الإرهاب الأسود.. من الأحساء إلى الأحساء

الإرهاب الأسود.. من الأحساء إلى الأحساء

16 شهرًا و6 تفجيرات دموية تفصل بين الدالوة والمبرز
السبت - 20 شهر ربيع الثاني 1437 هـ - 30 يناير 2016 مـ رقم العدد [ 13577]
جانب من عمليات التحري الأمنية عقب الحادثة الإرهابية في الأحساء أمس تصوير علي القطان

مرّة أخرى يعود الإرهاب الأسود إلى الأحساء، بعد أن افتتح منها سلسلة عملياته الدموية التي استهدفت أماكن العبادة، وتجمعات المدنيين الآمنين.

فبالأمس شهد حي المحاسن في الأحساء هجومًا إرهابيًا تم التخطيط له بعناية وتم تنفيذه من خلال ثلاثة مهاجمين انتحاريين كانوا يستهدفون إيقاع أكبر عدد من الضحايا في صفوف المصلين. ورغم سقوط أربعة «شهداء» ونحو 36 مصابًا فإن يقظة الأمن وحراس المسجد حالت دون وقوع مجزرة دموية.

منذ تفجير «الدالوة» وقعت 6 تفجيرات استهدفت المساجد في الأحساء والقطيف والدمام وعسير ونجران وسيهات وسقط فيها نحو 60 «شهيدا» وأكثر من 160 مصابا.

ويبعد حي المحاسن في الأحساء، حيث استهدفه أمس الهجوم الإرهابي الذي نفذه ثلاثة إرهابيين، عن حسينية الدالوة التي هاجمها أربعة من الإرهابيين قبل 16 شهرًا نحو 20 كيلومترا، وإذا كانت الدالوة تستريح على السفح الجنوبي الغربي لجبل القارة شرق الهفوف، فإن محاسن الأحساء تقع غرب مدينة المبرز على مدخل الأحساء باتجاه الطريق إلى الرياض العاصمة.

الدالوة

كانت الأحساء المحافظة الوادعة التي عرفت بالتسامح والتآخي بين فئات مجتمعها، ميدانًا لأول هجوم إرهابي، وقع نهاية العام 2004 مستهدفًا إثارة الفتنة الطائفية، حيث هاجم أربعة إرهابيين حسينية الدالوة في ذروة الاحتفال بمناسبة عاشوراء (العاشر من شهر محرم)، ووقع الهجوم المسلح على الحسينية في 3 نوفمبر (تشرين الثاني) 2014 وأدى لقتل 8 أشخاص وإصابة 9 آخرين.

وحققت وزارة الداخلية السعودية نجاحًا في الكشف عن المعتدين حيث كشفت سريعًا هويات منفذي الهجوم على حسينية الدالوة في الأحساء، فقبل مرور 10 ساعات من الحادثة فقط تم القبض على 6 من المشتبه بهم في ثلاث مدن هي شقراء والخبر والأحساء. وتمكنت الأجهزة الأمنية من القبض على 15 مشتبهًا به وصفتهم بأن لهم علاقة وثيقة بالحادث الذي كان يراد له تفجير أزمة طائفية في المجتمع السعودي.

وقالت الوزارة إن منفذي الهجوم هم كل من «عبد الله آل سرحان وخالد العنزي ومروان الظفر وطارق الميموني»، وأضافت أن «المعتدين الأربعة ينتمون إلى تنظيم داعش». وأعلن تنظيم داعش الإرهابي مسؤوليته عن هذه الجريمة.

القديح

أما حادث الهجوم على المصلين في القديح بمحافظة القطيف، فهو الحادث الذي وقع في 22 مايو (أيار) 2015 حين استهدف انتحاري مسجد الإمام علي في بلدة القديح التابعة لمحافظة القطيف وذلك أثناء أداء صلاة الجمعة، مما أوقع 22 قتيلاً و102 جريح، وتمكنت وزارة الداخلية السعودية من تحديد هوية الإرهابي الذي فجّر المسجد في القديح، وذلك بعد نحو 24 ساعة من وقوع الجريمة.

وكما حدث في اعتداء الدالوة حدث أيضا في هجوم مسجد القديح، حيث أعلن تنظيم داعش مسؤوليته عن الهجوم.

وأعلنت وزارة الداخلية أن منفذ الجريمة يدعى صالح بن عبد الرحمن بن صالح القشعمي، وهو من المطلوبين لوزارة الداخلية لارتباطه بخلية تتبع تنظيم داعش. والانتحاري القشعمي هو أحد الملاحقين أمنيًا ضمن خلية كبيرة تابعة لتنظيم داعش الإرهابي تم القبض على 26 من أفرادها.

العنود

في 29 مايو 2015. استهدف انتحاري مسجد الإمام الحسين في حي العنود بالدمام ونجح حراس المسجد في التصدي له ومنعه من دخول الجامع الذي كان يغص بمئات المصلين، وأدى تفجير الإرهابي الحزام الناسف الذي كان يحمله لـ«استشهاد» 4 أشخاص من حماة المصلين.

وتمكنت السلطات الأمنية في 3 يونيو (حزيران) 2015 من الكشف عن هوية منفذ الجريمة الإرهابية الآثمة بمسجد الحسين بحي العنود بالدمام، ويدعى خالد عايد محمد الوهبي الشمري (سعودي الجنسية)، كما تمكنت الجهات المختصة من الحصول على معلومات مهمة عن أطراف لها ارتباطات متفاوتة بالجرائم الأخيرة، معلنة عن قائمة لـ16 مطلوبًا.

مسجد الطوارئ

تواصل إرهاب المساجد ليستهدف في 6 يوليو (تموز) 2015 مسجدا لقوات الطوارئ في أبها التابعة لمنطقة عسير جنوب غربي السعودية وأدى لاستشهاد 15 شخصا بينهم 12 من قوات الطوارئ.

وتمكنت السلطات الأمنية من الكشف سريعا عن شخصية الانتحاري حيث هدف تنظيم داعش خلط الأوراق وضرب قوات الأمن وقالت الداخلية بأن الانتحاري هو يوسف السليمان عبد الله السليمان سعودي الجنسية، من مواليد 1415هـ.

سيهات

أدى هجوم مسلح نفذه إرهابي مساء الجمعة 16 أكتوبر (تشرين الأول) 2015 (3 محرم 1437هـ) مستهدفًا مسجدًا بحي الكوثر بسيهات في محافظة القطيف لـ«استشهاد» خمسة أشخاص وإصابة عدد آخر من المواطنين.

وكشفت وزارة الداخلية تفاصيل الهجوم، وقالت وزارة الداخلية بأن دورية أمن كانت في الموقع بادرت بالتعامل مع الجاني الذي أطلق النار على المواطنين في محيط المسجد، حيث تم تبادل إطلاق النار معه ما أدى إلى مقتله، لافتة إلى أنه نتج عن إطلاق الجاني النار مقتل خمسة مواطنين من المارة – بينهم امرأة – وإصابة 9 آخرين.

نجران

وفي 27 أكتوبر 2015 فجر انتحاري نفسه داخل مسجد في نجران أثناء صلاة المغرب، ونتج عن التفجير الإرهابي مقتل شخصين فيما جُرح 19 آخرون على الأقل.يذكر أن تفجيرًا إرهابيًا استهدف مسجد الإمام الصادق بمنطقة الصوابر في دولة الكويت في (26 يونيو 2015)، وأدى لمقتل 27 شخصًا وإصابة 227 آخرين.

وتم الكشف عن منفذ الهجوم الانتحاري السعودي فهد بن سليمان عبد المحسن القباع البالغ من العمر 22 عاما.

وأدى التعاون الأمني بين السلطات السعودية والكويتية لتتبع منفذي التفجير بمسجد الإمام الصادق، حيث أسفرت التحريات المشتركة وتبادل المعلومات للإيقاع بثلاثة أشقاء سعوديين مشتركين في هذه الجريمة الإرهابية وتم الإيقاع بالشقيقين السعوديين: ماجد عبد الله محمد الزهراني، ومحمد عبد الله محمد الزهراني ولهما شقيق ثالث متواجد في الكويت وتم تسليمه للسلطات السعودية وآخر يتواجد في سوريا ضمن تنظيم داعش الإرهابي.

> ضد الفتنة

القاسم المشترك في كل تلك الجرائم هو إعلان تنظيم داعش الإرهابي مسؤوليته عنها، مستهدفًا إحداث فتنة أهلية وضرب الوحدة الوطنية في السعودية.

لكن القاسم الأكبر لكل تلك الجرائم أنه بصمود الأهالي ووعيهم، ويقظة رجال الأمن وحزم السلطات الأمنية، أفشلت مخططات الإرهابيين في استهداف السلم الأهلي وضرب وحدة البلاد، وفشل الإرهاب في تحقيق أي من أهدافه وغاياته، وتكسرت أهدافه في بث الفرقة والانقسام الطائفي وإضعاف الثقة بالقدرات الأمنية.

وعلى الصعيد الشعبي أظهر المجتمع السعودي، وخاصة الضحايا الذين استهدفهم الإرهاب، وعيا عاليا انعكس في مزيد من التماسك الوطني والوحدة وعدم الانجرار نحو الفتنة.


اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة