الملك سلمان يصطحب الرئيس الصيني بقصر المربع ويؤديان العرضة السعودية

الملك سلمان يصطحب الرئيس الصيني بقصر المربع ويؤديان العرضة السعودية

القصر شيد بالطريقة النجدية واحتضن معظم أبناء الملك عبد العزيز
الخميس - 11 شهر ربيع الثاني 1437 هـ - 21 يناير 2016 مـ رقم العدد [ 13568]

في إطار رؤية الملك عبد العزيز بن عبد الرحمن، مؤسس المملكة العربية السعودية، في توسيع نطاق مدينة الرياض، وتحديد اتجاه نموها العمراني، أمر ببناء قصر المربع التاريخي، خارج سور مدينة الرياض في عام 1936. القصر احتضن معظم أبناء الملك عبد العزيز، واستخدمه لسكنه الخاص ولمباشرة الأعمال الرسمية في الفترة المسائية. ويعد القصر في الوقت الحالي من المتاحف التاريخية التي تتبع لدارة الملك عبد العزيز، وأحد أبرز معالم العاصمة السعودية، الرياض.

ويتم في قصر المربع التاريخي استقبال ملوك ورؤساء الدول، للجمع بين التاريخ والحاضرة، وأمس استقبل فيه، خادم الحرمين الشريفين، الملك سلمان بن عبد العزيز، الرئيس الصيني، تشي جين بينغ، واحتفالا بالمناسبة أديت العرضة السعودية، وشارك خادم الحرمين الشريفين والرئيس الصيني في أدائها، ثم انتقلا إلى ساحة القصر (بطن الحويّ)، وتناولا القهوة العربية، وبعض المأكولات الشعبية.

واطلع الرئيس تشي جين بينغ، على ما يضمه القصر من غرف ومجالس شملت ديوانية الملك عبد العزيز، وغرفة القهوة، والحرس، وشاهد ما تحتويه تلك الغرف من مقتنيات وملبوسات، وصور تاريخية للملك عبد العزيز مع قادة وزعماء عدد من الدول، إضافة إلى صور مع أبنائه.

وأقيم القصر في بداية بنائه على شكل مستطيل، تتراوح أبعاد أسواره ما بين 300 و400 متر، كما أجريت للقصر عملية توسعة في أوائل الخمسينات الهجرية من القرن الماضي حتى بلغت مساحته 16 هكتارًا. ويحد موقع قصر المربع من الناحية الشمالية سلسلة مرتفعات وحزوم، ومن الشرق ضفاف وادي البطحاء (الوتر قديمًا)، ويحده من الغرب مجمعات ومجاري وادي أبو رفيع، ومن الجنوب تحده بساتين الفوطة والحوطة والسويدي.

ويتكون قصر المربع من طابقين بُنيا على الطريقة التقليدية، حيث تطل جميع غرفه على ساحة القصر (بطن الحويّ)، مما يوفر لها النور والهواء. وشيد القصر على الطريقة التقليدية النجدية، وبنيت الجدران الضخمة والسقوف الداخلية والخارجية من الأثل وسعف النخل، كما استخدمت الأحجار في أساسات القصر والأعمدة الحاملة للأسقف، واستخدمت الأخشاب للأبواب والنوافذ، وجُعلت منها شرائح وقطع زينت بزخارف هندسية غائرة وبارزة ومسامير ذات رؤوس كبيرة. واستخدم في بناء الجدران اللّبن (الطوب المجفف بأشعة الشمس والمخلوط بالقش)، وكانت تُغطى الأسطح بالجير، ويستخدم الجص المحروق والمسحوق لتغطية جدران الحجرات والممرات والواجهات المطلة على الأفنية.

وسكن معظم أبناء الملك عبد العزيز في قصر المربع قبل بناء قصور لهم خارج أسوار مجمع المربع بأمر من الملك المؤسس في ذلك الوقت، وكان آخر من بقي في القصر، الملك عبد الله بن عبد العزيز (رحمه الله)، قبل أن ينتقل إلى إحدى الدور التي يمتلكها الملك عبد العزيز خارج القصر.


اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة