وأيضًا اكتشفت الكثير، وربما كان أكبر تلك الاكتشافات التغيير داخلي، واكتشاف الأرض، وأنا واحد من آلاف السلالات على هذه الأرض، وجزء من الطبيعة».

ولعل ذلك الإحساس بالتماثل مع الطبيعة والاحتفال بها هو ما يدفعني للتساؤل عن مخاوفه بشأن البيئة: «إذا لم نرعَ ونحب الكوكب، فسيصبح من الصعب أن نستمر، أتمنى أن يفهم الناس هذا الأمر، وأن نستطيع الوصول لحلول لكثير من المشكلات. لا أعرف إن كنا قد تأخرنا ولكن علينا أن نحاول».

مع التطور التكنولوجي في مجال التصوير يبقى سالغادو مقاومًا «للرقمنة»، أتساءل عن موقفه الآن ويجيب: «أصور بكاميرا رقمية الآن، كنت أتعامل بالأفلام ولكن مع انعدام الاستثمار في صناعة الأفلام، كان علي التأقلم وإن كنت لا أقوم بمعالجة الصور باستخدام الكومبيوتر، هناك من يحول الصور الرقمية من كاميرتي إلى شريط، وأقوم بالتعامل مع الصور بالطريقة التي تعودت عليها»، وبالإشارة لتساؤلي حول مستقبل التصوير في ظل انتشار كاميرات الهواتف الجوالة وسهولة التصوير، يقول: «في الحقيقة التصوير الفوتوغرافي انتهى، نمر الآن بمرحلة جديدة. أصبحنا الآن نتحدث عن (صورة) وليس (صورة فوتوغرافية). الصور الرقمية غير ملموسة على عكس الصور الفوتوغرافية التي كانت تُطبع وتوضع في ألبومات، هي الصور التي التقطها والدانا ووضعوها في ألبوم للذكرى، هي صور كانت تحكي حكايات وتلخص ذكرى. اليوم تغير المفهوم وأصبحت الصور قابعة داخل شرائح إلكترونية في الكاميرا أو الهاتف».

معرض سالغادو في «حافظ غاليري» بجدة يعده نقطة التقاء أولى مع السعودية كبلد.

من جانبه أعرب قسورة حافظ ملك غاليري «حافظ» بجدة عن سعادته بإقامة أول معرض لسلغادو في السعودية وقال: «من المهم أن يزور فنان بقامة سالغادو السعودية ليتعرف على البلد». وأشار إلى أن الأعمال المختارة للعرض قام سالغادو بتحديدها، وتشمل بعض الصور حول إطفاء حرائق البترول وصور من مجموعة «غينيسيس». وأضاف أن سالغادو فنان يحمل «روحا حساسة ولديه قوة داخلية هائلة».

يشير سالغادو إلى أنه سيلقي كلمة كما سيعرض الفيلم الوثائقي الذي أعده ابنه عن حياته، وهو بعنوان «ملح الأرض»، ويتمنى العودة مره أخرى، هل أوحت له الزيارة بمشروع جديد؟ يقول: «من يدرى، ربما يومًا ما».


اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة