عشرة فنانين يعرضون تصورهم للمغرب عبر صورهم الفوتوغرافية

عشرة فنانين يعرضون تصورهم للمغرب عبر صورهم الفوتوغرافية

أولاد السيد: تقنية مرآة تعكس وجه المجتمع
الجمعة - 13 جمادى الأولى 1435 هـ - 14 مارس 2014 مـ

يعرض حاليا بمقر مؤسسة محمد السادس للنهوض بالأعمال الاجتماعية للتربية والتكوين بالعاصمة المغربية الرباط، أعمال عشرة مصورين فوتوغرافيين مغاربة معاصرين، يعد فرصة للتعريف بالفن الفوتوغرافي المعاصر، خاصة الذي يعنى بالقضايا الاجتماعية ويسعى إلى ترجمة الواقع المعيشي للمغاربة.
ويقدم كل من داود أولاد السيد، وعلي الشرايبي، وكارول بن بطاح، وحسن عجاج، وهشام بنوحود، ولمياء ناجي، وليلى صاديل، وياسمينة بوزيان، ويطو برادة وهشام كرداف، أرشيفهم الفني الذي تحرص مؤسسة محمد السادس على جعله من أساسيات ديكور المؤسسة، حتى بعد نهاية فترة المعرض.
من جانبه قال المصور والمخرج السينمائي داود أولاد السيد لـ«الشرق الأوسط» إن «التصوير الفوتوغرافي مرآة تعكس وجه المجتمع، وعلى هذه المرآة أن تكون صادقة وواضحة، وهذا هو المبتغى من تقديم صور تمثل المجتمع بكل جوانبه، سواء كانت إيجابية أو سلبية». واعتمد الفنانون في صورهم على أنماط ومدارس فنية مختلفة، فجلهم اختاروا تقديم أعماله بالأبيض والأسود، فيما مال القليل منهم إلى الألوان وهذا ما كان لافتا في صور الفنان حسن حجاج، الذي قدم صورا للمرأة المغربية باللباس التقليدي بألوان صارخة وواضحة، تعبر عن رغبة المرأة المغربية في التحرر والاستقلالية.
يوسف العلمي، منسق المصالح الإدارية لمؤسسة محمد السادس للنهوض بالأعمال الاجتماعية للتربية والتكوين قال في تصريح لوسائل الإعلام «إنها المرة الأولى التي يجري فيها افتتاح هذا الرواق لمبدعين في مجال الفن الفوتوغرافي الذي يلقى رواجا كبيرا في العالم، وبدأ يعرف تقديرا وانتشارا في المغرب في السنوات الأخيرة». وأضاف قائلا إن المعرض يأتي بتزامن وشراكة مع المعرض الذي ينظمه متحف الفنون المرئية والتصوير الفوتوغرافي بمراكش، مذكرا بأن المؤسسة تتوفر منذ سنة 2009 على رواق فني لرجال التعليم الموهوبين في الكثير من المجالات بهدف نشر المبادرات الثقافية والفنية وتشجيعها وإبرازها.


اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة