وزير المواصلات البحريني: نترقب حزمة صفقات في معرض البحرين الدولي للطيران

وزير المواصلات البحريني: نترقب حزمة صفقات في معرض البحرين الدولي للطيران

كمال بن أحمد لـ(«الشرق الأوسط») : المعرض باهظ التكاليف ولكن نتوقع إيرادات عالية
الجمعة - 12 شهر ربيع الثاني 1437 هـ - 22 يناير 2016 مـ
زوار في معرض البحرين الدولي للطيران يصعدون إلى إحدى طائرات {السعودية الخليجية} بعد تدشينها ضمن أسطول الشركة أمس (رويترز)

أكد وزير المواصلات البحريني كمال بن أحمد أن معرض البحرين الدولي للطيران الرابع، سيشهد عددًا من الصفقات التجارية في مجال الطيران، مؤكدًا أن إيرادات هذا المعرض الذي يجتذب شركات الطيران ومصنعي الطائرات وتقنياتها في العالم ومعها العملاء الإقليميون تبدو واعدة قياسًا لحجم التكاليف الباهظة.
ونيابة عن الملك حمد بن عيسى آل خليفة، ملك البحرين، افتتح الشيخ عبد الله بن حمد آل خليفة، الممثل الشخصي لملك البحرين، رئيس اللجنة العليا المنظمة لمعرض البحرين الدولي للطيران، معرض البحرين الدولي للطيران 2016، في نسخته الرابعة، في قاعدة الصخير الجوية أمس، ويستمر لمدة ثلاثة أيام، بمشاركة عدد من الدول وكبرى الشركات العالمية في مجال الطيران وخدمات المساندة والنقل الجوي.
وتسعى البحرين لتنويع مصادر دخلها، في وقت تشهد فيه البلاد تراجع أسعار البترول على مستوى العالم، وقال الوزير كمال بن أحمد الذي تنظم وزارته (المواصلات) هذا المعرض لـ«الشرق الأوسط»: «لكي نطور إمكاناتنا لا بد أن نطلع على تجارب الدول الكبرى والشركات الكبرى المعرض يتيح الشركاء والخبراء والشركات ويجمعها في موقع واحد لتنمية اقتصادنا المحلي».
وأفاد أن المعرض سيجلب شركات متخصصة وخبراء في مجالات الطيران سيجتمعون في مملكة البحرين، وهذا سيحرك عجلة الاقتصاد المحلي حيث سينتعش قطاع الفنادق وشركات الخدمات، فالمعرض له تأثير اقتصادي وإعلامي وسياسي.
ويشارك في المعرض 125 شركة، كما أن عدد الوفود العسكرية والمدنية بلغ أكثر من 75 وفدا يمثلون 35 دولة حول العالم.
فيما يلي الحوار الذي أجرته «الشرق الأوسط» مع وزير المواصلات البحريني:
* في ظل التراجع في الإيرادات العامة للبحرين هل تنظيم معرض مكلف كمعرض الطيران أمر مناسب؟
- في النسخة الرابعة للمعرض الإنجازات في كل مكان صحيح أن التكلفة باهظة ولكن أيضا المعرض له إيرادات وسنحقق في هذه النسخة أعلى إيرادات من النسخ السابقة، من تأجير الأجنحة ومن تأجير المساحات داخل المعرض ومن الرعاية، ومن الإعلانات، وهذا يدفعنا إلى الاستمرار لأن الإيرادات المحققة كبيرة.
* ما هي الفرص المتاحة للاقتصاد البحريني من تنظيم هذه الفعالية الكبيرة؟
- البحرين أول دولة تمتلك طيرانا مدنيا في المنطقة، وأول من امتلك مطارا في المنطقة، وأول دولة تستقبل طائرة الكونكورد، لدينا تاريخ ولكن لكي نطور إمكاناتنا لا بد أن نطلع على تجارب الدول الكبرى والشركات الكبرى، المعرض يتيح الشركاء والخبراء والشركات ويجمعها في موقع واحد لتنمية الاقتصاد المحلي، لخلق فرص عمل ولا بد من جلب هذه الشركات سواء في الطيران أو القطاع المالي أو الفعاليات مثل ربيع الثقافة أو الفورمولا واحد، هذه الفعاليات تجذب الجهات التي نستهدفها ونستهدف أن تشاركنا في تنمية اقتصادنا وخلق الفرص، وهذه الفعاليات كما قلت تجمع الخبراء والمختصين في موقع واحد.
* في النسخة الماضية شهد المعرض توقيع صفقات كبيرة، هل تتوقعون توقيع صفقات ضخمة في المعرض المرتقب في ظل تراجع الإيرادات؟
- نتوقع الإعلان عن توقيع صفقات أكبر من المعرض السابق، وسيكون هناك صفقات أكثر من ناحية العدد ومن ناحية القيمة تتجاوز ما تم توقيعه في المعرض السابق.
وسيتم الإعلان عن الكثير من الصفقات البحرينية خلال المعرض من عدة مؤسسات سواء من شركة طيران الخليج، أو من شركة المطار، أو من وزارة المواصلات وسيكون هناك عدة صفقات سيعلن عنها خلال أيام المعرض.
بالنسبة للعائد الاقتصادي فما في شك أن المعرض سيجلب شركات متخصصة وخبراء في مجالات الطيران سيجتمعون في مملكة البحرين، وهذا سيحرك عجلة الاقتصاد المحلي وهذه الحركة ستعود على الشركات السياحية من فنادق وشركات خدمات، فالمعرض له تأثير اقتصادي وإعلامي وسياسي.
في منطقة الشرق الأوسط هناك معرضان هما معرض دبي للطيران ومعرض البحرين، رغم أن معرض البحرين عمره فقط ست سنوات إلا أنه بدأ يأخذ حيزا إعلاميا ولم نتوقع أن نصل لهذا المستوى من أربع نسخ فقط.
* تطوير مطار البحرين إلى أين وصل؟
- نعمل الآن على مبنى جديد للمسافرين يستوعب 14 مليون مسافر سنويًا، وسيكون على أحدث طراز، وتم الانتهاء من التصميم، وسيتم توقيع بعض المناقصات خلال المعرض، وسنبدأ خلال ثلاثة أشهر في أعمال البناء، وستحتفل البحرين في شهر فبراير (شباط) المقبل بوضع حجر الأساس للمشروع.
* هل تأثر المشروع بالأوضاع الاقتصادية التي تمر بها البحرين؟
- لا لم يتأثر والمشروع يسير وفق ما خطط له في السابق.
* هل تجاوزت شركة طيران الخليج كل المصاعب التي واجهتها خلال الفترة السابقة؟
- حققت طيران الخليج من بدء إعادة الهيكلة في عام 2013 وضعا أفضل مما كانت عليه في السابق، سواء من الناحية الإدارية أو الفنية أو المالية، أو الخدماتية، اليوم طيران الخليج من ناحية الخدمات لا تقل عن أي شركة طيران عالمية، كما أن مستوى السلامة والأمن زاد بشكل كبير، أصبح لدى الشركة شبكة أكبر رغم تقليص عدد الطائرات فأصبح لدى الشركة شبكة أكبر وهي تملك 28 طائرة أكبر من شبكتها عندما كانت تملك 40 طائرة.
كما زاد حجم الإيرادات وزاد حجم الكفاءة والفعالية بعد عملية إعادة الهيكلة في إدارة الشركة، لكن ما زال هناك تحديات وما زال هناك فرص أكبر في تطوير الشركة. وستوقع الشركة خلال معرض البحرين الدولي للطيران صفقة شراء طائرات جديدة.
* هل أثر إغلاق المحطات الإيرانية الذي اتخذ مؤخرًا في إطار قطع العلاقات الدبلوماسية والتجارية مع طهران على الحصة السوقية لشركة طيران الخليج؟
- هناك شيء أهم من الجانب التجاري وهو الجانب الأمني واستقرار دول الخليج وهذا أهم من أي مكاسب أخرى وفي مواقف مهمة يجب التفكير في استقرار المنطقة قبل أي شيء آخر.
* بالعودة لمعرض البحرين الدولي للطيران، ما الجديد هذا العام؟
- الجديد أن هناك شركات أكثر وأسماء أكثر وجودة أعلى، فجميع الشركات الكبرى في القطاع المدني والعسكري تشارك في معرض البحرين الدولي للطيران، وما نراهن عليه هي الجودة التي تجتذب المشاركين، خلال اليومين الثاني والثالث من أيام المعرض حلقات نقاش عن الشحن الجوي، وسيكون للمنظمة العالمية الأياتا مؤتمر عن السلامة الملاحية، وسيكون هناك فعاليات إضافية على هامش المعرض من خلال حلقات النقاش والمؤتمرات.
وكان قبل المعرض بيوم اجتماع في البحرين لقادة سلاح الجو من مختلف دول منطقة الشرق الأوسط، وشهد حضورا عسكريا كبيرا وحضورا للشركات ورجال الأعمال، كما زاد عدد الطائرات المعروضة بشكل كبير حيث بلغ 110 طائرات حتى الآن.
وسيكون هناك مشاركة كبيرة ونوعية من المملكة المتحدة للاحتفال بالعلاقات البحرينية البريطانية التي مر عليها نحو 200 سنة، وسيشارك عدد كبير من الشركات البريطانية.
أيضا ستكون هناك مشاركة نوعية من الهند، ومن الجانب الروسي هناك وفد من 100 شخص للمشاركة في المعرض غير الشركات الروسية المشاركة وتم استئجار ثلاثة أجنحة للمشاركة الروسية، وكذلك مشاركة كبيرة من تركيا.
يتميز معرض البحرين بالعروض الجوية وستكون هناك فرق سعودية وإماراتية وبحرينية وأميركية وروسية ستقدم استعراضاتها الجوية المميزة وستكون مدة العروض الجوية ثلاث ساعات يوميًا من الساعة الواحدة بالتوقيت المحلي وحتى الساعة الرابعة.
لدينا شراكة مع فانبرا البريطانية وهي أكبر شركة لتنظيم المعارض الجوية في العالم، ما يهمنا هو الجودة وتقديم خدمات تواكب هذا العدد من الحضور ومن الشركات المشاركة، وأن تكون البحرين ملتقى الشرق والغرب ومقصد الشركات ورجال الأعمال.


اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة