حريق ضخم يلتهم سوقًا تجارية تاريخية في دمشق القديمة

حريق ضخم يلتهم سوقًا تجارية تاريخية في دمشق القديمة

مواطنون يشككون في رواية النظام حول أسباب اندلاع الحريق
الأحد - 16 رجب 1437 هـ - 24 أبريل 2016 مـ رقم العدد [ 13662]
اطفائي يحاول اخماد النيران التي اندلعت في إحدى أهم الأسواق التاريخية في دمشق القديمة أمس (أ.ف.ب)

شكك مواطنون سوريون في رواية النظام حول أسباب اندلاع حريق ضخم في إحدى أهم الأسواق التاريخية في مدينة دمشق القديمة، طال أكثر من 70 محلاً التهمتها النيران بشكل كامل. واستمر الحريق الذي اندلع في السادسة من صباح أمس السبت أكثر من 7 ساعات، وأسفر عن انهيار أجزاء من سوق العصرونية الأثرية وإصابة شخص إصابة خطيرة.

تاجر في سوق الحميدية، طلب إغفال الإشارة إلى اسمه، صرح لـ«الشرق الأوسط» قائلا: إن «ضخامة الحريق وتوقيت اندلاعه فجرًا بينما المحلات مغلقة يرجحان أنه من فعل فاعل وليس بسبب ماس كهربائي، كما ادعت الحكومة السورية». وتابع أن عددًا من التجار في أسواق دمشق القديمة، لا سيما في محيط الجامع الأموي، يتعرّضون حاليًا لضغوط كبيرة لبيع محالهم، وغالبيتهم يرفضون، «لا سيما أن هناك جهات تسعى لشراء أكبر عدد من العقارات في محيط الأموي لأسباب باتت معروفة». وفي حين لم يوضح التاجر تلك الأسباب، فإنه قال: «إن الجميع يعرفها ويعرف أي جهات تشتري هذه العقارات»، في إشارة مضمرة إلى أن جهات إيرانية تحت غطاء من النظام تسعى إلى شراء العقارات المحيطة بمقام السيدة رقية في حي العمارة، الواقع إلى جوار الجامع الأموي وسوق الحميدية. وهي المناطق التي تحوّلت خلال السنوات الأخيرة إلى محمية إيرانية تقطعها حواجز لما يسمى «حزب الله» اللبناني وميليشيات الدفاع الوطني. وأضاف التاجر الدمشقي: «منذ عدة سنوات وهناك حيتان في البلد تريد شراء هذه المناطق لإقامة مشاريع سياحية وخدمية فيها، واليوم لا أستبعد أن يكون وراء هذا الحريق الضخم مَن يريد التمهيد لإزالة المنطقة، وخصوصًا أنه يصعب الترميم في ظروف الحرب التي نعيشها، مما سيساعدهم على شراء ما سيكون بالفعل أرضًا محروقة».

من جانبه، زعم العميد جهاد موسى، مدير الدفاع المدني في دمشق التابع للنظام، أن الحريق اندلع عند الساعة 6 صباحًا في أحد المحال في سوق العصرونية في المدينة القديمة، وسرعان ما توسّع ليصل إلى محال تجارية أخرى. وسارعت عناصر الدفاع المدني إلى إبعاد المواطنين من المكان خشية من انهيار الأبنية. ونقلت وكالة الأنباء الرسمية (سانا) عن موسى قوله إن «الحريق ناجم عن ماس كهربائي» وأن «عناصر الإطفاء تمكّنوا من محاصرة الحريق من مختلف الجهات منعًا لتمدّده إلى المزيد من المحلات التجارية».

وفي هذه الأثناء، قال صاحب أحد المتاجر المتضررة لوكالة الصحافة الفرنسية (أ.ف.ب) بتأثّر: «ذهب الرزق»، مشيرًا إلى أن محله «كان يُطعم 10 أشخاص يعملون لديّ». ولقد نُقل صاحب المتجر، الذي اندلع فيه الحريق قبل أن يتمدّد، إلى المستشفى حيث تعرّض رأسه ويداه لحروق كبيرة أثناء محاولته إنقاذ خزنة من داخل المتجر. وقال محمد الأشقر، وهو أيضًا صاحب محل ألعاب في العصرونية، إنه عادة ما يُحضر بضائع جديدة إلى محله يوم الخميس، مشيرًا إلى أن «متجره مليء بالبضائع وقد لحقت به خسارة تصل إلى مليون ونصف ليرة سورية».

وطوّقت القوى الأمنية السوق، كما أُغلقت سوق الحميدية المجاورة لتسهيل حركة فرق الإطفاء والدفاع المدني.

جدير بالذكر، أن بعض الجهات تشير إلى أن سوق العصرونية التي يعود تاريخ بنائها للعصر الأيوبي، أخذت اسمها بصورة غير مباشرة من المؤرخ والعلامة ابن أبي عصرون. ويوجد في السوق مدرسة أثرية اسمها «المدرسة العصرونية» يقال إن السوق أخذت اسمها منها. غير أن بعض أهل الشام يرجحون أن أسباب التسمية تعود إلى اكتظاظ هذه السوق المتخصصة ببيع الأدوات المنزلية فترة العصر من النهار، أي أن النساء الدمشقيات كن بعد أن ينتهين من أعمال المنزل، يخرجن إلى العصرونية لشراء مستلزمات المطبخ من هناك. ولا تزال هذه السوق تحتفظ بهويتها التاريخية إذ إنها تضم جامع دار الحديث الأشرفية، الذي تبلغ مساحته نحو 400 متر مربع، بطابقين ومئذنة ومصلى وباحة صغيرة تتوسطها بحرة تزيينية، ومبنى مدرسة زهرة خاتون، التي تعود إلى العصر الأيوبي، وجامع آخر قديم أيضًا يدعى جامع الخندق. وتحد السوق من الجنوب سوق الحميدية، ومن الشمال امتداد شارع الكلاسة (الذي شهد قبل سنتين تفجيرًا استهدف حافلة لعناصر مما يسمى «حزب الله») وسوق المناخلية، ومن الغرب قلعة دمشق، ومن الشرق الجامع الأموي ومقام السيدة رقية وباب البريد الذي يمتد من الحميدية حتى تقاطع المكتبة الظاهرية. وزائر أي من تلك الأماكن لا بد من أن يمر بسوق العصرونية.

وشهدت هذه السوق توسعًا كبير في النصف الأول من القرن الماضي، لتضم أكثر من 400 محلاً، بعدما استقطبت تجار دمشق الذين حولوا المستودعات المغلقة وبعض البيوت العربية القديمة فيها، إلى محلات ومخازن متخصصة ببيع مستلزمات العمارة الداخلية والأدوات المنزلية. إلى جانب فرع منها متخصّص في بيع ألعاب الأطفال بكل أنواعها وأشكالها.

وعبر تاريخها، تعرضت سوق العصرونية للهدم عدة مرات، أبرزها قبل نحو 9 عقود، وذلك جراء القصف المدفعي الفرنسي أيام الثورة السورية الكبرى 1925. ثم أعيد بناؤها بهيئة سوق مكشوفة قصفت للمرة الثانية من قبل قوات الانتداب الفرنسي عام 1945، وهدمت أجزاء كبيرة منها. وفي العام 1984 هُدم جزء من الجانب الغربي للسوق بقصد كشف جدار القلعة الشرقي بأكمله.


اختيارات المحرر

فيديو