محافظ لحج لـ {الشرق الأوسط} : قوات التحالف تشرف على «قاعدة العند» الاستراتيجية

محافظ لحج لـ {الشرق الأوسط} : قوات التحالف تشرف على «قاعدة العند» الاستراتيجية

متحدث باسم المقاومة: ضباط في «الأمن القومي» يقفون وراء الاغتيالات والتفجيرات
الاثنين - 22 شهر ربيع الثاني 1437 هـ - 01 فبراير 2016 مـ

قال الدكتور ناصر الخبجي، محافظ محافظة لحج الجنوبية المعين مؤخرا، إن هناك خطة أمنية لتأمين المحافظة وحمايتها وتخليص العاصمة (الحوطة) من بعض المسلحين الذي يبدو أنهم على ارتباط بميليشيات الحرب، مؤكدًا بأنهم في قيادة محافظة لحج، لا يزالون في انتظار تمويل الخطة، وتوفير ميزانية تشغيلية للبدة بالتحرك لإعادة إعمار وترميم المرافق الحكومية والبنى التحتية التي تعرضت للدمار الكامل جراء الحرب الظالمة التي شنتها ميليشيا الحوثيين وقوات المخلوع صالح على المدينة.
المحافظ الخبجي في تصريحات خاصة لـ«الشرق الأوسط» أشار إلى أن مشكلة لحج، تكمن في الحوطة، فيما بقية المديريات آمنة ومستقرة، وأن الحوطة بحاجة لعمل تكاملي تشترك فيه كل القوى الشعبية والسياسية والاجتماعية ومنظمات المجتمع المدني بالمحافظة، من أجل تحقيق الاستقرار وتثبيت الأمن وتطبيع الحياة العامة.
وحول انتشار الجماعات المسلحة بالحوطة، أفاد محافظ لحج بأن تلك الجماعات باتت تتخذ من الحوطة وكرا لتحركاتها، وربما حتى لاستهداف عدن وهذا يتطلب تأمين الحوطة، مما سيساعد بشكل مباشر على أمن عدن نتيجة لتداخل المحافظتين وقربهما من بعضهما، باعتبار لحج بوابة عدن الرئيسية.
وبالنسبة لما يشاع حول قاعدة العند، أوضح المحافظ الخبجي أن العند كانت تعد أكبر قاعدة عسكرية في الشرق الأوسط، والآن هي بيد قوات التحالف العربي التي توجد كتائب منها بداخل العند، والقاعدة تنظم معسكرا تدريبيا لتخريج وتأهيل أفراد المقاومة ضمن قوات الجيش، ليس في الجنوب المحرر فقط، بل تأهيل المقاومة في المحافظات الشمالية التي يجب أن تحرر مناطقها ومحافظاتها.
وأكد المحافظ ناصر الخبجي لـ«الشرق الأوسط» بأنه لا تزال في محافظة لحج جبهتين مشتعلتين، هما كرش والصبيحة، حيث تحاول الميليشيات اختراق الحدود الجنوبية من لحج، لتحقيق مكسب، ولكن أبطال المقاومة والجيش يستبسلون في صد الميليشيات وتكبيدها دروسا قاسية في ظل محاولات كثيرة للميليشيات للتقدم والسيطرة على كرش الحدودية الرابطة بين محافظتي تعز ولحج.
وأردف قائلاً: هناك ملفات كثيرة وكبيرة موضوعة أمامنا في قيادة لحج، أهمها الملف الأمني وتأمين الحوطة وتبن، ونحن ساعون فيه من خلال دمج أفراد المقاومة بالجيش، وعسكرتهم ضمن جيش جنوبي قوي يستطيع تأمين الحدود والحفاظ على المكاسب التي تحققت وحماية النصر التاريخي، بالإضافة إلى ملف مهم جدا وهو ملف رعاية أسر الشهداء ومعالجة الجرحى الذين لم يحصلوا على الرعاية الكاملة في لحج حتى الآن.
وذهب الخبجي في حديث خاص له مع «الشرق الأوسط» إلى القول: لا شك أن هناك صعوبات جمة تواجهنا في قيادة لحج، أبرزها عدم توفر ميزانية تشغيلية، ولا دعم للخطة الأمنية، ولا أي دعم عسكري من آليات وأسلحة، وهذا بحد ذاته يخلص المشكلة الأبرز على حد قوله.
ودعا محافظ لحج دول التحالف العربي، والقيادة السياسية، إلى الإسراع في دعم قيادة لحج، لتحقيق مهامها، والمسؤوليات الملقاة على عاتقها، كما طالب المنظمات الدولية والمحلية، إلى دعم لحج، وإلى إرسال وفود لتقصي الحقائق وتقييم الأضرار التي قضت على البنية التحتية بالكامل، وإلى المساعدة في انتشال أوضاع الناس المعيشية، من خلال مشاريع الإغاثة الدعم وتوفير سبل الحياة، ودعم إعادة الخدمات الأساسية لهم.
وتحتضن لحج التي تبعد عن العاصمة عدن ما يقارب 27 كم أكبر معسكر تدريبي وجوي وتعد البوابة الشمالية للعاصمة المؤقتة عدن وتم تحريرها من ميليشيا الحوثيين وقوات المخلوع صالح، في 3 أغسطس (آب) من العام الماضي، حيث تعيش الحوطة عاصمة المحافظة فراغا أمنيا كبيرا وسط وجود مخيف للجماعات المسلحة بداخلها، وكانت عناصر مسلحة يعتقد انتماؤها لتنظيم «القاعدة»، قد فجرت مبنى الأمن العام بمدينة الحوطة عاصمة المحافظة وسوته بالأرض، في حين يعتقد أن عناصر مسلحة تتخذ من المدينة ملجأ لها.
وتعد محافظة لحج واحدة من ضمن خمس محافظات جنوبية تم تحريرها من قبضة ميليشيات الحوثيين وقوات المخلوع صالح بدعم قوات التحالف بقيادة المملكة العربية السعودية، وتضم المحافظة 15 مديرية وتعيش 12 مديرية منها أوضاعا أمنية مستقرة في حين تعيش الحوطة عاصمة المحافظة فراغا أمنيا كبيرا تليها تبن وصبر بنسبة شبه كلية.
على صعيد آخر، تتواصل التطورات الأمنية في مدينة عدن، في ظل استمرار الإجراءات الأمنية المشددة في إطار تنفيذ خطة أمنية شاملة لحماية العاصمة المؤقتة عدن، واغتال مسلحون مجهولون، أمس، الشيخ سميحان الراوي، أحد قادة المقاومة الجنوبية وقاموا برمي جثته في منطقة الشيخ عثمان، وعلق المتحدث باسم المقامة الشعبية الجنوبية على الحادث بالقول لـ«الشرق الأوسط» إن الراوي قتل على يد خلايا عناصر جهاز الأمن القومي التابع للمخلوع صالح والحوثي.
وأضاف الحريري أن خلايا الأمن القومي تنفذ أعمال اغتيالات في عدن تحت مسمى «القاعدة» و«داعش» وهي الاستراتيجية ذاتها التي مارسها المخلوع صالح طوال 25 عاما واستطاع تضليل الرأي العام وابتزاز العالم والإقليم بهذا الملف والمخلوع نفسه أحد زعماء الإرهاب في المنطقة، مؤكدا أن كل تجهيزات جهاز الأمن القومي كانت تسخر لعمليات الاغتيالات وأن عملية اغتيال القائد الشيخ الراوي وغيره من الأبطال الذين تصدوا لعناصر الحوثي الصفوية لن تثني رجال المقاومة والأمن من مواصلة عملية استئصال هذه الخلايا.
وقال متحدث المقاومة الشعبية الجنوبية: «سوف تنفد أحزمتهم الناسفة والانتحاريون المغفلون وستبقى عزيمتنا في القضاء على هذه العصابة الإرهابية، وخلايا المخلوع والحوثي تقوم بعد كل عملية تقوم بنسبها لتنظيم (داعش)»، مشيرا إلى أن عدن لم تشهد عمليات انتحارية إلا بعد هزيمة تحالف الحوثيين صالح.


اختيارات المحرر

فيديو