«30 مليون صديق» يغيب عن الشاشة بعد 40 عامًا من النجاح

«30 مليون صديق» يغيب عن الشاشة بعد 40 عامًا من النجاح

حملة استنكار ضد وقف برنامج تلفزيوني عن حيوانات أليفة تبدد عزلة المستوحدين
الأربعاء - 10 شهر ربيع الثاني 1437 هـ - 20 يناير 2016 مـ
ريها المشرفة على البرنامج الذي ورثته عن زوجها

30 مليون كلب وقطة وسمكة زينة وسنجاب وأرنب وغيرها من الحيوانات التي تعيش مع الفرنسيين في بيوتهم وتبدد عزلة المستوحدين منهم. وباسم هذه الكائنات الأليفة انطلقت حملة في وسائل الإعلام ومواقع التواصل الاجتماعي ضد قرار القناة الثالثة (الرسمية) في التلفزيون بوقف برنامج «30 مليون صديق» الذي احتفل قبل أيام بمرور 40 عامًا على بدء عرضه.
«لماذا يوقفون برنامجًا ناجحًا يتابعه الملايين كل أربعاء؟»، كان هذا هو السؤال الذي تردد في المجالس طوال الأسبوع الماضي. وهو استفهام يأتي بعد قرار غريب آخر اتخذته إدارة القناة ذاتها بتغيير جوليان لوبيرس، مقدم برنامج أسبوعي ناجح لمسابقات الثقافة العامة، وأحد أكثر نجوم التلفزيون شعبية، بحجة «تجديد شباب» الشاشة.
في ردها على التساؤلات، ذكرت دانا استييه، المديرة التنفيذية للقناة الفرنسية الثالثة، أن الحلقات المسجلة من البرنامج المخصص للحيوانات المنزلية ستجد طريقها إلى البث حتى نهاية الموسم الحالي. وأضافت في تصريح لإذاعة «أوروبا 1» أن استمرار البرنامج لمدة 40 سنة هو أمر طيب ولكن لكل شيء نهاية. لذلك فإنها بعثت برسالة إلى ريها هوتان، صاحبة البرنامج، تبلغها فيها أن الإدارة اتخذت قرارًا بوقف «30 مليون صديق» مع أواخر يونيو (حزيران) المقبل. أما السبب فهو أن «البرنامج لا يجدد نفسه». لكن ريها، أرملة جان بيير هوتان مؤسس البرنامج التي واصلت إنتاجه بعد رحيل زوجها، لم تتقبل قرار الوقف ووصفته بأنه «خبر محزن» كما اعتبرت قرار تبليغها به عبر المراسلة بأنه «غير لائق».
ريها هوتان، التي ترأس جمعية تتخذ من اسم البرنامج الشهير عنوانًا لها، كادت أن تستسلم لقرار القناة الثانية قبل انطلاق الحملة الشعبية للتضامن معها. ففي أقل من ساعة تلقى المدافعون عن البرنامج المئات من رسائل التضامن. وهكذا تشجعت هوتان وقررت ألا تقف مكتوفة اليدين وبدأت تقود تحركًا مضادًا لوقف البرنامج. كما عبرت عن سعادتها باعتراضات آلاف المشاهدين على قرار القناة الثالثة وأعلنت: «أن القضية صارت معركة يجب خوضها». كما اتهمت الإدارة بأنها وضعت العراقيل في درب البرنامج عندما نقلت موعد بثه من أول المساء إلى العاشرة صباحًا. فقد كان ينافس نشرات الأخبار في القنوات الرئيسية ويخطف منها مليون متفرج.
ونظرًا لنجاح «برنامج القطط والكلاب»، كما يسميه الأطفال، فإن من المرجح أن تعرض قنوات أخرى استضافته ضمن منهاجها للموسم المقبل. ولا تستبعد منتجته أن تتلقفه القناة الأولى، وهي مؤسسة خاصة، فيعود إليها بعد أن كانت انطلاقته منها، قبل تخصيصها، واستمر فيها حتى عام 2003. وبعد 27 عامًا من نجاحه فيها انتقل إلى القناة الثانية، الرسمية، قبل أن يحط في الثالثة منذ 2006.


اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة