وزير الخارجية الكويتي يطالب إيران بتوفير الضمانات لحماية الدبلوماسيين ويجدد دعمه لإجراءات السعودية لمكافحة الإرهاب

وزير الخارجية الكويتي يطالب إيران بتوفير الضمانات لحماية الدبلوماسيين ويجدد دعمه لإجراءات السعودية لمكافحة الإرهاب

خلال أعمال الاجتماع الوزاري الاستثنائي لمجلس وزراء خارجية منظمة التعاون الإسلامي
الخميس - 11 شهر ربيع الثاني 1437 هـ - 21 يناير 2016 مـ رقم العدد [ 13568]

جدد الشيخ صباح خالد الحمد الصباح النائب الأول لرئيس مجلس الوزراء وزير الخارجية الكويتي، الدعم والتأييد لجهود السعودية، في جميع الإجراءات التي اتخذتها لمكافحة الإرهاب بكافة أشكاله وأنواعه، وأياَ كانت مصادره ودوافعه، مطالبا في الوقت ذاته إيران الاضطلاع بمسؤولياتها في توفير كافة أوجه الضمانات لحماية البعثات الدبلوماسية الموجودة على أراضيها، والالتزام بمجمل القوانين الإقليمية والدولية.

وأوضح الصباح خلال أعمال الاجتماع الوزاري الاستثنائي لمجلس وزراء خارجية منظمة التعاون الإسلامي الذي عقد اليوم (الخميس) في جدة، أن تجاوب 37 دولة من دول الأعضاء لدعوة السعودية في أعقابِ الاقتحامات التي طالتْ بعثاتِها الدبلوماسيةَ في مدينتي طهرانَ ومشهد في إيران، ومستوى التمثيل العالي الذي نشهده في هذا الاجتماع، يعكس بشكل واضح الأهمية التي توليها الدول الأعضاء لهذا الأمر المهم، مؤملا أن يخرج الاجتماع بنتائج إيجابية.

من جهته قال إياد مدني أمين عام منظمة التعاون الإسلامي في كلمته: إن ما تعرضتْ لهُ المقراتُ الدبلوماسيةُ السعوديةُ من أعمالٍ، ينافي الضوابطَ والممارساتِ الدبلوماسيةَ، مؤكداً أنَّ التدخُّلَ في شؤونِ أيِّ دولةٍ من الدُّوَلِ الأعضاءِ من شأنِه أن يُخِلَّ بمقتضياتِ ميثاقِ المنظمة.

وأوضحِ مدني أنَّ استمرار تأزم العلاقاتِ بين بعضِ دُوَلِ أعضاءِ منظمة التعاون الإسلامي، يُسهِمُ في تعميقِ الشروخِ في الكيانِ السياسي الإسلامي، ويُكرّسُ الاصطفافاتِ السياسيةَ، أو المذهبيةَ التي تُبعِدُنا عن التصدي الفعّالِ للتحدياتِ الحقيقيةِ التي تهدِّدُ مصيرَ دُوَلِنا الأعضاء وشُعُوبِها.

وبين مدني إلى أن ما حدثَ خلالَ الأسابيعِ القليلةِ الماضيةِ من عملياتٍ إرهابيةٍ بشعةٍ استهدفت عدداً من دُوَلِ أعضاءِ المنظمة، في باكستانَ وأفغانستانَ وتركيا وإندونيسيا وبوركينا فاسو وليبيا والكاميرون ومالي، وما يحدث بوتيرة لا تنقطع من قهرٍ واضطهادٍ لإخواننا على التراب الفلسطيني، يدعونا للمزيدِ من التنسيقِ والتعاونِ في إطارِ مقاربةٍ إسلاميةٍ جماعيةٍ تنأى عن الحساباتِ والـمُـزايداتِ الضيقةِ، ما تُمكِّننا من استئصال آفةِ التطرُّفِ والإرهابِ ومعالجةِ مسبِّـبـاتِها وأبعادِها المختلفةِ بشكلٍ جذري.

وشدد أمين عام المنظمة مشدداً على إنَّ الظرفيةَ الراهنةَ وما تشهدُه المنطقةُ الإسلاميةُ، وخصوصاً منطقةَ الشرقِ الأوسط، من أزماتٍ متلاحقةٍ ومتشابكة، يستدعي التحركَ بإرادةٍ جماعيةٍ من أجلِ تنقيةِ الأجواءِ من خلالِ بناءِ جُسورِ التفاهُمِ واستعادةِ الثقةِ المتبادلةِ بين الدولِ الأعضاءِ بما يخدمُ مصالـحَـهـا ويُسهِمُ في تحسينِ واقعِ شُعُوبِها وبِناءِ مُستقبلِها.


اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة