لوحة فسيفسائية لتخليد ضحايا اعتداء متحف باردو في تونس

لوحة فسيفسائية لتخليد ضحايا اعتداء متحف باردو في تونس

استعملت فيها 60 ألف قطعة
السبت - 9 جمادى الآخرة 1437 هـ - 19 مارس 2016 مـ
اللوحة الفسيفسائية لضحايا متحف باردو
تونس: المنجي السعيداني
خلدت تونس الهجوم الإرهابي على متحف باردو يوم 18 مارس (آذار) من السنة الماضية بلوحة فسيفسائية عملاقة خلدت ضحايا الاعتداء الذي خلف 23 قتيلا من جنسيات مختلفة. ونقلت الفسيفساء في مواكب شعبية من مدينة الجم وسط تونس (من المدن المعروفة بصناعة الفسيفساء) إلى متحف باردو غربي العاصمة التونسية.
وانطلق العمل في هذه اللوحة منذ شهر يناير (كانون الثاني) الماضي ويضم «بورتريه» لكل ضحية سقطت في اعتداء باردو، بمن فيهم الضحايا الأجانب، وعون الأمن التونسي أيمن مرجان الذي سقط في مواجهة الإرهاب إضافة إلى الكلب البوليسي المعروف باسم «عقيل» الذي كانت له مساهمات مهمة في تعقب العناصر الإرهابية.
وبشأن هذه اللوحة الفسيفسائية العملاقة قال رضا حفيظ مدير دار الجم وهي إحدى الورشات الأربع المختصة في الفسيفساء وهي كذلك مشاركة في هذا المشروع، أنّ هذه اللوحة الفسيفسائية العملاقة تتخذ شكلا رومانيا، ومساحتها نحو 40 مترا مربعا. وأكد أن المتر المربع الواحد من الفسيفساء يتطلب نحو 1500 قطعة فسيفساء لتتسع هذه اللوحة بعملية حسابية إلى نحو 60 ألف قطعة فسيفساء. وقدرت التكلفة الإجمالية لليد العاملة فحسب بنحو 40 ألف دينار تونسي (20 ألف دولار).
ويقدر حجم الفسيفساء بـ50 سم على 30 سم تتوسط محملا من المرمر يحرس في حركة رمزية لوحة فسيفسائية عملاقة طولها 11 مترا وعرضها متران ونصف وتتضمن 22 صورة لضحايا الحادث رفقة أسمائهم وأسماء بلدانهم وأعلامها.
من ناحيته، قال عبد اللطيف المليح رئيس جمعية «كلنا باردو» صاحبة المبادرة، إن المجسمات نقلت في عشر حافلات عليها أعلام ضحايا تلك الدول في محاولة لإظهار تعاطف التونسيين مع ضحايا الإرهاب على حد تعبيره. وأشار إلى عرض تلك الفسيفساء بمدخل متحف باردو حتى لا تنسى تلك العملية الإرهابية الغادرة.
يذكر أن مدينة الجم تزخر بما يزيد على 400 حرفي وعشرات الورشات المختصة في فن الفسيفساء وهي تستضيف خلال الفترة المتراوحة بين 18 إلى 20 مارس الحالي تظاهرة بعنوان «أيام تيسدروس (الاسم الروماني لمدينة الجم) الرومانية» التي سيتم خلالها عرض مجموعات من الحلي والفخار والفسيفساء فضلا عن تذوق مأكولات تعود أصولها إلى العهد الروماني.

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة