متاحف قطر تدشن أعمالاً فنية جديدة بـ«مطار حمد الدولي»

متاحف قطر تدشن أعمالاً فنية جديدة بـ«مطار حمد الدولي»

من إبداع الفنانين مارك كوين ورودولف ستينغل والقطري علي حسن
الجمعة - 19 شهر ربيع الثاني 1437 هـ - 29 يناير 2016 مـ
«بلا عنوان» للفنان الإيطالي رودولف ستينغل - عمل الفنان البريطاني مارك كوين

وضعت متاحف قطر عملين فنيين في مطار حمد الدولي يمكن الاستمتاع بمشاهدتهما عند السفر عبر المطار أو زيارته. يحمل العمل الفني الأول اسم «Arctic Nurseries of El Dorad» (مشاتل زهور إلدرادو القطبية) للفنان البريطاني مارك كوين، بينما يأتي العمل الثاني تحت اسم «بلا عنوان» للفنان الإيطالي رودولف ستينغل. ومن المقرر أن ينضم إليهما مجسّم غير تقليدي «خيول الصحراء» للفنان القطري المرموق علي حسن خلال الربع الأول من العام 2016 ليكون بذلك ثالث الأعمال الفنية المعروضة لحسن في المطار.
وتأتي هذه الأعمال الفنية لتقدم إضافة جديدة إلى المنحوتات واللوحات الفنية المعروضة حاليًا في المطار والمستمرة في الزيادة لفنانين قطريين ودوليين، ومنها أعمال معروضة في صالتي «أوريكس» و«المها» لأربعة فنانين قطريين هم: أمل الربان، وعلي حسن، ومبارك المالك، وسلمان المالك. ويجري التخطيط لتدشين مجموعة من الأعمال الفنية الأخرى في المطار خلال الأسابيع والأشهر المقبلة، مما يجعل من المطار ساحة يتلاقى فيها الفن مع العمارة لصُنع نموذج بصري طاغي الحضور يقدم للمسافرين والزائرين تجربة فريدة.
ويجسّد العمل الفني اللافت للأنظار «The Nurseries of El Dorado» عالمًا خياليًا، إذ يتكون من مجموعة من منحوتات البرونز صنعها كوين عبر جمعه لنباتات مختلفة أحكم ربطها ببعضها ليشكّل مجموعة من النباتات المهجّنة قبل صبّ مادة البرونز عليها.
أما العمل الفني الثاني، وهو لرودولف ستينغل فيقدم تصورًا لمرور الزمن. وهو عبارة عن عينة لأحد أشهر الأعمال الفنية التفاعلية الضخمة. غطى ستينغل ثلاثة أسطح برقائق عزل عاكسة من الألمنيوم، ثم دعا فريق العمل الذي كان يعمل وقتها في تشييد مطار حمد الدولي للرسم والكتابة على هذه الرقائق ليأخذها بعد ذلك ويصبّ عليها النحاس قبل أن يطليها بالذهب، ليختار بعدها مجموعة محددة للعرض الدائم في مطار حمد الدولي.
أما العمل الفني الخاص بعلي حسن، فسيقدم شرحًا غير تقليدي لجواد صحراوي مصنوع من تداخلات مختلفة لحرف «النون». فقد استخدم حسن مجموعة من فنيات النحت المعقدة لصنع هذه المنحوتة التي يبلغ حجمها 8 أمتار × 8 أمتار.
يُشار إلى أن متاحف قطر تتعاون منذ خمسة أعوام مع فنانين محليين وإقليميين ودوليين، كلّفت بعضهم خلال هذه الفترة بإنتاج أعمال فنية وجلبت مجموعة أخرى من أعمالهم الفعلية لعرضها في أماكن بارزة داخل مطار حمد الدولي وفي محيطه. وقد روعي في هذه الأعمال سواء التي كلّف الفنانون بإنتاجها أو التي اختيرت للعرض أن تناسب حجم الأماكن التي ستُعرض فيها. وكان أول مجسّم لفنان دولي عُرض في المطار هو دمية «الدب المصباح» للفنان السويسري أورس فيشر التي تتوسط المطار، وسلسلة من المجسمات لقطيع من غزلان المها العربية للفنان الهولندي توم كلاسن تمّ وضعها في صالة الوصول.
ويُعد الفن العام برنامجًا جوهريًا في رسالة «هيئة متاحف قطر» يهدف إلى تخطي النموذج التقليدي للمتاحف وتقديم تجارب ثقافية في الساحات العامة. وتدعم الأعمال الفنية المقدمة في مطار حمد الدولي هذا الهدف إلى جانب دعمها لركائز قطر الوطنية 2030 الخاصة بالتعليم والتفاعل مع المجتمع القطريّ.


اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة