رئيس وزراء أستراليا يدرس إجراء انتخابات مبكرة لإنهاء الأزمة السياسية

رئيس وزراء أستراليا يدرس إجراء انتخابات مبكرة لإنهاء الأزمة السياسية

ترنبول قد يلجأ إلى حل البرلمان
الأربعاء - 24 شهر ربيع الثاني 1437 هـ - 03 فبراير 2016 مـ

قالت مصادر مطلعة بالحكومة الأسترالية إن رئيس الوزراء مالكولم ترنبول طرح أمس احتمال حل مجلسي البرلمان، والدعوة إلى انتخابات مبكرة للخروج من أزمة سياسية تعصف بالحكومة.
وقال ترنبول، الذي أطاح برئيس الوزراء السابق توني أبوت، في تغيير حزبي العام الماضي أثناء اجتماع خاص لحزبه الليبرالي، إنه يتوقع أن تكمل الحكومة مدتها، لكنه لم يستبعد إجراء انتخابات عامة مبكرة من أجل حل الأزمة السياسية.
وقال مسؤول سياسي اشترط عدم ذكر اسمه إن ترنبول طرح فكرة الانتخابات المبكرة خلال الاجتماع المغلق «كخيار قائم ينبغي دراسته». فيما أكد مسؤول حكومي ثان على علم بتفاصيل الاجتماع هذه الرواية. لكن المتحدث باسم ترنبول امتنع عن التعليق على تكهنات حول موعد إجراء هذه الانتخابات.
وقالت هيئة الإذاعة الأسترالية إن ترنبول قد يلجأ لحل البرلمان إذا رفض مجلس الشيوخ تمرير مشروع قانون، يحيي هيئة مراقبة على العلاقات الصناعية كانت حكومة حزب العمال، برئاسة رئيسة الوزراء السابقة جوليا جيلارد، قد حلتها. وأصبح ترنبول خامس رئيس وزراء لأستراليا خلال خمس سنوات حين أطاح بأبوت في سبتمبر (أيلول) الماضي، وهو ما عزز شعورا متزايدا بعدم الاستقرار السياسي في البلاد. وهو يتقدم بشكل واضح في استطلاعات الرأي على منافسه الرئيسي، زعيم حزب العمال بيل شورتن، وأي حديث عن انتخابات مبكرة قد يهدف إلى استغلال ذلك من أجل منح الحكومة مجالا أوسع لتحقيق برنامجها. وشهدت أستراليا ست انتخابات مبكرة على مدى تاريخها، لكن لم تجئ نتائج بعضها في صالح الحكومات التي دعت إليها.


أخبار ذات صلة



اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة