عملية كردية لاستعادة سنجار.. تمهيدًا للموصل

عملية كردية لاستعادة سنجار.. تمهيدًا للموصل

هجوم عسكري كبير يشارك فيه 7500 مقاتل.. بدعم جوي أميركي
الجمعة - 1 صفر 1437 هـ - 13 نوفمبر 2015 مـ
مقاتلون أكراد يتمترسون خلف حاجز ترابي عند مشارف مدينة سنجار خلال معارك ضد «داعش» أمس (رويترز)

أطلقت القوات الكردية العراقية، أمس، عملية عسكرية واسعة النطاق من أجل تحرير مدينة سنجار ذات الغالبية الإيزيدية، وهي خطوة تهدف في نهاية المطاف إلى استعادة مدينة الموصل. وتقع سنجار على خط أساسي لإمدادات تنظيم داعش يربط بين الموصل، معقله في العراق، والرقة، معقله في سوريا، حيث يسيطر على مناطق واسعة. وسيشكل قطع هذا المحور ضربة كبرى للتنظيم الإرهابي في مجال نقل المقاتلين والمعدات بين شمال العراق وسوريا.

وقال رئيس أركان قوات البيشمركة الفريق جمال محمد، من الخط الأمامي لجبهات القتال في سنجار لـ«الشرق الأوسط»، إن «العملية بدأت منذ الساعة السابعة (صباح أمس)، وتمكنت قواتنا من تحقيق تقدم كبير خلال مدة قياسية؛ حيث سيطرت على الطريق الرابط بين سنجار وتلعفر عند مفرق (أم الشبابيط) الاستراتيجي والمؤدي إلى محافظة الرقة في سوريا، وهو الطريق الذي كان مسلحو تنظيم داعش يستخدمونه لنقل إمداداتهم إلى المدينة». وأشار إلى أن العرقلة الوحيدة التي واجهتها قوات البيشمركة في تقدمها أمس تمثلت في كثرة العبوات الناسفة التي زرعها «داعش» في الطرق المؤدية إلى المدينة.

وأشرف رئيس إقليم كردستان مسعود بارزاني شخصيًا على قيادة المعركة التي شارك فيها 7500 مقاتل. وحسب مصادر مطلعة في الجبهات، فإن الهجوم حرر خلال مرحلته الأولى نحو 70 كيلومترًا من الأراضي من «داعش» ضمن حدود القضاء، وقُتل خلال المعارك أكثر من مائة مسلح من التنظيم، في حين لاذ الآخرون بالفرار إلى داخل الموصل.

وتزامنًا مع التقدم الذي أحرزته البيشمركة في سنجار، أعلن المبعوث الخاص للرئيس الأميركي لإدارة التحالف الدولي بريت مكغورك في تغريدة على «تويتر» أن قوات التحالف الدولي شنت 40 غارة جوية على مسلحي «داعش» في سنجار وتلعفر، خلال الـ24 ساعة الماضية.
...المزيد


اختيارات المحرر

فيديو