رحيل المخرج والإعلامي والمنتج السوري خلدون المالح

رحيل المخرج والإعلامي والمنتج السوري خلدون المالح

أخرج معظم مسلسلات ومسرحيات دريد لحام ونهاد قلعي الكوميدية
الأربعاء - 19 رجب 1437 هـ - 27 أبريل 2016 مـ
خلدون المالح

في وقت مبكر من صباح أمس (الثلاثاء)، توفي في أحد مستشفيات مدينة لوس أنجليس الأميركية المخرج والإعلامي السوري «خلدون المالح»، عن عمر ناهز الـ78 عامًا، بعد صراع لعدة أشهر مع المرض العضال.
وعُرِفَ عن المالح دخوله المبكر عالم التلفزيون مخرجًا وإعلاميا ومقدم برامج، ومن ثم منتجًا، وكان أحد مؤسسي التلفزيون السوري عام 1960، وأحد مؤسسي نقابة الفنانين السوريين، أواخر ستينات القرن الماضي.
واشتهر المالح بإخراجه لكثير من المسلسلات الكوميدية الشهيرة للثنائي دريد لحام ونهاد قلعي بالأبيض والأسود، ومنها «الإجازة السعيدة» عام 1960، و«حمام الهنا» و«مقالب غوار» و«صح النوم» و«المسلسل والفيلم» و«ملح وسكر»، وكان آخرها مع الفنان دريد لحام مسلسل «وادي المسك» عام 1982، كما أخرج له مسرحياته الشهيرة «ضيعة تشرين» و«كأسك يا وطن» و«غربة» التي ألفها الكاتب الراحل محمد الماغوط مع الفنان دريد لحام، وعمل بتسعينات القرن الماضي، وبدايات الألفية الجديدة، في مجال الإنتاج التلفزيوني، حيث أسس شركة «شمرا» وأدارها، وأخرج مسلسل «الجمل» الذي حاز على الجائزة الأولى للدراما التلفزيونية في «مهرجان التلفزيون العربي»، بالقاهرة عام 1999. كما قدّم كثيرا من البرامج المنوعة، وكان من أوائل من قدم برنامجًا منوعًا عند إطلاق الفضائية السورية بدمشق حمل عنوان «على عيني»، كما عمل مذيعًا للأخبار ومعدًا ومدير برامج.
والراحل خلدون المالح، الذي درس الإخراج التلفزيوني في إيطاليا، وتخرج من هناك سنة 1959، عرف عنه مواهبه وهوايته الفنية المتعددة، ومنها أيضًا هوايته في مجال الرسم، حيث أقام معرضًا للوحاته في إحدى صالات دمشق الفنية، قبل عدة سنوات.
وفي السنوات الأخيرة، انتقل للعيش في الولايات المتحدة الأميركية، ولكنه كان دائما يعاوده الحنين لمسقط رأسه (دمشق). والفنانة السورية المخضرمة «منى واصف» التي عملت معه في مسلسل «وادي المسك»، وترتبط معه بصداقة منذ سني المراهقة، قالت لـ«الشرق الأوسط» بكلمات حزينة: «خلدون المالح كان مخرجًا وإعلاميا متميزًا، ورجلا جميلا ذا قلب رقيق، وهو صديقي منذ أيام المراهقة، قبل أن نكون نحن الاثنان في الوسط الفني، لقد فوجئت وأنا في بيروت، حيث كنت أصور مسلسلاً تلفزيونيًا هناك، من أحدهم أن خلدون مريض ومتعب، وأنه دخل المستشفى في أميركا في حالة صحية سيئة، وطلب من أبنائه أن يعيدوه إلى دمشق وهو مريض، ليموت فيها، ولكن طبيبه في أميركا قال لولديه إن وقت سفره طويل، ويمكن أن يموت قبل أن يصل إلى دمشق».
يذكر أن للفقيد المالح ولدين، هما «مختار وخالد»، والأخير ورث مهنة الإخراج عن والده.


اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة