الجبير: إيران لا تزال الراعي الأول للإرهاب وتقارب واشنطن وطهران غير مخيف

الجبير: إيران لا تزال الراعي الأول للإرهاب وتقارب واشنطن وطهران غير مخيف

وزراء خارجية دول مجلس التعاون يجتمعون مع كيري في الرياض
السبت - 13 شهر ربيع الثاني 1437 هـ - 23 يناير 2016 مـ

أكد عاد الجبير وزير الخارجية السعودي على أن إيران لا تزال الراعي الأول للإرهاب، وأنه لا يرى أن التقارب بين واشنطن وطهران مخيف.
جاء ذلك خلال الاجتماع الذي عقده وزراء الخارجية بدول مجلس التعاون لدول الخليج العربية، اليوم (السبت)، في العاصمة الرياض، مع جون كيري وزير الخارجية الأميركي.
وجرى خلال الاجتماع بحث علاقات التعاون بين دول مجلس التعاون الخليجي والولايات المتحدة الأميركية في إطار الشراكة الاستراتيجية القائمة، وما تم التوصل إليه بشأن مسارات التعاون المشترك لمخرجات القمة الخليجية - الأميركية التي عقدت في مايو (أيار) العام الماضي، في كامب ديفيد، بالإضافة إلى تطورات الأوضاع في المنطقة والجهود الدولية لمكافحة الإرهاب.
وقال الجبير: «لقد بحثنا مع وزير الخارجية الأميركي جملة ملفات من ضمنها تدخلات إيران في المنطقة»، مؤكدًا علم واشنطن جيدًا بمخاطر تصرفات إيران في المنطقة، كما أشار إلى عمل مجلس التعاون مع أميركا لإزالة الأسد وخلق مستقبل أفضل في سوريا.
وعبّر وزير الخارجية الأميركي عن قلقه من دعم الجماعات الإرهابية مثل حزب الله، وأنه يجب وقف تدفق العنف من سوريا للدول المجاورة، مؤكدًا على أهمية الشراكة والتعاون مع دول الخليج العربي.
وأكد كيري دعم أميركا للتحالف الإسلامي لمكافحة الإرهاب، مشيرًا إلى تحقيق الكثير من النتائج الإيجابية ضد «داعش» في الأشهر المقبلة.
وكان وزراء خارجية دول مجلس التعاون لدول الخليج العربية وصلوا إلى الرياض في وقت سابق اليوم، حيث وصل يوسف بن عبد الله الوزير المسؤول عن الشؤون الخارجية بسلطنة عمان، والشيخ عبد الله آل نهيان وزير خارجية دولة الإمارات، والشيخ صباح الصباح النائب الأول لرئيس مجلس الوزراء وزير خارجية دولة الكويت، وخالد العطية وزير خارجية دولة قطر، والشيخ خالد آل خليفة وزير خارجية مملكة البحرين، كما وصل في وقت سابق اليوم جون كيري وزير الخارجية بالولايات المتحدة الأميركية.


اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة