رموز دين علويون يتنصلون من الأسد

رموز دين علويون يتنصلون من الأسد

الزعبي لـ «الشرق الأوسط»: الهدنة على شفا الانهيار.. وقدمنا ألف خرق للأمم المتحدة
الاثنين - 26 جمادى الآخرة 1437 هـ - 04 أبريل 2016 مـ
الطائفة العلوية تبرأوا من جرائم بشار الأسد وشددوا على أن شرعية النظام مرتبطة بالديمقراطية

أصدر رجال دين من الطائفة العلوية أمس, وثيقة تنصلوا فيها مما سموها «جرائم نظام» بشار الأسد، وشددوا فيها على أن شرعية النظام مرتبطة بالديمقراطية.

وجاء في الوثيقة المسربة من الداخل السوري، والتي نشرتها وسائل إعلام غربية، أن جميع طوائف الإسلام «إخوة»، وأنه لا ينبغي تحميل العلويين «الجرائم التي ارتكبها النظام»، وأن مستقبل سوريا اليوم بات بأيدي المجتمع الدولي. وأكد موقعو «وثيقة إصلاح هوياتي» أن شرعية النظام «لا تكتسب إلا بمعايير الديمقراطية وحقوق الإنسان». ولم تتضمن الوثيقة أسماء الشخصيات الدينية الموقعة، بسبب مخاوف أمنية. كما حاول الموقعون رفض محاولات دمجهم بالمذهب الشيعي، قائلين في الوثيقة إن «جميع الفتاوى الخالصة إلى استتباع العلويين بالشيعة كفرع من فروعها، هي ملغاة بالنسبة لنا وواقعة موقع العدم منا».

ونقلت صحيفة «صنداي تلغراف» البريطانية أمس عن متحدث باسم الموقعين، لم تسمه، أن الطائفة العلوية ترغب في بدء علاقة جديدة مع الأغلبية السنية.

في سياق متصل، حذّرت الهيئة العليا للمفاوضات (المعارضة) أمس من انهيار الهدنة في أي لحظة في ظل استمرار المعارك التي يستغلها النظام لإحراز التقدم في المناطق الخاضعة لسيطرة المعارضة. وقال رئيس وفد هيئة التفاوض أسعد الزعبي، في تصريح لـ«الشرق الأوسط»، إن الهدنة ماتت قبل ولادتها، وإن الهيئة قدمّت إلى الأمم المتحدة قبل أربعة أيام تقريرًا بأكثر من ألف خرق من قبل النظام موثق بالمكان والزمان.
...المزيد


اختيارات المحرر

فيديو