تأجيل النظر بقضية «داعشي» نصب نفسه أميرًا للتنظيم في الإمارات

تأجيل النظر بقضية «داعشي» نصب نفسه أميرًا للتنظيم في الإمارات

بايع «البغدادي» ومول «القاعدة في اليمن»
الأربعاء - 17 شهر ربيع الثاني 1437 هـ - 27 يناير 2016 مـ

قررت المحكمة الاتحادية العليا في الإمارات تأجيل النظر في قضية مواطن إماراتي إلى يوم 22 فبراير (شباط) المقبل، والذي تتهمه نيابة أمن الدولة بالانضمام إلى تنظيم داعش الإرهابي، ومحاولة تنفيذ عمليات تفجير في عدد من المنشآت الحيوية بالدولة، واغتيال رموز وطنية، كما كشف شاهد في القضية أن المتهم نصب نفسه أميرًا لتنظيم داعش في الإمارات.
وجاء قرار المحكمة بالتأجيل لتمكين الدفاع من تقديم دفاعه، وكذلك الاستماع إلى مرافعة النيابة، في الوقت الذي كشف أحد الشهود بالقضية أن المتهم أفاد في التحقيقات أنه بدأ منذ عام 2003 بالتأثر بما يسمى بالفكر الجهادي من خلال مواقع الإنترنت، وكان يتابع خطابات أبو مصعب الزرقاوي، وأبو بكر البغدادي، وتواصل مع المترددين على تلك المنتديات، في الوقت الذي كان يبحث فيه المتهم عمن يشجعه للوصول والالتحاق مع تنظيم داعش الإرهابي، سواء في العراق أو الشام.
والمتهم في القضية هو زوج آلاء بدر عبد الله التي أعدمتها الإمارات في يوليو (تموز) الماضي بعد محاكمتها بجرائم قتل المدرسة الأميركية أبوليا ريان، والشروع في قتل قاطني إحدى شقق بناية بكورنيش أبوظبي بوضع قنبلة يدوية الصنع قرب باب الشقة وإشعال فتيل تفجيرها، وجمع مواد متفجرة محظور تجميعها، وإنشاء وإدارة حساب إلكتروني على الشبكة المعلوماتية باسم مستعار بقصد تحبيذ وترويج أفكار جماعات إرهابية.
ولفت الشاهد إلى أن المتهم قرر التأثير على الأقربين منه داخل الدولة، وفي مقدمتهم زوجته، حيث كانا يرتادان المواقع الإرهابية، ويشاهدان المقاطع التي تروج للفكر المتطرف، وأن المتهم حدد في التحقيقات تلك المواقع التي كان يرتادها، حيث كان يقوم بتنزيل الأفلام والمقاطع منها وإعادة تنزيلها بعد وضع إضافات عليها، وتحسين جودة محتوياتها على موقع خاص به يسمى «منتدى الكتيبة الإعلامية الجهادية»، وكان يضع على المنتدى عبارات تهديد بالقتل وتصفية أحد الرموز الوطنية.
وأضاف الشاهد أن المتهم تعرّف على شخص داخل البلاد من أعضاء تنظيم «القاعدة في اليمن»، وبحث معه كيفية انضمامه للتنظيم الإرهابي سواء في اليمن أو بلاد الشام أو أفغانستان، وأنه أمدَّ تنظيم «القاعدة» بمبالغ مالية تصل لنحو 1.1مليون درهم (299 ألف دولار) لمصلحة فرع التنظيم الإرهابي في اليمن.
وذكرت المعلومات أن المتهم وضع خططا لدراسة تنفيذها للقيام بأعمال تفجيرية لبعض المنشآت، مثل: حلبة فورمولا ون، ومتاجر واستهداف حافلات السياح في أبوظبي، وكذلك تنفيذ عملية اغتيال لأحد الرموز الوطنية، ونشر صورًا على منتداه الإرهابي تحمل تلك التهديدات.
وأكد الشاهد أن المتهم قد صوّر ونشر مقاطع مصورة بايع خلالها وزوجته «أبو بكر البغدادي»، كما نصّب نفسه أميرًا لتنظيم داعش الإرهابي في الإمارات، وحاول خلال تلك الفترة تجنيد واستقطاب بعض الأشخاص داخل الدولة لمصلحة التنظيم الإرهابي، كما استمع إلى نصيحة المدعو «أبو محمد العدناني» المتحدث الرسمي باسم التنظيم الإرهابي بأن «من لم يستطع اللحاق بالجهاد فليجاهد في المكان الذي يوجد فيه».
وتابع: «المتهم وزوجته نظرًا لعدم تمكنهما من السفر للالتحاق بالإرهابيين في بلاد الشام أو العراق، قررا تركيز العمل داخل الدولة، وأنهما لم يلتفتا لنصائح أحد الأشخاص الذي فرّ من البلاد بعد شعوره بارتفاع اليقظة الأمنية، والذي كان قد نصحه بالحذر».


اختيارات المحرر

فيديو