«غوغل» توظف تكنولوجيا الواقع الافتراضي لإطلاق جولات في قصر باكنغهام العريق

«غوغل» توظف تكنولوجيا الواقع الافتراضي لإطلاق جولات في قصر باكنغهام العريق

تجربة فريدة من نوعها لاستكشاف الحجرات عن طريق الهواتف الذكية
الجمعة - 12 شهر ربيع الثاني 1437 هـ - 22 يناير 2016 مـ
سلم البهو الرئيسي في قصر باكنغهام - كوينز غاليري حيث تحتفظ الملكة بمقتنياتها من اللوحات الفنية الشهيرة («الشرق الأوسط»)

في آخر محاولة لشركة «غوغل» العملاقة لتوظيف الواقع الافتراضي لخدمة مفيدة وقريبة من الحقيقة، أطلقت خاصية جديدة تتيح لمستخدمي الإنترنت التجول داخل قصر باكنغهام البريطاني العريق القابع في وسط العاصمة لندن ومقر سكن الملكة إليزابيث. وسمت «غوغل» الجولة: «رحلة الواقع الافتراضي المدرسية».
وبمجرد الاعتماد على هاتف ذكي، سيوفر «غوغل» جولة ثلاثية الأبعاد للقصر الضخم يتيح للمستخدمين التعرف على تاريخه والتمتع بالتحف والمقتنيات الثمينة الساحرة التي تضيف له لمسات من الأصالة.
ووفقا لصحيفة «ديلي ميل» البريطانية، هذه التجربة الجديدة التي أطلقت مساعدة المستخدمين على تخيل طريق العيش في سكن الملكة، شملت تعاون عملاق التكنولوجيا مع جمعية المقتنيات الملكية في بريطانيا الخيرية التي تدير المبنى التاريخي لأخذ المستخدمين في رحلة ميدانية افتراضية لمشاهدة القصر من أي مكان في العالم ببساطة عن طريق استخدام هواتفهم الذكية.
وبينما لم تحظَ الملكة بالفرصة لتجربة هذه الخدمة الجديدة بنفسها بعد، إلا أنها على علم تام بالمشروع ولم يتم إتمامه قبل الحصول على موافقتها.
وذكرت الصحيفة أن الغرف داخل قصر باكنغهام تحتوي على اللوحات الثمينة ومن الممكن رؤيتها عن قرب من خلال الجولة، وخاصة الحجرة التي انتظر بها الضيوف في حفل زفاف دوق ودوقة كمبردج ويليام وكيت وهذه الغرفة مصممة للاستقبالات الاحتفالية من كبار الشخصيات. وتشبه هذه الغرفة الفريدة من نوعها المسرح بلوحاتها الثمينة وزركشاتها.
كما تفتح هذه الجولة النافذة لاستكشاف قاعة الرقص في القصر التي افتتحت عام 1856. وتستخدم هذه الغرفة في زيارات الدولة والمآدب الملكية. ويضم القصر أيضا غرفة مصممة للضيوف ذات الباب السري الذي يؤدي إلى الشقق الخاصة بالملكة.
ووظفت «غوغل» أحدث الكاميرات المزودة بتكنولوجيا تتيح تصوير على مدى 360 درجة ليتمكن المستخدمون من الحصول على رؤية متكاملة لغرف القصر، كأنهم هناك فعليا.
وتتوفر الجولة على «يوتيوب» من خلال الأجهزة الذكية التي تتيح التنقل بين الغرف عن طريق تحريكها.
ووفق تقارير إخبارية، تعتبر هذا الجولة جزءا من مبادرة غوغل «برنامج الاستكشاف» الذي يوفر جولات افتراضية لطلاب المدارس وذلك لأن الرحلات المدرسية قد تكون مكلفة أو صعبة الترتيب والتنفيذ.
ومن خلال توفير هواتف ذكية ومنظار «غوغل» المصنوع من الكرتون المقوى «غوغل كاردبوورد» تقود معلمة الصف التلاميذ في جولة استكشافية في معالم شهيرة. ويتنقلون حول المكان عن طريق تحريك الأجهزة الذكية يمينا ويسارا. وشملت الجولات جولة سور الصين العظيم.


اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة