خادم الحرمين يرعى مهرجان الجنادرية الأربعاء المقبل.. وألمانيا ضيف الشرف

خادم الحرمين يرعى مهرجان الجنادرية الأربعاء المقبل.. وألمانيا ضيف الشرف

نائب وزير الحرس الوطني: نقل المهرجان لمناطق مختلفة في السعودية ما زال فكرة قيد الدراسة
الخميس - 18 شهر ربيع الثاني 1437 هـ - 28 يناير 2016 مـ

يرعى خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز، الأربعاء المقبل، حفل افتتاح المهرجان الوطني للتراث والثقافة في نسخته الثلاثين الذي تنظمه وزارة الحرس الوطني سنويًا، ويتخلله سباق الهجن السنوي والحفل الخطابي، وأكد عبد المحسن التويجري نائب وزير الحرس الوطني بالسعودية نائب رئيس اللجنة العليا للمهرجان الوطني للتراث والثقافة (الجنادرية)، أن فكرة نقل المهرجان لبعض المدن في السعودية، وأن يكون مفتوحًا طيلة أيام السنة، لا تزال قيد الدراسة، موضحًا أن هناك فعاليات ثقافية حرصت اللجنة العليا للمهرجان على وجودها ببعض المناطق بالبلاد من أجل إيصال رسالة المهرجان لمناطق السعودية كافة.

ويكرّم خادم الحرمين الشريفين العلامة الأديب أبو عبد الرحمن بن عقيل الظاهري كشخصية ثقافية سعودية، ويُعد تكريم المثقفين عرفًا سنويًا مصاحبًا لبداية المهرجان.

وشدد التويجري، خلال المؤتمر الصحافي، على أن رعاية خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز للمهرجان وأنشطته، تأكيد منه على أهمية المعرفة والثقافة في بناء الأمم ومواصلة المسيرة المباركة، ليمضي بالوطن من إنجاز إلى إنجاز، ويرسخ الدور القيادي الفاعل للبلاد في العالمين العربي والإسلامي.

وأفاد التويجري بأن الملك سلمان أكمل مسيرة الملك الراحل عبد الله بن عبد العزيز، في كل المجالات، موضحًا أنه العارف بتاريخ وتراث البلاد، والخبير برجالها وثقافتها، والمعتني بالمعرفة والثقافة، والحريص على الوفاء لتاريخ السعودية، إلى جانب اهتماماته بالكتاب والنشر.

واستذكر التويجري، الغائب عن مشهد المهرجان، وهو ربانه وصاحب فكرة إقامة هذا المنجز الثقافي، الملك الراحل عبد الله بن عبد العزيز، مبينًا أنه أولى المهرجان عنايته وحرصه وإشرافه المباشر، حتى وصل إلى ما وصل إليه، وأصبح أحد المنجزات الوطنية التي يفخر بها الجميع.

من جانب آخر، أوضح ميخائيل أونماخت نائب سفير ألمانيا لدى السعودية، أن جناح ألمانيا (ضيف الشرف للمهرجان)، سيعرض رحله تاريخية لألمانيا تشارك فيها جهات عدة، لتقديم صورة لزوار الجنادرية عن ألمانيا وثقافتها وتاريخها العميق، مبينًا أن بإمكان الجمهور السعودي أن يكتشف المزيد عن ألمانيا في الجناح الخاص ويعيش تجربة التنوع الغني للثقافة والتقاليد الألمانية.

وتحضر العرضة السعودية كأحد أهم نشاطات المهرجان الوطني للتراث والثقافة التي تعبر عن وحدة الوطن واتحاد الشعب والقيادة، وتمثل تجسيدًا لعزة الأمة وقوتها وتماسكها، حيث ستقام العرضة يوم الثلاثاء 9 فبراير (شباط) المقبل.

وحرص المنظمون للبرنامج الثقافي على مواكبة الأحداث والتطورات في الداخل والمحيط الإقليمي والعالمي، ومن ضمن تلك الموضوعات ندوة تتناول قرارات الملك سلمان بن عبد العزيز وإنجازاته، يتحدث فيها الأمير سلطان بن سلمان.

كما خصص المسؤولون شهادات من بعض المسؤولين العرب والسعوديين عن الملك عبد الله بن عبد العزيز، من بينهم الأمير خالد الفيصل، والأمير فيصل بن عبد الله بن محمد، وعمرو موسى، وسيتطرق البرنامج الثقافي في محاضرة يقدمها عادل الجبير وزير الخارجية السعودي عن آفاق ورؤى السياسة الخارجية السعودية بعد «عاصفة الحزم»، كما سيتطرق إلى «عاصفة الحزم» والمتغيرات الجيوسياسية في المنطقة، ويبحث خبراء عرب مستقبل الدولة الوطنية والتحديات المحلية والدولية، ومستقبل الدولة في ظل التحالفات الدولية، والمؤثرات الإقليمية في اضطراب الدولة الوطنية، ودور العلماء في البناء الفكري للشباب.


اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة